خالد صلاح

مواكا كوجوا.. مهرجان تنزانى يتطهر الرجال فيه من أحقادهم بـ"عراك شجر الموز"

الخميس، 23 يناير 2020 09:57 م
مواكا كوجوا.. مهرجان تنزانى يتطهر الرجال فيه من أحقادهم بـ"عراك شجر الموز" احتفالات النيروز
كتبت: هناء أبو العز

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
سنة جديدة تعني أملا جديدًا وإمكانيات لا نهاية لها تنتظر الجميع، إنها فرصة لتحقيق أقصى استفادة من العام المقبل، نسبة للكثيرين لقد حان الوقت لترك ماضيهم  حيث ينتمى، وفتح صفحة جديدة خالية من الخلافات والنزاعات، ويبدأون فى تسوية ضغائنهم، وللأفارقة فى هذا سبيل  مختلف، حيث ينظم شعب تنزايا  مهرجانًا سنويًا ، يسمى "مواكا كوجوا".
 
2
2
 
يحتفل التنزانيون بالكثير من المهرجان فى أجواء مليئة بالموسيقى والرقص والمسيرات الملونة مع الألعاب النارية فى جميع أنحاء العالم، ومن بين هذه الاحتفالات رأس السنة الفارسى، وهو مأخوذ من القبيلة الشيرازى التى تعد أول مجموعة مستوطنة غير أفريقية فى زنجبار، والتى تم دمج ثقافتهم مع باقى الشعوب. 
 
3
3
وتعرف احتفالية النيروز باللغة السواحيلية باسم مواكا كوجوا، والتى تترجم حرفيًا إلى "غسل السنة" ويتم الاحتفال بها فى الفترة من 23 يوليو أو 24 أغسطس، ويستمر الاحتفال حوالى أربعة أيام ويتم الاحتفال به فى معظم أنحاء زنجبار.
 
ويتوافد المواطنين من جميع أنحاء تنزانيا ليشهدوا هذه الاحتفالات المذهلة، حيث يقوم الرجال بجلد بعضهم البعض بسيقان شجر الموز ويُعتبرون بمثابة طقوس تطهير لإنهاء جميع الحقد مع الشخص الآخر مع بدء السنة الجديدة.
 
4
4
 
كما يتم تنفيذ طقوس معينة لجلب الحظ السعيد من العام المقبل وسط صناعة المرح والغناء والرقص والولائم التي يتم تنفيذها.
 
ففى اليوم الأول، يقام حفل قتال اللعب في "كاي كو"، وهى مساحة كبيرة مفتوحة فى وسط المدينة حيث يُسمح للرجال بالتنفيس عن غضبهم من العام السابق، باستخدام عصا من فروع أشجار الموز، والتى كانت فى السابق عبارة عن عصا خشبية غليظة، إلا أنه تبين أنها عنيفة وتحدث إصابات خطيرة، فتم استعاضها بفروع الشجر اللينة.
 
Msadas-Blog
Msadas-Blog
 
كما كانت المعركة تحدث بين أخوات العائلة الواحدة من جهة، وآخرين من الجيران أو ممن بينهم مشكلات من جهة آخرى فى معركة بدنية، بدون قواعد أو أحكام معينة خاصة فى القتال، حتى يعلن الخاسر استسلامه من خلال رفع ذراعه لأعلى.
 
كما يدخل المؤيدون فى مرحلة ما فى المعركة التى يُنظر إليها على أنها وسيلة للسماح للجميع بالتطهير قبل السنة الجديدة.
 
وتنحصر المعارك بالعصا على الرجال، بينما النساء يقومن بارتداء الجديد من الملابس، وتزيين أنفسهم، بملابس وإكسسوارات جميلة، ويسخرون من الرجال بأغانى شهيرة عن الحب والفرح وأحياناً الأسرة أثناء تنقلهم في الحقول.
 
mwakakogwa1
mwakakogwa1
 
وبعض الكلمات تبدو كالتالي: "إذا لم تشترى لى قطعة قماش، فلن تحصل على الحب"، وفى بعض الأحيان الرجال يقومون بالرد عليهم  بكلمات مثل: "نحن لا نريدك بعد الآن، نحن نفضل نساء المدينة المتوفرات فى كل مكان نضع قدمنا فيه.
 
وبعد كل هذه الأحداث، تبدأ الاحتفالات بعد تصفية كل الخلافات بين المتخاصمين، وتغنى الأغانى، كما يتم إقامة مأدبة كبيرة للجميع في أرض المهرجان، ويستمر الرقص والاحتفال طوال الليل.
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة