خالد صلاح

قمع أردوغان عرض مستمر.. اعتقال مواطن تركى يبلغ 81 عامًا والتهمة: يحب جولن

الجمعة، 24 يناير 2020 05:00 ص
قمع أردوغان عرض مستمر.. اعتقال مواطن تركى يبلغ 81 عامًا والتهمة: يحب جولن الشرطة التركية - أرشيفية
كتب أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
ذكر موقع تركيا الآن التابع للمعارضة التركية، أن شرطة مكافحة الإرهاب بمديرية أمن إزمير، ألقت القبض على المواطن التركي يوسف باكمازجي الذي يبلغ من العمر 81 عامًا، لقربه من فتح الله جولن، المتهم بتدبير محاولة الانقلاب في 15 يوليو 2016 وقد صدر بحقه أمر تفتيش بعد 15 يوليو وظل في هذه الفترة في محافظة إزمير إلا أنه تم اعتقاله في الأيام الماضية.
 
وقال الموقع التابع للمعارضة التركية، إن باكمازجي يعانى من أمراض الزهايمر والضغط وهشاشة العظام نظرًا لسنه الكبير، ونظرًا لعدم تعرضه للشمس منذ فترة طويلة، كُسِرت عظام فخذه وأجرى عملية جراحية، كما أنه يعاني من فقد وعي جزئي بسبب الزهايمر. وعلى الرغم من هذا الوضع الذي هو عليه  أصدر القاضي أمرًا بالقبض عليه.
 
وأضاف موقع تركيا الآن، أنه تم الحجز على أموال باكمازجي وفي التحقيقات التي أجريت معه وعند سؤاله عن فتح الله جولن قال: "أسسنا مدرسة لتعليم القرآن في إزمير في السنوات الماضية، وأنا أحب فتح الله جولن كثيرًا ولا يمكنني أن أقول إنه إرهابي لأنني لم أر أنه ارتكب أي فعل إرهابي"، فصدر أمر فحبسه.
 
وفى وقت سابق قال موقع تركيا الآن، إن شركة ستاربت جارزان لتوزيع الوقود، والتي تمتلك أكثر من 300 محطة منتشرة في أنحاء تركيا، لحقت بكبرى المؤسسات التي أعلنت إفلاسها منذ بداية العام الجديد 2020، مخلفة أزمات كبيرة في قطاعات البناء، والزراعة، والأثاث، والبرمجيات، والسياحة، موضحا أن المحكمة التجارية بإسطنبول حكمت بإفلاس شركة ستاربت جارزان لتوزيع الوقود التي تمتلك 320 محطة وقود بمختلف أنحاء تركيا.
 
وقال الموقع التابع للمعارضة التركية، إن الشركة الرائدة بمجال توزيع الوقود في تركيا تقدمت في وقت سابق بطلب إلى المحكمة المختصة في يناير 2016 من لتأجيل إشهار إفلاسها لكنها فشلت في التغلب على الصعوبات المالية التي تواجهها في ظل سياسات حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا برئاسة رجب طيب أردوغان.
 
وأشار موقع تركيا الآن، إلى أن الشركة التي تعمل في مجال الزيوت المعدنية والخدمات اللوجستية وكذلك توزيع الوقود، وتحتل مرتبة عالية في تركيا، وتقع بين أهم 10 شركات لتوزيع الوقود هناك، وبلغت مبيعاتها 1.3 مليار ليرة تركية في عام 2016، موضحا أن الشركة بدأت أعمالها في السوق التركية بإنشاء محطة بمدينة ماردين ومع الوقت أصبحت من عمالقة القطاع المربح، لكن المحكمة أعلنت قرارها بإفلاس الشركة، وقامت بتعيين أمين على الإدارة لمتابعة الإجراءات.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة