خالد صلاح

اعرف مخاطر اضطراب ثنائى القطب غير المعالج.. منها الانتحار

الخميس، 23 يناير 2020 02:00 م
اعرف مخاطر اضطراب ثنائى القطب غير المعالج.. منها الانتحار اضطراب ثنائى القطب
كتبت فاطمة خليل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الاضطراب ثنائي القطب من الأمراض النفسية الخطيرة التى تصيب الكثيرين، والسبب الرئيسي وراء عدم علاج العديد من المصابين بالاضطراب الثنائي القطب هو صعوبة التشخيص، لكن حتى بعد التشخيص، قد يكون العلاج صعبًا، ويتوقف بعض الأشخاص الذين يتم تشخيصهم عن علاجهم لأنهم يقررون أنهم لم يعودوا بحاجة إلى العلاج، أو لأن الآثار الجانبية للأدوية مقلقة للغاية، فى هذا التقرير نتعرف على مخاطر اضطراب ثنائى القطب غير المعالج، وذلك وفقاً لموقع healthguides.

اضطراب ثنائى القطب 1
اضطراب ثنائى القطب 

سبب صعوبة تشخيص اضطراب ثنائي القطب
 

معظم الأشخاص الذين يعانون من الاضطراب الثنائي القطب - أو حوالي 70٪ - يتعرضون لتشخيص خاطئ على الأقل مرة واحدة قبل تحديد الحالة، ومتوسط ​​طول الوقت الذي تبدأ فيه الأعراض في التشخيص الصحيح هو 10 سنوات.

-الاضطراب أحادي القطب يطلق عليه أيضاً اسم اضطراب "الاكتئاب الهوسي"، وكذلك فإن القطب الواحد ينطوي على تقلبات مزاجية من المستويات المرتفعة (الهوس) إلى الاكتئاب الشديد.

-الاضطراب الثنائي القطب ينطوي على اكتئاب شديد، لكن الحالة المزاجية المزعجة، التي تسمى hypomania، هي أقل من ذلك، وغالبًا ما لا يتم التعرف على هذا النوع من الاضطراب الثنائي القطب من قِبل الأطباء.

ويتميز Hypomania ببعض الخصائص التي يتمتع بها من الهوس والسعادة وفرط النشاط، لكنه لا يستمر لفترة طويلة (أربعة أيام على الأقل) ولا يصاحبه اضطرابات كبيرة في حياتك الاجتماعية أو العملية.

بعض الناس ينظرون إلى hypomania بشكل إيجابي، حيث أن الشخص الذى يعانى من هذه الحالة دائمًا ما يتوصل إلى أفكار جديدة ولا يحتاج إلى الكثير من النوم.

أسباب أخرى لصعوبة تشخيص الاضطراب ثنائي القطب
 

كثير من الناس الذين يعانون من الهوس ، وخاصة hypomania ، لا يعترفون به على أنه غير طبيعي، قد يفكرون في الأمر ببساطة على أنه قدر كبير من الطاقة أو الفرح.

قد يصاب الأشخاص باكتئاب أكثر من الهوس وقد يتم تشخيصهم بشكل خاطئ على أنهم مصابون بالاكتئاب الشديد.

قد يرى الأشخاص في حلقة الهوس الشديدة أو يسمعون أو يصدقون أشياء غير حقيقية وتشخص خطأ أنها الفصام.

ما يصل إلى 60 ٪ من الأشخاص الذين يعانون من الاضطراب الثنائي القطب يصعب تشخيصهم لأنهم يقومون  أيضا بتعاطي المخدرات أو الكحول، ويتم تشخيص الاضطراب الثنائي القطب في بعض الأحيان على أنه تعاطي المخدرات.

في الأطفال والمراهقين الذين يعانون من اضطراب ثنائي القطب ، قد تشخص الأعراض على أنها اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

ثنائى القطب
ثنائى القطب

مخاطر الاضطراب الثنائي القطب غير المعالج
 

يميل الاضطراب الثنائي القطب إلى أن يزداد سوءًا كلما طال علاجه، يمكن أن تؤدي التأخيرات في التشخيص والعلاج إلى مشاكل شخصية واجتماعية ومالية تزيد من صعوبة معالجة الاضطراب بالنسبة لأولئك الذين يعانون منه ولمن حولهم.

وتشمل مخاطر الاضطراب الثنائي القطب غير المعالج:

-فقدان القدرة على العمل، الاضطراب الثنائي القطب هو السبب الرئيسي السادس للإعاقة في العالم.

-التأثير على العلاقات الشخصية، هذا يمكن أن يؤدي إلى البطالة والطلاق والمشاكل القانونية.

-تعاطي المخدرات، قد يدفع التشخيص المتأخر للأشخاص الذين يعانون من اضطراب ثنائي القطب إلى وتعاطي المخدرات والكحول، وتشير الدراسات إلى أن 56 ٪  منهم يقومون بتعاطي المخدرات و 44 ٪ يتعاطون الكحول.

-الانتحار، 30% من الناس الذين يعانون من الاضطراب الثنائي القطب غير المعالج ينتحرون.

علاج اضطراب ثنائى القطب
 

على الرغم من أن الاضطراب الثنائي القطب هو مرض دائم مدى الحياة، إلا أن العلاج يساعد معظم الناس على التعامل مع أعراضهم.

قد لا تزال تعاني من الأعراض والانتكاسات، لكن يمكنك الاستمتاع بحياة جيدة ومنتجة، نظرًا لعدم وجود فحص دم أو مسح دماغي يمكن أن يشخص الاضطراب الثنائي القطب ، فأنت بحاجة إلى إخبار طبيبك إذا كنت تعاني من أي من الأعراض

أعراض الاضطراب ثنائى القطب
 

-فترات الاكتئاب التي قد تكون فيها متعبًا جدًا، أو لا تمتلك طاقة، أو غير قادر على التفكير بشكل جيد، أو الشعور بالعجز ، أو لديك أفكار عن الموت أو الانتحار.

-فترات الهوس التي قد لا تحتاج فيها إلى النوم، والتحدث بسرعة شديدة، والتعب الشديد، والأفكار غير الواقعية، والانخراط في سلوكيات متهورة.

-فترات الهوس أو الاكتئاب التي تستمر لمدة سبعة أيام على الأقل.

-فترات الهوس أو الاكتئاب التي تعد تغييرًا كبيرًا في سلوكك الطبيعي، على الأرجح تؤثر على عملك وحياتك الاجتماعية.

-التحول ذهابًا وإيابًا بين فترات الشعور بالضعف والحزن والعجز والشعور بالارتياح وعدم الإيقاف والنشاط.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة