خالد صلاح

رئيس الوزراء الإيطالى يغادر القاهرة

الثلاثاء، 14 يناير 2020 01:39 م
رئيس الوزراء الإيطالى يغادر القاهرة    مطار القاهرة-ارشيفية
كتب أحمد مصطفى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

 

 

غادر مطار القاهرة الدولى، اليوم الثلاثاء، جوزيبى كونتى، رئيس الوزراء الإيطالى، بعد زيارة لمصر، استغرقت يومين التقى خلالها الرئيس عبدالفتاح السيسي، حيث قالت مصادر مطلعة بمطار القاهرة الدولى، إنه تم إنهاء إجراءات سفر رئيس الوزراء الإيطالى، والوفد المرافق له من خلال استراحة رئاسة  الجمهورية بالمطار، حيث كان فى وداعه طارق الملا وزير البترول.
 
والتقى رئيس الوزراء الإيطالي، ظهر اليوم، الرئيس عبدالفتاح السيسي، وتباحثا دعم التعاون المشترك بين الدولتين وبعض وآخر التطورات على الساحة الليبية، جاء ذلك فى إطار الوساطة التي تقوم بها روما، فيما يتعلق بالتطورات المتسارعة على صعيد الأزمة الليبية.
 
تأتى زيارة كونتي لمصر، بعد أيام من زيارة وزير خارجية إيطاليا، "لويجى دى مايو" للقاهرة ضمن جولة شرق أوسطية تضمنت زيارة تركيا ومصر والجزائر، حيث شارك بالقاهرة فى الاجتماع الخماسى التنسيقى الذى ضم وزراء خارجية مصر وإيطاليا وقبرص واليونان وفرنسا بوزارة الخارجية المصرية لبحث الأزمة الليبية.

كان رئيس الحكومة الإيطالية جوزيبى كونتى، قد أعرب عن قلقه الشديد إزاء التصعيد المستمر على الساحة فى ليبيا، وذلك عندما التقى القائد العام للجيش الوطنى الليبى المشير خليفة حفتر فى مقر الحكومة، بقصر "كيجى" الأسبوع الماضى.

 

وأضاف بيان أصدرته الحكومة الإيطالية، أن "كونتى أكد خلال لقائه الجنرال حفتر، لدى إشارته إلى المخاطر التى تهدد استقرار المنطقة بأسرها، أن الحل الوحيد المستدام هو الحل السياسى".

وذكر البيان أنه "خلال الاجتماع مع المشير حفتر، علق الرئيس كونتى على الجوانب البارزة للبيان المشترك الذى صدر فى نهاية الاجتماع بين الرئيسين الروسى فلاديمير بوتين والتركى رجب طيب أردوغان، حيث تمت دعوة الأطراف المعنية بالصراع الليبى لتحقيق وقف سريع لإطلاق النار".

ووجه كونتى، تحذيرًا شديد اللهجة للرئيس التركى رجب طيب أردوغان، من مغبة التدخل العسكرى فى ليبيا، مؤكدا رفض بلاده لأى عمل عسكرى تقوم به أنقرة ضد ليبيا.

وقال كونتى إن التدخل العسكرى لن يساعد فى حسم الأمور على الأرض، بل سيدفع بالأزمة الليبية نحو مزيد من التصعيد - وذلك فى إشارة إلى التصريحات التركية المتواترة بشأن احتمال إرسال قوات ومرتزقة إلى ليبيا.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة