خالد صلاح

التوصل لــ 49 نوعا من أدوية السكر والتهاب المفاصل لاستخدامها لعلاج السرطان

الإثنين، 20 يناير 2020 10:43 م
التوصل لــ 49 نوعا من أدوية السكر والتهاب المفاصل لاستخدامها لعلاج السرطان التوصل لادوية تعالج السكر والتهاب المفاصل يمكنها علاج السرطان
كتبت أمل علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

اكتشف العلماء أن 49 دواء تمت الموافقة عليه بالفعل لعلاج مرض السكري، وإدمان الكحول، والتهاب المفاصل قد تعالج السرطان، اختبر العلماء في معهد دانا فاربر للسرطان، وهارفارد ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا أكثر من 4500 عقار موجود، ووجدوا أن 49 منها يمكن أن تعمل على الخلايا السرطانية، ويمكن تعديلها لعلاج المرض، كان العديد منها واعداً بشكل خاص، بما في ذلك Antabuse لإدمان الكحول، وعلاج لمرض السكري، ودواء معتمد من أجل هشاشة العظام لدى الكلاب.

التوصل لادوية تعالج السكر والتهاب المفاصل يمكنها علاج السرطان
التوصل لادوية تعالج السكر والتهاب المفاصل يمكنها علاج السرطان

ووفقا لصحيفة "ديلى ميل" البريطانية، قد يستغرق الأمر سنوات قبل أن يصلوا إلى التجارب السريرية، لكن هذه الأدوية ستوفر  السنوات الذي يمكن أن يستغرقه صنع دواء جديد للسرطان.

تشير دراسة جديدة، إلى أن علاجات السرطان الجديدة قد تكون موجودة بالفعل في خزانة الأدوية الخاصة بك، حدد العلماء في جامعة هارفارد وجامعة ماساتشوستس للتكنولوجيا ومعهد دانا فاربر للسرطان 49 دواءً حاليًا يحتمل أن يقتل خلايا الورم.

تتراوح العقاقير بين الأدوية المستخدمة لعلاج هشاشة العظام لدى الكلاب إلى عقاقير تعتمد على علاج الادمان من الكحول، في حين أن بعض المركبات التي اكتشفها الفريق هي بداية مبكرة لتطوير عقاقير جديدة، إلا أن البعض الآخر قد يكون جاهزًا قريبًا للاختبار لدى الأشخاص.

ويستكشف العلماء هذه الأهداف الجديدة بشكل متزايد، بما في ذلك ببساطة رؤية ما يمكن أن تفعله الأدوية الموجودة للأورام، خلال دراستهم الجديدة، التي نشرت في مجل Nature Cancer ، وجد الباحثون أن العديد من العقاقير غير السرطانية تعمل على الخلايا السرطانية بطرق مختلفة.

وقال الدكتور ستيفن كورسلو، عالم الأورام في معهد دانا فاربر وعالم الأبحاث في جامعة برود: "تعمل معظم أدوية السرطان الحالية عن طريق منع البروتينات، لكننا نجد أن المركبات يمكن أن تعمل من خلال آليات أخرى، كانت هناك 4 أدوية واعدة بشكل خاص، بما في ذلك مضاد للالتهابات يستخدم لعلاج التهاب المفاصل في الكلاب، وهو دواء تم تصنيعه في البداية لعلاج مرض السكري، و Antabuse ، وهو دواء يستخدم لعلاج إدمان الكحول، في الاختبارات المعملية، كان الدواء الأول ، الذي يدعى tepoxalin ، يعمل على مكون من الخلايا السرطانية التي غالباً ما تحرك المقاومة للعلاج الكيميائي، والثاني، وهو دواء لمرض السكري يستخدم معدنًا يسمى الفاناديوم، يستهدف البروتين، ولكن لا يستهدف عادةً علاجات السرطان، وأخيرًا، إن Antabuse ، وهو دواء يستخدم لعلاج إدمان الكحول، موجود منذ عقود، وهو متاح كدواء عام غير مكلف، وكان أكثر نشاطًا ضد السرطانات التي فقدت جزءًا من الكروموسوم، يحدث هذا مع سرطان الثدي وسرطانات أخرى، ويمكن أن تجعل الطفرة لأمراض أكثر صعوبة.

يقول الدكتور كورسيلو أنه لا يزال هناك الكثير من الفحوصات المخبرية التي يجب إجراؤها قبل أن تكون الأدوية جاهزة للتجارب البشرية، على الرغم من أن Antabuse قد يصل إلى هذه النقطة في غضون عام أو عامين، ومع ذلك، هذا أسرع بكثير من خط الأنابيب النموذجي لتطوير الأدوية، ويقول إن القفز على هذا الخط باستخدام العقاقير الموجودة لصنع علاجات السرطان يمكن أن ينقذ الأرواح.

وقال الدكتور كورسيلو: "كوني أخصائيًا في الأورام، أرى بنفسي كل أسبوع في العيادة الحاجة إلى علاجات جديدة للسرطان، لكن التطور من الصفر قد يستغرق ما يصل إلى عقد من الزمن، موضحا إنه يمكن جلب هذه الأدوية الموجودة إلى تجارب سريرية أكثر بسرعة وقد يستفيد منها المرضى.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة