خالد صلاح

"الحياة اليوم" يعرض تسريبات جديدة للإخوانى حسين بدينى تفضح أيمن نور ومخطط المقاول الهارب لتخريب البلاد: "أيمن نور بتاع مصلحة".. ويوسف الحسينى: "محدش عارف تمويل قنوات الشرق ومكملين وتحركات الجماعة بتيجى منين"

الإثنين، 20 يناير 2020 11:23 م
"الحياة اليوم" يعرض تسريبات جديدة للإخوانى حسين بدينى تفضح أيمن نور ومخطط المقاول الهارب لتخريب البلاد: "أيمن نور بتاع مصلحة".. ويوسف الحسينى: "محدش عارف تمويل قنوات الشرق ومكملين وتحركات الجماعة بتيجى منين" تسريبات
كتب أحمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

عرض برنامج "الحياة اليوم"، الذى تقدمه الإعلامية لبنى عسل، على فضائية "الحياة"، تسريبات جديدة للإخوانى حسين بدينى تفضح أيمن نور ومخطط المقاول الهارب لتخريب البلاد.

وأشارت الإعلامية لبنى عسل، إلى أن الحوار دار بين الإخوانى حسين بدينى ومحمد على، على صفحة محمد على.

وقال الإخوانى حسين بدينى خلال التسريب، : "كنت لغاية فترة قريبة جداً مراسل قناة الشرق فى ألمانيا وكنت لغاية فترة قريبة جداً مسئول الإعلام فى حزب غد الثورة بتاع أيمن نور، وكنت دراع أيمن نور اليمين فى ألمانيا، وهو لغاية فترة قريبة وحصل خلافات ومشاكل فى قناة الشرق نفسها، أنا انسحبت واستقلت وأعلنت ذلك بشكل علنى، ولو سألت عنى سامى كمال الدين، وهو صاحبى وحبيبى، وعارف التفاصيل دى بشكل أكبر، وانسحب وأصبحت علاقتى بأيمن نور مش كويسة خالص فى الوقت الحالى، وبصراحة عندى إحساس إنه مش جاد أوى فى موضوع الثورة ده، وحاسس إن هو بتاع مصلحة فى الأول والأخر، وعشان كده أنهيت علاقتى بيه ولست بأسف على ذلك".

 

وتابع:"بص يا زعيم، تامر أخصائى ومعالج نفسى زيى بالظبط واتخرج بعد دفعتى، وهو بيلعب اللعبة دى لعبة ثورية نفسية، وشخصية الجوكر أصلا مقتبسة من شخصية مرعبة مخيفة، ليها وجود فى السينما العالمية، كان فى فيلم مشهور أوى بيتقل ويفزع ويخوف ويرعب، وكل اللى هو غير راضى عنه، فهو اقتبس الشخصية دى على إنها مصدر رعب وفزع للنظام ومن ورائهم".

 

واستكمل: "بيعمل الماكياج مش عشان يخبى نفسه، والناس كلها عارفة هو مين، بس هو عشان يدخل المصريين فى الصور والشخصية والموضوع، وكأنهم بقوا جزء منه، ودا بيلقى الرعب فى قلوب النظام أكتر من إنه بيساعد فى التنظيم الثورى، هو بيلعب لعبة نفسية فى المقام الأول، وأنا شايف إنها مفيدة، صحيح فيه ناس مش بتفهم أسبابها، ليه الميكاب والماسك، ولكن ليها لعبة نفسية مهمة جداً بتؤتى أكلها، وأسلوبه فيه ناس كتير مش بيبفهموها، السلمية المبدعة الخشنة، وطبعا ميقدرش يقول نرفع السلاح وندافع عن نفسنا والكلام دا كله، وفى نفس الوقت لازم نأكد أننا مش هنستخدم الأسلوب الطرى اللى الإخوان بيستخدموه، سلميتنا أقوى من الرصاص والكلام دا كله".

 

وأردف: "بص يا محمد، بكلمك بكل صراحة، ظهورك مع وائل غنيم مكنشى ميزة كبيرة بالنسبالك، دا هو كده شدك معاه فى الطين، زى ما بنتكلم بالطريقة المصرية الحلوة بتاعتنا، وشكك ناس كتير أوى فى مصداقيتك، وائل غنيم كارت اتحرق خالص والبعد عنه دلوقت على الأقل، وخصوصا ظهر بالشكل المرضى اللى ظهر بيه، ابعد عنه خالص ومالوش أى تلاتين لازمة، وبهجت ليه شعبية ولكن ليه شطحات وبقاله 3 أو 4 سنين بيخرف يمين وشمال، وأنا بتفرج وبراقب من بعيد، وأنا معالج نفسى وشغلى إنى أسمع أكتر من إنى أتكلم، وشغل بهجت عمال يخبط فى جوكر وتامر جمال والكلام دا كله، وبهجت ليه متابعين كتير بس محتاج تصحيح مسار".

 

واختتم:"ياسر العمدة توأمى، مش جديد يعنى، ولما تتكلم مع حسين بدينى كأنك بتتكلم مع ياسر العمدة بالظبط، وكنا مع بعض فى ثورة الغلابة، وكنا مؤسسين الحركة، واللهم ثورة، وأنا وهو مؤسسين كل حاجة"، مردفاً: "أقولك حاجة أنا شخصيا شايف إن احنا فى مرحلة معينة، فيه فوبيا لدى قطاع كبير من الشعب المصرى، حتى المتعاطفين مع الإخوان، بقى عندهم مشكلة مع علامة الصلاة والدقن، وشايف دلوقت إنه بلاش نزيد الطين بلة، ونبعد خالص عن الناس اللى حتى معانا فى الصف، ولهم كل التقدير والاحترام والقدسية مننا والمجهود الكبير اللى بيعملوه بس بلاش منهم دلوقتى".

 

وواصل: "ليا سؤال أهم، ايه هى الخطة أصلا اللى نحتاجلها، لما تلعب كورة بتحتاج خطة 443، او433، أيا كان، وبناء عليه بتحط الخطة، ايه الخطة اللى عندك، انت فين ومين، انت كمحمد على، أول ما ظهرت، انا شخصيا عملته وعمرو أديب مسكه ودلس عليه، أنا كنت بتحرك من منطلق انك ظهرت ومعاك ناس فى الجيش، وراك ناس على الأقل مش راضيين عن الوضع القائم فى مصر، وبناء عليه انتظرت انهم يتحركوا حسب الظرف، والاحساس اللى وصلنا عن طريقة كلامك وثقتك، وانزلوا، وهم عاوزين عدد كبير عشان يتحركوا، واتضحك بعد كده ان مفيش تواصل كبير بينك وبين قيادات كبيرة فى الجيش، والأولى من سؤال مين تانى يفيد؟، احنا عاوزين نعرف هنعمل ايه الأول، وايه المعطيات اللى عندنا، وايه الإمكانيات المتوفرة لدينا ومين الناس اللى ورانا، والخطة بتاعتنا هتكون ايه عشان نقدر نشوف هنشتغل بمين ومع مين؟".

 

وفى تسريب أخر، قال حسين بدينى لمحمد على خلال التسريبات: "المطلوب منك إنك هتقول فى الفترة من 15 يناير إلى 30 يناير الناس تكون جاهزة للنزول بأكبر قدر ممكن، ولغاية 15 يناير هنبدأ نشتغل على الناس كلها، على الفترة دى، حاجات كده تخلى الناس تقول ايه، الراجل دا طالع للشهرة، ولما اتصورت ونزلت صور كتير فى لندن أو إسبانيا، الناس بدأت تشك هل هو بالفعل زى ما كنا متصورين، ولا فرحان بالشهرة والميديا والقنوات اللى عمالة تستدعيه، وحاسس إنه هو شخصية مهمة ومستمتع، أومال فين موضوع الحراك الثورى وإسقاط السيسى اللى هو كان بيتكلم عليه، فالكاراكتر دا يختلف عن الكاراكتر ده".

 

وتابع: "السؤال اللى سألهولك سامى، لما قالك ممكن ترشح نفسك لانتخابات الرئاسة، كنت غير موفق تماماً، لما قلت اه أنا ممكن أرشح نفسى بشكل أو بأخر، أكيد انت كنت تقصد حاجة معينة، أنا عارف، لكن انت كده اديت انطباع أو يعنى تصور لدى قطاع كبير من أبناء الشعب المصرى اللى عاوزة تسقط النظام، إن محمد على الموضوع بالنسباله مش مجرد ثورة، دا كمان طمعان فى الرئاسة، خصوصا إن احنا نعلم جميعاً إن الدستور المصرى سواء كان الدستور القديم إن المشرح لانتخابات رئيس الجمهورية لازم يكون حاصل على مؤهل عالى، طبعا المؤهل دا مش معاك وانت بنفسك شهدت على ذلك أكثر من مرة، إذا فيه نوع من أنواع التضارب فى المعلومات اللى صدرت منك اللى مش بتعدى على الناس، احنا بنبص للموضوع بشكل مختلف، ولينا نظرة لكل كلمة بتتقال ومدى تأثيرها على الناس".

 

من جانبه قال الإعلامى يوسف الحسينى، إن المفروض إن حسين بدينى بيتكلم مع محمد على عن العلاقة بينه وبين الأطراف المختلفة، سواء كان أيمن نور أو ياسر العمدة أو القنوات التركية، وموضحاً : "خبط فى أيمن نور، وأنه مبيبحبوش ولا بتاع ثورة ولا عاوز يشتغل سياسة، ويقول مستعد يتصالح معاه لو هتتعمل ثورة من وجهة نظرهم، وهذا التناقض تكشف إنه يصالح أيمن نور عشان ياخد قرشين منه".

 

وأضاف خلال لقائه ببرنامج "الحياة اليوم"، :"لما جه محمد على كذب دا كله، وقال دا مش تليفونى، والتليفون مش معايا، أصل المخابرات أخدته، وفى الأخر، لما هو مش تليفونه بيبعت عليه فويس ازاى"، مردفاً: "هو تليفونه وبيبعت عليه كل حاجة والمحادثة حقيقية، وبدينى مش قادر يفهم هو محمد على عنده قدرة على الحشد والتعبئة، والتحريض الحقيقى على الخروج فى الفوضى، وهل هو بيكلم حد مهم وناس مهمة".

 

وتابع: "محمد على مبيشتغلش لوحده على الإطلاق، ووراه 3 هم هيثم أبو خليل وتميم البرغوتى، وسامى كمال، وعلى ما يبدو أن سامى كمال هو الشخص الأقرب لمحمد على وبيديره وبيدير ملفه طريقة تفكيره، وحسين بدينى بيحاول يطرح نفسه بديل لسامى كمال،  بدليل النصائح، أو بديل على الشخصين الأخرين".

 

وأردف: "محدش عارف تمويل قنوات الشرق ومكملين، والتمويل اللى بيروح لتحركات الجماعة سواء على الأرض أو السوشيال ميديا، بتيجى منين، والتمويل اللى بيجى لمحمد على كان، وليه بيمتثل محمد على كعروس ماريونيت فى أيدى حد زى سامى كمال أو هيثم أبو خليل أو تميم البرغوتى، وأظن أن عزام التميمى بيلعب دور أكبر بكتير من الثلاثة دول وأسماء أخرى، ودور أيمن نور".

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة