خالد صلاح

انفصال كبسولة سبيس إكس عن صاروخ بعد إطلاقه وسقوطها قبالة ساحل فلوريدا

الأحد، 19 يناير 2020 07:06 م
انفصال كبسولة سبيس إكس عن صاروخ بعد إطلاقه وسقوطها قبالة ساحل فلوريدا سبيس إكس
رويترز

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
نفذت شركة سبيس إكس التي يملكها الملياردير إيلون ماسك اليوم الأحد محاكاة لهبوط اضطراري ضمن اختبار لمنظومة الفصل في حالات الطوارئ لكبسولة غير مأهولة، وتعد هذه التجربة آخر المحطات الرئيسية على الطريق قبل أن تنقل الشركة رواد إدارة الفضاء والطيران الأمريكية (ناسا) إلى الفضاء انطلاقا من أراضي الولايات المتحدة.
 
وفصلت كبسولة الفضاء كرو دراجون، التى تحمل على متنها دميتين، نفسها عن صاروخ توقفت محركات دفعه على ارتفاع نحو 19 كيلومترا فوق المحيط، على نحو يحاكي فشل تجربة الإطلاق، ثم سقطت قبالة ساحل ولاية فلوريدا الأمريكية.
 
وبسبب سرعة الرياح وارتفاع أمواج البحر في المنطقة التي كان من المقرر هبوط الكبسولة فيها أمس السبت، تأجل الاختبار ليوم الأحد خلال نطاق زمني مدته ست ساعات بدءا من الثامنة صباحا بتوقيت شرق الولايات المتحدة.
 
وإذا سارت التجربة على ما يرام فإن كبسولة الفضاء كرو دراغون التي يمكن أن تسع لسبعة رواد فضاء ستطلق قوة دفع بما يتيح لها الانفصال عن الصاروخ (فالكون 9) بعد أقل من دقيقتين من الانطلاق، وهو ما يحاكي حالة توقف طارئة لأنظمتها، وذلك في اختبار يهدف لإثبات إمكانية عودتها سالمة بمن عليها إلى الأرض.
 
وهذا الاختبار حاسم فيما يتعلق بإمكانية نقل بشر إلى محطة الفضاء الدولية في إنجاز تتوقع ناسا إتمامه قريبا ربما في منتصف العام الحالي. ويأتي ذلك بعد تأجيلات وجهود تطوير على مدى سنوات بينما تسعى الولايات المتحدة لإحياء برنامج رحلات الفضاء المأهولة من خلال شراكات خاصة.
 
ومنحت ناسا عقودا بقيمة 4.2 مليار دولار لشركة بوينج و2.5 مليار دولار لسبيس إكس عام 2014 لتطوير أنظمة كبسولات منفصلة قادرة على نقل رواد إلى محطة الفضاء الدولية انطلاقا من الأراضي الأمريكية، وذلك للمرة الأولى منذ توقف برنامج ناسا للرحلات المكوكية عام 2011.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة