خالد صلاح

خبير سعودى يوضح شروط المملكة للسلام مع إسرائيل :"القدس وعودة اللاجئين "

الإثنين، 27 يناير 2020 10:49 م
خبير سعودى يوضح شروط المملكة للسلام مع إسرائيل :"القدس وعودة اللاجئين " بن رازن
كتب- هاشم الفخراني

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قال المستشار بمركز الاعلام والدراسات العربية عبد العزيز بن رازن ، إن تصريح وزير الخارجية "فيصل بن فرحان" المتعلق بعدم السماح للإسرائيليين بزيارة المملكة إنه ينطلق من مواقف المملكة المعلنة تجاه قضيتها الام وهي القضية الفلسطينية.

وأضاف " بن رازن" فى تصريحات خاصة لـ" اليوم السابع" من العاصمة الرياض، أن السعودية ليست لديها أى تفاهمات من أي نوع مع إسرائيل ،فمواقفها واضحة ومعلنه ، مؤكدا  أنه إذا أردت اسرائيل السلام مع الدول العربية ولا سيما المملكة فعليها القبول بمبادرة السلام العربية التي طرحتها المملكة فى عام 2002 ، وهو الطريح الصحيح للسلام، حيث تتضمن مبادرة السلام العربية اقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس وعودة اللاجئين مقابل السلام مع الدول العربية .

وكان أكد وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، الإثنين، فى حوار مع CNN أن الإسرائيليين غير مرحب بهم في السعودية، مشيرا إلى أن العلاقات مع إسرائيل تعتمد على التوصل إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين.وقال بن فرحان في حوار مع CNN، : "نحن نشجع بشدة التوصل إلى حل سلمي لهذا النزاع"، وتابع قائلا: "وعندما يتم التوصل إلى اتفاقية سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين ستكون قضية انخراط إسرائيل في محيطها الإقليمي على الطاولة على ما أعتقد"، على حد تعبيره.

وبشأن القرار الذي أصدرته وزارة الداخلية الإسرائيلية والذي يقضي بالسماح لمواطنيها بالسفر إلى السعودية لأداء مناسك الحج والعمرة أو لعقد اجتماعات بين رجال الأعمال، أكد وزير الخارجية السعودي أن الإسرائيليين غير مرحب بهم في المملكة.

وقال بن فرحان عن هذا الأمر: "سياستنا ثابتة، لا علاقات لدينا مع إسرائيل ولا يمكن لحاملي الجواز الإسرائيلي زيارة المملكة في الوقت الراهن".

وأكد وزير الخارجية السعودي ، أنه لم يطلع على خطة إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام في الشرق الأوسط لذلك فضل عدم الكشف عن رأيه بها.

وقال بن فرحان عن ذلك: "نواصل دعم جميع الجهود الصادقة للتوصل إلى تسوية عادلة، من المهم جدا بالنسبة لنا أن تُحل هذه القضية، ولكن في سياق حصول الفلسطينيين على حقوقهم، وسندعم جميع الجهود التي تثمر عن ذلك"، على حد تعبيره.

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة