خالد صلاح

خلال كلمته بمؤتمر الأزهر "التجديد فى الفكر الإسلامى"..

أمين الإفتاء بعمان: العنف الأسرى يخلق جيلا مشوها والتأديب تهذيب وليس تعذيب

الإثنين، 27 يناير 2020 08:19 م
أمين الإفتاء بعمان: العنف الأسرى يخلق جيلا مشوها والتأديب تهذيب وليس تعذيب الشيح أحمد السيابى أمين عام دار الإفتاء بسلطنة عمان
كتب لؤى على

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قال الشيح أحمد السيابي، أمين عام دار الإفتاء بسلطنة عمان، إن مشكلة العنف الأسرى تعتبر من أكثر المشكلات التى تؤثر سلبيًا على المجتم بالكامل، فهى تؤثر على الأسرة نواة المجمتع، كما أن تلك المشكلة تؤدى مباشرة إلى إنتشار الفساد والكثير من المشكلات السلبية التى نراها حاليًا فى مجتمعاتنا بصورة واضحة.
 
وأوضح أمين عام دار الإفتاء بسلطنة عمان خلال الجلسة الرابعة والتى جاءت تحت عنوان" مخاطر العنف الأسري"، أنه لو أعدنا النظر إلى منهج الإسلام فى التعامل مع أفراد الأسرة لوجدنا أن الإسلام يحث على العلاقة الطيبة، والتربية الإسلامية التي تفتح للآباء والأبناء طريق الحياة فى المستقبل على مستوى عالى من الأخلاق والصفات الحميدة، ومتى دعت الحاجة إلى التأديب فهو تأديب وتهذيب وليس تعذيباً.
 
وكان قد قال فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إنَّ موضوع تجديد الفكر الإسلامى، أو الخطاب الدِّينى، موضوعٌ واسع الأرجاء مترامى الأطراف، وقد بات فى الآونة الأخيرة مفهومًا غامضًا وملتبسًا؛ لكثرة تناوله فى الصُّحُف وبرامج الفضاء، دون دراسة كافية أو إعداد علمى سابق، مشيرًا إلى أنَّ العلاقةَ بين «التجديد» وبين بقاء الإسلام دينًا حيًّا يقدِّم الخير للبشرية جمعاء -هى علاقة التطابق طردًا وعكسًا، وهما أشبه بعلاقــة الوجهين فى العُملةِ الواحدة، لا ينفصم أحدهما عن الآخر إلَّا ريثما تفسد العُملة بوجهيها وتصبح شيئًا أقرب إلى سقط المتاع.
 
ويعقد الأزهر الشريف هذا المؤتمر على مدار يومي الاثنين والثلاثاء 27-28 يناير 2020، بحضور نخبة من كبار القيادات والشخصيات السياسية والدينية البارزة على مستوى العالم، وممثلين من وزارات الأوقاف ودور الإفتاء والمجالس الإسلامية من 46 دولة من دول العالم الإسلامي، ‎وتركز محاور المؤتمر على أطر مفاهيم التجديد، وآلياته، وتفكيك المفاهيم المغلوطة، وقضايا المرأة والأسرة، ودور المؤسسات الدولية والدينية والأكاديمية في تجديد الفكر الإسلامي.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة