خالد صلاح

باحثون: أدوية إضطراب الذهان يمكنها علاج مرضى فقدان الشهية العصبى

الأحد، 26 يناير 2020 08:00 م
باحثون: أدوية إضطراب الذهان يمكنها علاج مرضى فقدان الشهية العصبى اضطراب الذهان
كتب بيتر إبراهيم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
 
كشف فريق من الباحثون الأمريكيون من جامعة شيكاغو أن تناول جرعات منخفضة من عقار مضاد للذهان شائع الاستخدام يحسن البقاء على قيد الحياة لمرضى فقدان الشهية العصبي، وهو ما يمثل تقدما مذهلا لأن الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الأكل الشائعة ليس لديهم حاليًا أدوية معتمدة للعلاج.
 
ووفقاً للموقع الطبى الأمريكى “HealthDayNews”، وجد الباحثون فى تجربة على الفئران أن الذين عولجوا بجرعات صغيرة من العقار المضاد للذهان الذى يحتوى على المادة الفعالة "أولانزيبين" أكثر احتمالا للحفاظ على وزنهم عند إعطائهم عجلة تمارين رياضية وتقليل الوصول إلى الطعام ، وهي ظروف تؤدي إلى فقدان الشهية.
 
ويعتبر فقدان الشهية العصبى واحد من أنواع الاضطرابات في الأكل، والأشخاص الذين يعانون من فقد الشهية العصبي يعانون من خوف دائم من زيادة الوزن ولذا، فهم يقلصون كميات الطعام التي يستهلكونها فيصبحون نحفاء بصورة حادة وخطيرة.  
 
 
وقال مؤلف البحث الأول "ستيفاني كلينوتيتش" ، استاذ علم الأعصاب بجامعة شيكاغو للعلوم البيولوجية: "وجدنا مرارًا وتكرارًا أن الأولانزابين كان فعالًا للمراهقين والكبار وقد نجح باستمرار".
 
كانت الدراسة ، التي نشرت في علم الأدوية العصبية ، نتاج تعاون نادر بين علماء المختبرات والأطباء الباحثين عن خيارات علاجية جديدة لفقدان الشهية العصبي. 
 
ويعانى حوالي واحد بالمائة من النساء الأمريكيات من مرض فقدان الشهية العصبي أثناء حياتهن ، لكن ثلث هؤلاء الأشخاص فقط سيحصلون على العلاج.
 
وغالبًا ما يتم وصف المرضى الذين يعانون من مرض فقدان الشهية باستخدام الأدوية المصممة لمشاكل نفسية أخرى ، ولكن القليل من الدراسات قد اختبرت فعالية الأدوية في النماذج الحيوانية.
 
وقال "ستيفاني دولاوا" ، أستاذ مساعد في الطب النفسي والعلوم العصبية السلوكية في جامعة شيكاغو للطب وكبير مؤلفي الدراسة: "يعد فقدان الشهية العصبي أكثر الأمراض النفسية فتكًا ، ومع ذلك لا توجد علاجات دوائية معتمدة". 
 
ويتساءل الشخص عن سبب عدم وجود المزيد من الأعمال العلمية الأساسية لفهم الآليات بشكل أفضل ولتحديد العلاجات الدوائية الجديدة.
 
وقال "دانييل لو جرانج" ، استاذ الطب النفسي وعلوم الأعصاب السلوكية ومدير عيادة اضطرابات الأكل بجامعة شيكاغو إن أحد التحديات هو إيجاد دواء يوافق مرضى فقدان الشهية العصبي على تناوله بانتظام، وغالباً ما يتم رفض الأدوية التي تسبب بشكل مباشر زيادة الوزن أو تحمل آثارًا جانبية مهدئة قوية.
 
وفي التجارب المستقبلية ، يأمل الباحثون في استخدام العقاقير المختلفة والطرق الوراثية لتحديد مدى فعالية عقار "أولانزابين" في مواجهة أعراض فقدان الشهية العصبي.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة