خالد صلاح

رجال المال والأعمال والسياسة يستعدون لتجمعهم السنوى بدافوس.. بلومبرج: 119 ملياردير من دول العالم تقدر ثرواتهم بـ500 مليار دولار يشاركون فى منتدى هذا العام.. وترامب يشارك مع ابنته إيفانكا وزوجها جاريد كوشنر

السبت، 18 يناير 2020 03:00 م
رجال المال والأعمال والسياسة يستعدون لتجمعهم السنوى بدافوس.. بلومبرج: 119 ملياردير من دول العالم تقدر ثرواتهم بـ500 مليار دولار يشاركون فى منتدى هذا العام.. وترامب يشارك مع ابنته إيفانكا وزوجها جاريد كوشنر منتدى دافوس
كتبت ريم عبد الحميد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

فى الوقت الذى تتسع فيه الفجوة بين الأغنياء والفقراء حول العالم، يجتمع ما يقرب 119 ملياردير من حول العالم ليلتقوا فى منتجع دافوس الاقتصادى العالمى فى سويسرا الأسبوع المقبل، لينضموا إلى مصرفيين وسياسيين وشخصيات معرفة أخرى فى الحج السنوى إلى جبال الألب، بحسب ما قالت وكالة بلومبرج الأمريكية.

وأشارت التقرير إلى أن مجموعة الصفوة هذه تصل ثروتها إلى حوالى 500 مليار دولار، وسيكونون ضمن قائمة ضيوف تشمل أكثر من ألفين يمثلون 100 دولة.

وذكرت بلومبرج إن المنتدى يحتفظ بمكانته الدائمة كمركز رئيسى للتواصل لأغنى أغنياء العالم، حيث يصل الحاضرين على متن طائراتهم الخاصة حتى فى الوقت الذى يواجه فيه المنتدى انتقادات بسبب نظامه المتفرد.

 وقال رجل الأعمال الهندى الملياردير راهول باجاج إنه يشارك فى دافوس منذ 40 عاما، حيث كانت البداية فى عام 1979.

وقد تنامى المنتدى بشكل كبير منذ هذا الوقت، لكنه لا يزال يحصل على الكثير من الاجتماعات والجلسات. لذلك ليس غريبا أنه يشعر كما لو أنه فى وطنه.

 

وسينضم إليه فى دافوس  18 على الأقل من المليارديرات الهنود الذين تصل ثروتهم مجتمعة إلى 100 مليار دولار، ولديهم مصالح تجارية تشكل شركات تكنولوجية ومصانع صلب وصناعة الدراجات النارية.  وستة من هؤلاء على مؤشر بلومبرج للمليارديرات، الذى يضم أغنى 500 شخصية فى العالم.

 

 وأكدت بلومبرج إنه بالنسبة للبعض يبدو أن قائمة الضيوف تتعارض مع تركيز الحدث على إنشاء اقتصادات أكثر عدالة وإعادة تشكيل عالم العمل. والفكرة الرئيسية للمنتدى هذا العام ستكون "مساهمون من أجل عالم متماسك ومستدام"، وتشمل اللجان "موازنة المساواة المحلية والعالمية وكسر الحواجز القانونية أمام المساواة.

 وفى العام الماضى، تسبب أحد أعضاء اللجان فى توتر عندما انتقد الحضور لتجاهلهم تجنب الأغنياء للضرائب.

وقال المؤرخ الهولندى روتجر بريجمان فى حديث عن عدم المساواة إنه يسمع الناس يتحدثون لغة المشاركة والعدالة والمساواة والشفافية، لكن لا أحد يثير القضايا الحقيقية المتعلقة بتجنب الضرائب.

وبشكل عام يمثل مليارديرات الهند الحاضرين فى دافوس هذا العام ثانى أكبر وفد بعد الوفد الأمريكى حيث يشارك 33 من الولايات المتحدة، وفقا لتحليل بلومبرج لقائمة المشاركين. 

ومن المتوقع أن يتوجه الرئيس الأمريكى دونالد ترامب إلى جبال الألب مع مجموعة تشمل وزير الخزانة ستيفين منوتشين ووزير التجارة وبلبور روس الممثل التجارى الأمريكى  روبرت ليتزير إلى جانب إبنة الرئيس إيفانكا ترامب وزوجها جاريد كوشنر للمشاركة فى المنتدى.

 فى المركز الثالث يأتى أباطرة روسيا، حيث من المتوقع أن يكون كل من أوليج ديربايكا وفيكتور فيكسيلبرج من بين أغنياء روسيا المشاركين. وكلاهما تحت قائمة العقوبات الأمريكية، وفرضت عليه بعض القيود فى اجتماعات المنظمين العام الماضى، لكن تم رفعها فيما بعد.

وخارج قائمة الحضور الرسمية، يكون هناك دائما حضور غير رسميى وتقليد قديم من المشاغبين الذين يتجولون تحت الرادار.

وأكدت بلومبرج أن دافوس هو التجمع الذى يتم منذ سنوات طويلة فى منتج التزلج، وهو من أهم الاجتماعات التى لا يعرف أحد شئيا عنها.

وقد زادت قائمة الضيوف هذا العام عما كانت عليه عندما وردت الأسماء فى صفحة واحدة تضم 25 شخصا من 12 دولة فى  عام 1976.

وبحلول عام 2010، بلغ عدد المليارديرات المشاركين أربعة أضعاف هذا العدد.

وبرغم ذلك التوسع، أصبح الاجتماع أقل جاذبية للبعض، ففى ظل عدم المساواة فى الثروة التى أصبحت قضية سياسية متفجرة حيث أن نسبة الـ 0.1% من أغنى أغنياء أمريكا يسيطرون على الثروة أكثر من أى وقت مضى منذ عام 1929.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة