خالد صلاح

أيام على الاحتفال بعيد الشرطة.. الأمن العام فكك البؤر الإجرامية وأعاد الهدوء للبلاد.. انهيار عاصمة الهيروين فى السحر والجمال.. وسقوط أبناء الليل فى البلابيش وأبو حزام.. ومداهمات لورش السلاح بأسيوط

الجمعة، 17 يناير 2020 02:30 م
أيام على الاحتفال بعيد الشرطة.. الأمن العام فكك البؤر الإجرامية وأعاد الهدوء للبلاد.. انهيار عاصمة الهيروين فى السحر والجمال.. وسقوط أبناء الليل فى البلابيش وأبو حزام.. ومداهمات لورش السلاح بأسيوط حملات أمنية
كتب محمود عبد الراضى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

مع اقتراب الإحتفال بعيد الشرطة رقم 68 الذي يعيد للأذهان الملاحم البطولية للعيون الساهرة، تبرز النجاحات الأمنية التي حققتها وزارة الداخلية في كافة المجالات للحفاظ على الأمن وسلامة الوطن والمواطنين، من خلال جهود مبذولة على مدار الـ 24 ساعة.

ونحن بصدد الإحتفال بعيد الشرطة، يجب ألا ننسى جهود قطاع الأمن العام في ملاحقة الخارجين عن القانون وحائزي السلاح والمخدرات والهاربين من تنفيذ الأحكام، بناءً على توجيهات متكررة من اللواء محمود توفيق وزير الداخلية في هذا الصدد.

أحد عناصر التشكيلات العصابية
أحد عناصر التشكيلات العصابية

ونجح قطاع الأمن العام في توجيه حملات مكبرة استهدفت تفكيك البؤر الإجرامية في صعيد مصر، تحت إشراف اللواء علاء سليم مساعد الوزير، حيث نجحت في تطهير البؤر الإجرامية من الخارجين عن القانون بـ"البلابيش" و"الصوامعة" و"جزيرة طما" في سوهاج، بالتنسيق مع اللواء حسن محمود مدير الأمن.

اللافت للانتباه أن قطاع الأمن العام توغل في مناطق وعرة بمحافظة قنا، وأسقطت كبار العناصر الإجرامية في "دشنا" و"السمطا" و"أبو حزام" بالتنسيق مع اللواء شريف عبد الحميد مدير الأمن، حيث تم جمع الأسلحة الثقيلة وضبط عدداً من الخارجين عن القانون.

أسلحة
أسلحة

وفي ضربات أمنية متلاحقة، أسقط قطاع الأمن العام عدداً من العناصر الإجرامية المشهور عنها تصنيع السلاح والهاربين من أحكام قضائية أوشكت على السقوط، في محافظة أسيوط، بالتنسيق مع اللواء أسعد الذكير مدير الأمن.

عمليات التطهير لم تتوقف على الصعيد، وإنما طهر قطاع الأمن العام عدداً من البؤر الإجرامية في القليوبية، عن طريق إعادة توجيه حملات أمنية للمثلث الذهبي ومنطقة الجعافرة، فضلاً عن تطهير منطقة "أبو نجاح" في الشرقية من تجارة المخدرات، حيث كان يتردد قديماً مقولة:" لو عايز ترتاح روح لأبو نجاح".

جانب من المضبوطات
جانب من المضبوطات

الضربات الإستباقية لقطاع الأمن العام أسقطت كبار تجار "البودرة" في منطقة السحر والجمال، التي كان يطلق عليها قديماً "عاصمة الهيروين"، من خلال ضربات أمنية متلاحقة أسقطت تجار الصنف، وضبطت كميات من المخدرات وعدداً من العناصر الخطرة.

عناصر خطرة مقبوض عليها
عناصر خطرة مقبوض عليها

وبلغة الأرقام، استهدف قطاع الأمن العام كافة البؤر الإجرامية على مستوى الجمهورية على مدار 12 شهر، نجح خلالها في ضبط 62676 قطعة سلاح نارى غير مرخصة بحوزة 55536 متهم، بينها "48 جرينوف – 24 رشاش – 6396 بندقية آلية – 12264بندقية مششخنة وغير مششخنة – 4584 مسدس– 39360 فرد محلى – 143532طلقة مختلفة الأعيرة".

ولاحقت قوات الشرطة الهاربين من الأحكام، ونجحت فى تنفيذ 27521808 أحكام قضائية متنوعة، بينها 111360حكم جناية من بينها "288 حكما بالإعدام– 5484 حكما بالسجن المؤبد"، و7897692 حكم حبس جزئى، و1533360حكم حبس مستأنف، و14081580 غرامة، و3897816 مخالفة، فضلاً عن نجاح الجهود الأمنية فى كشف غموض 2640 حادث "قتل عمد– خطف- سرقة بالإكراه- حريق عمد- انتحال صفة" بإجمالى 4356 متهما.

مضبوطات
مضبوطات

وعلى مدار 4 أعوام نجحت الشرطة في ضبط 128749 قطعة سلاح مختلفة، من بينها 20550 بندقية آلية، و66164 فرد محلى الصنع، بالإضافة إلى ضبط 451 ورشة لتصنيع الأسلحة النارية، فضلاً عن تنفيذ 34,135,033 حكماً قضائياً، من بينها 265062 حكماً صادر فى جناية، وضبط 1202 هارب من حكم بالإعدام، و36850 هارباً من حكم بالمؤبد، و1890 هارباً من السجون، أثناء فترة الانفلات الأمنى عام 2011.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة