خالد صلاح

تميم بن حمد يعمل لحساب إيران من أجل زعزعة استقرار المنطقة.. يدعم طهران لإنقاذها من العقوبات المفروضة عليها مقابل حماية الحرس الثورى لعرشه فى قطر.. وأمير الدوحة عرض على روحانى استقباله فى بلده حال هروبه من إيران

الجمعة، 17 يناير 2020 04:00 ص
تميم بن حمد يعمل لحساب إيران من أجل زعزعة استقرار المنطقة.. يدعم طهران لإنقاذها من العقوبات المفروضة عليها مقابل حماية الحرس الثورى لعرشه فى قطر.. وأمير الدوحة عرض على روحانى استقباله فى بلده حال هروبه من إيران تميم بن حمد راعى الإرهاب فى المنطقة
كتب كامل كامل – أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

سعى أمير قطر تميم بن حمد، للاتفاف على العقوبات الأمريكية التى فرضتها على إيران، حيث لم يقطع النظام القطرى علاقاته مع طهران، بل زاد من تعاونه مع نظام الملالى، وعرض عليه الالتفاف على العقوبات الأمريكية، وتقديم الدعم اللازم لعدم تأثر إيران بتلك العقوبات، بل أيضا تعاون تنظيم الحمدين مع النظام الإيرانى فى مواجهة الانتفاضة المشتعلة ضده وعرض تميم بن حمد، أمير قطر على حسن روحانى، الرئيس الإيرانى إمكانية استقباله حال هروبه من طهران بعد المظاهرات الإيرانية المندلعة ضد نظامه.

أكد موقع قطريليكس، التابع للمعارضة القطرية، أن أمير قطر تميم بن حمد زار طهران للمرة الأولى منذ توليه الإمارة، في خطوة تحدٍّ للمجتمع الدولي، حيث دعا تميم بن حمد، الرئيس الإيراني حسن روحاني لزيارة الدوحة، في أقرب وقت، وهو ما يكشف حجم التطبيع القائم بين الدوحة وطهران، واستمرار تنظيم الحمدين فى الارتماء بأحضان النظام الإيرانى وتحقيق مصالح نظام الملالى فى المنطقة.

وقال الموقع التابع للمعارضة القطرية، إن تميم بن حمد وعد حسن روحاني الرئيس الإيرانى بالترحيب به في الدوحة، في حال أصر الشعب على محاسبته وتم عزله من منصبه، في الوقت الذي يواجه فيه روحاني ونظام الملالي، تظاهرات شعبية غاضبة، ترفض بقاءهم في السلطة، وتطالب برحيلهم.

وتابع موقع قطريليكس: تضمنت زيارة تميم بن حمد، إلى طهران، الأحد الماضى، لقاء جمعه بالمرشد الإيرانى "علي خامنئى"، الذي قال إن بلاده تريد في هذه المرحلة المضطربة أن تعزز جميع دول المنطقة علاقاتها البينية "أكثر من أي وقت مضى"، حيث جاءت زيارة آل ثانى، وهي الأولى له إلى إيران أميرا لقطر، بعد توتر شديد في المنطقة، على خلفية اغتيال الولايات المتحدة الجنرال البارز قاسم سليمانى، الذي كان قائدا لفيلق القدس بالحرس الثوري، أثناء تواجده ببغداد، قبل أكثر من أسبوع.

وكشف الموقع التابع للمعارضة القطرية، أن أمير قطر تميم بن حمد آل ثانى، عرض على إيران المساعدة فى عملية الالتفاف على العقوبات الأمريكية المفروضة عليها، لاسيما وأن طهران قد تواجه عقوبات أممية مشددة خلال الأشهر المقبلة، بعد تفعيل أوروبا آلية تسوية النزاع فى الاتفاق النووى الإيرانى، والتى من شأنها إحالة ملفها النووى إلى مجلس الأمن.

وأضاف أن أمير قطر اتفق خلال زيارته إلى طهران الأخيرة، انعقاد اللجنة المشتركة القطرية الإيرانية خلال ثلاثة أشهر لتوثيق التعاون الاقتصادى بين الجانبين وتكثيف استثمارات بلاده في طهران، والحيلولة دون التأثير السلبى للعقوبات الأمريكية على طهران.

 

وأكدت أن أمير قطر، عرض خلال زيارته على مسئولين كبار في الحرس الثورى الإيراني، إخماد التظاهرات في الدوحة، مقابل دعم قطرى غير محدود لطهران في الأزمة التي تعيشها طهران عقب مقتل قائد فيلق القدس في العراق.

من جانبه فضح خالد الزعتر، المحلل السياسى السعودى، التعاون القطرى الإيرانى، وكيف أصبحت سياسة الدوحة تشكل خطرا على الولايات المتحدة الأمريكية، قائلا فى تغريدة له عبر حسابه الشخصى على "تويتر"، إن قطر  ساعدت ايران فى التهرب من العقوبات ومولت الجماعات الإرهابية ، نفكر بفرض العقوبات عليها حتى تتوقف عن إرسال المال للمنظمات الإرهابية.

 وأضاف المحلل السياسى السعودى، أن أكبر قاعدة أمريكية في منطقة الشرق الأوسط ، وقوات تركية وإيرانية، فتح باب التجنيد للمقيمين ، فالنظام في قطر وصل إلى مستويات عالية من انعدام الثقة فى الشعب القطرى، الا يكفيه العبث الذى قام به في التركيبة الديمغرافية حتى أصبح الشعب القطرى يشكل اقل من 12% من عدد السكان، ولفت خالد الزعتر، إلى أن قطر أصبحت مشكلة للولايات المتحدة الأمريكية، فلم تتوقف عن تمويل الإرهاب وتساعد إيران فى التهرب من العقوبات وتتسبب بمشاكل للجميع فى المنطقة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة