خالد صلاح

مرصد الإفتاء يشيد بجهود الداخلية لإحباط مخططات الإخوان الإرهابية قبل 25 يناير

الخميس، 23 يناير 2020 11:50 ص
مرصد الإفتاء يشيد بجهود الداخلية لإحباط مخططات الإخوان الإرهابية قبل 25 يناير مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة
كتب لؤى على

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أشاد مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية بالجهود الأمنية التى تقوم بها وزارة الداخلية فى إطار حفظ الأمن والاستقرار وقطع الطريق أمام مخططات التخريب والإفساد فى البلاد، مع قرب احتفالات عيد الشرطة، وأوضح المرصد أن جهود وزارة الداخلية وقطاع الأمن الوطنى نجحت فى كشف مخطط إرهابى ينفذه قيادات جماعة الإخوان الإرهابية الهاربين فى تركيا.
 
وأشار المرصد إلى بيان وزارة الداخلية فى نجاح قطاع الأمن الوطنى فى كشف مخطط يستهدف تقويض دعائم الأمن والاستقرار وإشاعة الفوضى بالبلاد وهدم مقدراتها الاقتصادية بالتزامن مع ذكرى 25 يناير، وتكليف عناصره بالداخل لتنفيذه من خلال عدة محاور، منها العمل على إثارة الشارع المصري من خلال تكثيف الدعوات التحريضية والترويج للشائعات والأخبار المغلوطة والمفبركة لمحاولة تشويه مؤسسات الدولة.
 
وأوضح المرصد أن ما جاء في بيان وزارة الداخلية من قيام الجماعة الإرهابية باستحداث كيانات إلكترونية تحت اسم (الحركة الشعبية- الجوكر) بهدف استقطاب وفرز العناصر المتأثرة على موقع الفيسبوك، وكذلك قيام التنظيم على إنشاء قنوات مغلقة على تطبيق التليجرام بهدف تكليف الأفراد بأدوار محددة، يؤكد نهج الجماعة الإرهابية فى إثارة الفوضى، وهو ما يتشابه مع أنماط وأساليب الجماعات الإرهابية الأخرى مثل القاعدة وداعش فى تجنيد عناصر جديدة والتحريض على إثارة الفوضى فيما يعرف بـ "الإرهاب الإلكترونى".
 
وأضاف المرصد بأن ما نص عليه بيان وزارة الداخلية من قيام تلك المجموعات بالدعوة إلى إثارة الشغب وقطع الطرقات وتعطيل حركة المواصلات العامة والقيام بعمليات تخريبية ضد منشآت الدولة، دليل دامغ على جذور العنف والإرهاب عند الإخوان، وهو تاريخ ممتد من العداء للوطن والدولة المصرية، ويؤكد محاولة التنظيم الزج بأرواح المواطنين فى غياهب العنف، وكذلك تعطيل مصالح المواطنين، وهو ما ينافى قيم الشرع الحنيف الداعية إلى حفظ النفس والأموال.
 
ودعا المرصد إلى ضرورة التكاتف وتقوية اللُّحمة الوطنية لحماية مقدرات الوطن والحفاظ على مكتسبات التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وعدم الانسياق وراء دعوات الضلال والإفساد فى البلاد.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة