خالد صلاح

الصحف العالمية اليوم: قوى كبرى تلتقى فى مؤتمر برلين فى محاولة لحل الأزمة الليبية ..معرض المحفوظات الوطنية يمسح اسم "ترامب" من صور المسيرات الرافضة لانتخابه.. ونفوق مئات الآلاف من الأسماك باستراليا بسبب الرماد

السبت، 18 يناير 2020 02:54 م
الصحف العالمية اليوم: قوى كبرى تلتقى فى مؤتمر برلين فى محاولة لحل الأزمة الليبية ..معرض المحفوظات الوطنية يمسح اسم "ترامب" من صور المسيرات الرافضة لانتخابه.. ونفوق مئات الآلاف من الأسماك باستراليا بسبب الرماد الصحف العالمية اليوم
كتبت رباب فتحى – إسراء أحمد فؤاد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تناولت الصحف العالمية الصادرة اليوم عدد من القضايا أبرزها انعقاد مؤتمر برلين غدا الأحد وسط حضور دولى رفيع المستوى لبحث سبل حل الأزمة الليبية، واستمرار الأزمة البيئية فى أستراليا بسبب الحرائق.

 

الصحف الأمريكية

نيويورك تايمز: قوى كبرى تلتقى فى مؤتمر برلين فى أحدث جهود حل الأزمة الليبية

 

اهتمت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية بانطلاق أعمال مؤتمر برلين، غدا الأحد لحل الأزمة الليبية، وقالت إن الصراع في ليبيا الغنية بالنفط أحد أكثر الحروب بالوكالة في الشرق الأوسط، وستجتمع معظم القوى الدولية المهتمة في برلين في أحدث جهد لإيجاد طريقة للخروج من الأزمة.

وقال وليد خشيب ، موظف بنك ليبي يبلغ من العمر 35 عامًا، الذي استفاد من وقف مؤقت لإطلاق النار لزيارة أنقاض منزله في شرق طرابلس: "نحن الليبيون لا نريد القوات التركية أو السورية أو الروسية أو أي قوات أجنبية أخرى. نريد فقط حل المشكلة".

وبدأ المشير خليفة حفتر، قائد الجيش الوطنى الليبي، البالغ من العمر 76 عامًا ، هجومًا على العاصمة في أبريل الماضي. مع توقف تقدمه في الخريف الماضي ، قفزت روسيا وتركيا على جانبين متعارضين ، مما جعلهما عنصرين محتملين. لكن جهودهما للتوسط في وقف إطلاق النار في موسكو هذا الأسبوع انتهت يوم الاثنين عندما انسحب حفتر ، ورفض التوقيع على الاتفاق.

وتأمل الولايات المتحدة وأوروبا ، اللتان وقفتا إلى حد كبير على الهامش ، الآن أن يتيح مؤتمر برلين لهما السيطرة على مناقشة مستقبل ليبيا. ويخطط وزير الخارجية مايك بومبيو وزعماء أكثر من عشرة بلدان أخرى للحضور.

وقالت الصحيفة إنه لم تظهر أي من القوى الأجنبية في ليبيا - بدافع من المصالح التجارية أو الألعاب الجيوسياسية أو التنافسات الإقليمية والأيديولوجية - أي استعداد للتراجع حتى الآن.

وقال حفتر إنه سيشارك في المؤتمر ، لكنه لم يبد أبدًا استعداده لقبول أي صفقة تمنحه أقل من السيطرة الكاملة على البلاد.

ويخشى الليبيون أنه حتى لو أسفر اجتماع القمة الدولي عن وقف جديد لإطلاق النار ، فقد لا يكون الأمر أكثر من توقف مؤقت قبل تصعيد جديد للحرب.

وقال العديد من سكان طرابلس إن تجدد القتال قد يكون أسوأ ، لأنه سيكون بين قبل جنود محترفين ومرتزقة مدربين.

 

معرض المحفوظات الوطنية يمسح اسم "ترامب" من صور مسيرات المرأة الرافضة للرئيس

لافتة الله يكره ترامب
لافتة الله يكره ترامب


قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية إن معرض المحفوظات الوطنية الأمريكى طمس تفاصيل صور لنساء شاركن فى مسيرة المرأة فى 21 يناير 2017، يوم تنصيب الرئيس الأمريكى، دونالد ترامب، وذلك احتجاجا على اختياره رئيسا.

وأوضحت الصحيفة أن هيئة المحفوظات أقرت الصور الضبابية بإجراء تعديلات متعددة على صورة "مسيرة المرأة 2017" التي عُرضت في المتحف ، مما أدى إلى عدم وضوح اللافتات التي حملتها المتظاهرات اللواتي انتقدن ترامب. كما تم إضفاء "الضبابية" على كلمات ظهرت على اللافتات علامات تشير إلى تشريح المرأة.

 

وأوضحت الصحيفة أن الصورة الملونة الكبيرة التي تستقبل زوار معرض المحفوظات الوطنية احتفالا بالذكرى المئوية لحصول المرأة على حق الاقتراع ، تظهر من زاوية الحشد الكبير من النساء الذى ملأ بنسلفانيا أفينيو في مسيرة النساء في 21 يناير 2017، ومن الزاوية الأخرى تجد صورة بالأبيض والأسود لمسيرة الاقتراع النسائية أيضًا في شارع بنسلفانيا ولكن فى عام 1913.

وتعكس الصور مظاهرات مهمة لحقوق المرأة منذ أكثر من قرن لكن نظرة فاحصة تكشف قصة مختلفة.

 

طمس كلمة ترامب

طمس كلمة ترامب


وعلى سبيل المثال، فى اللافتة التي تقول "الله يكره ترامب"، تم طمس كلمة "ترامب"، بحيث يظهر "الله يكره" فقط على اللافتة التى تظهر فى الصورة، بينما لافتة تحمل شعار "ترامب والحزب الجمهورى- النساء تحذركم"، تم مسح كلمة "ترامب" من اللافتة فى الصورة المعروضة.

أما اللافتات التي تحتوي على رسائل تشير إلى تشريح المرأة - التي كانت سائدة في المسيرة - يتم تغييرها رقميًا أيضًا.

وقال الأرشيف الوطنى إن قرار حجب الكلمات قد اتخذ لأنه تم تطوير المعرض من قبل مديري الوكالات وموظفي المتحف.

الصحف البريطانية:

الكوارث البيئية تتوالى .. نفوق مئات الآلاف من الأسماك فى أستراليا بسبب الرماد

الأسماك فى النهر الأسترالى
الأسماك فى النهر الأسترالى


قالت صحيفة "الجارديان" البريطانية إن التقديرات تشير إلى أن مئات الآلاف من الأسماك المحلية قد نفقت في نهر ماكلاي في شمال نيو ساوث ويلز بعد أن غمرت الأمطار الرماد من حرائق الغابات.

 

تحولت أجزاء من نهر ماكلاي - التي يفضلها الصيادون - إلى ما وصفه السكان المحليون بأنه "خليط من الكعك المتساقط" الذي كان يرقد من النباتات المتعفنة والأسماك الميتة.

قال أحد علماء البيئة في مجال المياه العذبة لصحيفة الجارديان أستراليا إن تأثير قتل الأسماك قد يكون محسوسًا لعقود قادمة ، مع إصابة أنواع طويلة العمر مثل الجهير الأسترالي بشدة.

وتلقت وزارة الصناعات الأولية في نيو ساوث ويلز تقارير عن  نفوق"مئات الآلاف" من الأسماك في النهر منذ ديسمبر 2019.

 

يقول السكان المحليون إن الأمطار في الأيام العشرة الماضية حولت مياه النهر إلى مزيج من الرماد والطين.

تعد كارثة نهر ماكلاي واحدة من ثماني عمليات قتل للأسماك أبلغ عنها القسم هذا العام ، ويرجع السبب في ذلك إلى نقص الأمطار.

وقال لاري نيوبيري ، صياد من فريدريكتون ، بالقرب من كيمبسي ، إنه سافر مسافة 100 كيلومتر إلى جورج كريك لمسح النهر في نهاية الأسبوع الماضي.

 

وقال: "أود أن أقول ما رأيته ، لن أتفاجأ بنفوق كل سمكة على بعد 100 كيلومتر على الأقل من النهر".

وأضاف "كانت الرائحة الكريهة منتشرة - لقد أذهلتني كثيرًا. إنها الأسماك الميتة ، والنباتات المتعفنة والرماد الناجم عن الحرائق وربما مثبطات الحريق. كنت أقوم بالصيد في النهر منذ 50 عامًا وقد رأيت الأسماك تقتل من قبل ، لكن لا شيء بهذا الحجم. سوف يحدث هذا في كل نهر على الساحل الشرقي الذي ضربته حرائق الغابات ".

 

رئيسة صندوق النقد الدولى: الاقتصاد العالمى يخاطر بعودة الكساد الكبير

رئيسة صندوق النقد الدولى
رئيسة صندوق النقد الدولى

 

حذرت رئيسة صندوق النقد الدولي من أن الاقتصاد العالمي يرزح تحت خطر عودة الكساد الكبير، بسبب عدم المساواة وعدم الاستقرار في القطاع المالي، بحسب صحيفة "الجارديان" البريطانية، وفي حديثها في معهد بيترسون للاقتصاد الدولي في واشنطن، قالت كريستالينا جورجيفا، إن بحثًا جديدًا لصندوق النقد الدولي، والذي يقارن الاقتصاد الحالي بـ "عشرينيات القرن العشرين" حيث بلغت ذروتها بانهيار السوق الكبير في عام 1929، كشف عن وجود اتجاه مشابه بالفعل.

وقالت "في حين أن الفجوة في عدم المساواة بين الدول قد أغلقت خلال العقدين الأخيرين، إلا أنها ازدادت داخل الدول نفسها، ووجهت للمملكة المتحدة انتقادات خاصة.

ففي المملكة المتحدة، على سبيل المثال، تتحكم نسبة الـ 10٪ العليا الآن في ثروة تقارب ثروة الـ 50٪ الأقل. ينعكس هذا الموقف على جزء كبير من منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي (OECD) ، حيث وصل تفاوت الدخل والثروة إلى مستويات قياسية.

وأضافت: "من بعض النواحي ، فإن هذا الاتجاه المقلق يذكرنا بالجزء الأول من القرن العشرين - عندما أدت القوى المزدوجة للتكنولوجيا والتكامل إلى عصر ذهبي وهو عشرينيات القرن العشرين، وفي نهاية المطاف، كارثة مالية."

وحذرت من أن قضايا جديدة مثل الطوارئ المناخية وزيادة الحمائية التجارية تعني أن السنوات العشر المقبلة من المرجح أن تتسم بالاضطرابات الاجتماعية وتقلبات السوق المالية.

وقالت: "إذا اضطررت إلى تحديد موضوع في بداية العقد الجديد ، فسيكون ذلك حالة من عدم اليقين المتزايد".

ومع استمرار الخلافات بين الولايات المتحدة وأوروبا ، قالت "إن النظام التجاري العالمي بحاجة إلى ترقية كبيرة"

وتابعت جورجيفا أن عدم اليقين لا يؤثر على الشركات فحسب، بل على الأفراد، خاصة بالنظر إلى تزايد عدم المساواة في العديد من البلدان.

وأكملت أن "عدم المساواة المفرطة يعوق النمو ويمكن أن يؤجج الشعوبية والاضطراب السياسي".

 

الصحافة الإيرانية

 

إيران في مأزق اقتصادى.. وخبراء اقتصاديين أصوليين يقدمون روشتة علاج

"صراحة متأخرة من الرئيس الإيراني"، تحت هذا العنوان نشرت صحيفة آرمان ملى الاقتصادى تصريحات الرئيس حسن روحانى قالت فيها إن المشكلات الاقتصادية ناجمة من السياسة الخارجية، قائلا:"بدون حل مشكلات السياسة الخارجية فان مشكلات الاقتصاد لن تحل".

 

وأضاف أن الاقتصاد لا يمكن فصله عن الأمن والسياسة.

المأزق الاقتصادى في إيران دفع خبراء من التيار الاصولى لطرح روشتة علاج، اعتبرتها صحف إصلاحية بمثابة ركوب للموجة.

وتحت عنوان "الخبراء الاقتصاديين الأصوليين يركبون الموجة" وصفت الصحيفة حلولهم بالشو الاعلامى.

وقال روحانى إنه لا يستطيع إحداث تغيير في الاقتصاد الإيراني لطالما أن العلاقات الخارجية لإيران مدمرة، وهى تصريحات قوبلت بردود حادة وسياسية من قبل الأصوليين ووسائل إعلامهم.

 

وبعث خبراء اقتصاديون لروحانى رسالة تحتوى على 10 حلول لإنقاذ الاقتصاد دون مساعدة خارجية، منها توظيف سفارات إيران في الخارج لمساعدة المصدرين الإيرانيين، ومنع البنوك من شراء وتجميد الأملاك والتنافس فيما بينهم لرفع قيمة الفائدة، والقيام بتسهيلات في سوق الاستثمارات وتوجيه الأدوات المالية والسيولة نحو الإنتاج في البلاد، والإيعاز للبنك المركزى لتخفيف أثر العقوبات بطرق مختلفة بديلة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة