خالد صلاح

فيديو.. إكسترا نيوز تستعرض رفض القوى الوطنية الليبية دخول تركيا طرفا فى مفاوضات حل الأزمة.. محللون: أنقرة والدوحة يرفضان المشير خليفة حفتر لرغبته فى بناء جيش ليبى قوى.. وأردوغان يسعى لجر طرابلس لحرب عرقية

الخميس، 16 يناير 2020 09:00 م
فيديو.. إكسترا نيوز تستعرض رفض القوى الوطنية الليبية دخول تركيا طرفا فى مفاوضات حل الأزمة.. محللون: أنقرة والدوحة يرفضان المشير خليفة حفتر لرغبته فى بناء جيش ليبى قوى.. وأردوغان يسعى لجر طرابلس لحرب عرقية ليبيا
كتب أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

سلطت قناة إكسترا نيوز، الضوء على رفض القوى الوطنية الليبية، التدخل فى محادثات السلام والتفاوض لحل الأزمة الليبية، حيث عرضت القناة، بيان قوى التجمعات الوطنية الليبية التى أكدت أن تركيا لا يمكن أن تكون وسيطاً نزيهاً ولا مرغوباً بين الليبيين، فهي تنتهك جهاراً نهاراً قرارات مجلس الأمن الخاصة بحظر السلاح ومكافحة الإرهاب، وانحازت بالكامل لما يسمى حكومة الوفاق التي تمثل الواجهة السياسية للميليشيات الإجرامية والإرهابية التي تسيطر على العاصمة وحتى يصدقها الليبيون وتثبت حسن نيتها عليها أن تعلن وتلتزم أمام الملأ بوقف إرسال الأسلحة للميليشيات، وسحب المرتزقة السوريين الذين نقلتهم الى ليبيا.

القناة، ذكرت فى تقريرها، أن القوات المسلحة الليبية تمكنت وبجهودها الذاتية، وفي ظل حظر السلاح، من القضاء على تنظيمات داعش والقاعدة وأنصار الشريعة في مدينتي بنغازي ودرنة وبؤر تجمعها في الجنوب الليبي وهي تنظيمات مصنفة إرهابية بقرارات دولية وتقودها وتنسق بينها جماعة الإخوان المسلمين المصنفة إرهابية من البرلمان الليبي وعدد من دول المنطقة، وقد حان الوقت لأن ينصفها المجتمع الدولي ويقف معها للقضاء على آخر تجمع لهذه التنظيمات في مدينة طرابلس خاصة بعد أن بدأت تركيا في نقل الألاف من العناصر الإرهابية السورية إلى ليبيا.

وأوضحت القناة أن القوات المسلحة اللبيبة بقيادته وعلى رأسها المشير خليفة حفتر هو الضامن الوحيد لوحدة ليبيا واستقلالها وسيادتها ووحدة أراضيها، والحفاظ على مقدراتها، وقد ظهر ذلك جلياً في تحرير الموانيء النفطية من ميليشيا الجظران المطلوب دولياً، وتأمين حقول النفط كافة، والقضاء على عصابات تهريب الوقود والإتجار بالبشر والهجرة غير الشرعية في المناطق التي يسيطر عليها، وأصبح من واجب المجتمع الدولي مساعدته في استعادة معسكراته من الميليشيات والإنتشار في جميع ربوع ليبيا وعلى حدودها، خدمة للأمن والسلام في ليبيا والمنطقة.

 

من جانبه أكد حسن الجهمى المحلل السياسى الليبى، أن بيان قوى التجمعات الوطنية الليبية الرافض للتدخل التركى فى الشأن الليبى هو بيان طبيعى يمكن أن يصدر من شخص وطنى ليبى يقف ضد العدوان التركى الذى يسعى جاهدا إلى استرداد امجاد أجداده العثمانيين، واصفا حكومة الوفاق الليبية، بأنها حكومة شقاق قائلا: حكومة الوفاق هى ليست حكومة وفاق بل حكومة شقاق ، حيث أنها أنهكت الدولة الليبية وجرت البلاد إلى احتلال من العدو العثمانى .

 

وقال المحلل السياسى الليبى، فى تصريحات لقناة إكسترا نيوز ، إن دعم النظام التركى لحكومة الوفاق التى يتزعمها فايز السراج هو دعم من أجل مصالح أنقرة فى ليبيا وليس من أجل الليبيين كما تدعى تركيا .

 

وأشار حسين الجهمى، إلى أن تصريحات رجب طيب أردوغان عن ليبيا حاول من خلالها أن يثير فتن عرقية فى ليبيا وبث الفتن داخل الشارع الليبى حيث زعم أن هناك أكثر من مليون ليبى من أصل تركى ثم تحدث أمس عن البربر فى ليبيا ، حيث يحاول الرئيس التركى من خلال تلك التصريحات أن يجر البلاد إلى حروب عرقية تسهل له التدخل العسكرى فى ليبيا ومن ثم يسيطر على منابع النفط والغاز فى العاصمة الليبية طرابلس.

 

وفى ذات السياق أكد رمزى الرميح مستشار المنظمة الليبية للدراسات والأمن القومى ، أنه لابد من حل المليشيات الإرهابية المسلحة فى ليبيا، فبعد أن انتهت عمليات حلف الناتو خلال السنوات الماضية ضد الليبيين، خرج المسؤوليين الليبيين ليؤكدون ضرورة ألا يوجد أى مليشيات مسلحة فى ليبيا، إلا أن طر حينها خرجت ورفضت هذا الأمر وأكدت أنها لن تسمح بإنهاء دور المليشيات فى ليبيا خلال الفترة الراهنة.

 

 وأضاف مستشار المنظمة الليبية للدراسات والأمن القومى ، فى تصريحات لقناة إكسترا نيوز، أنه تم اغتيال الشهيد الفريق عبد الفتاح يونس فى ليبيا من قبل قطر لأنه طالب بضرورة حل المليشيات الليبية وسحب السلاح منها .

 

وأشار مستشار المنظمة الليبية للدراسات والأمن القومى ، إلى أن قطر وتركيا لا يريدان المشير خليفة حفتر لأنه يريد أن يبنى جيشا قويا لليبيا ، فهما يريدان تحول ليبيا إلى سيناريو عراقى وكذلك سيناريو صومالى جديد تنتشر فيه المليشيات المسلحة

 

وأوضح رمزى الرميح أن ليبيا تعيش الآن فى مفترق طرق ومفاوضات برلين لحل الأزمة الليبية على الأبواب والدولة المصرية أكدت موقفها بقوة ووضوح أن من يريد تسوية الأزمة الليبية فلابد أن تكون تسوية شاملة وأول هذه التسويات بدون ترييد حل 50 ألف مليشاوى .

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة