خالد صلاح

مصور فيديو واقعة "الأب الشجاع" وابنته على قضبان السكة الحديد يسرد القصة كاملة.. الابنة لم تلتزم بالعبور من النفق واستغلت توقف القطار للعبور أسفله.. ووالدها يقفز على القضبان لحمايتها بجسده من الاصطدام بالعجلات

الإثنين، 27 يناير 2020 05:18 م
مصور فيديو واقعة "الأب الشجاع" وابنته على قضبان السكة الحديد يسرد القصة كاملة.. الابنة لم تلتزم بالعبور من النفق واستغلت توقف القطار للعبور أسفله.. ووالدها يقفز على القضبان لحمايتها بجسده من الاصطدام بالعجلات الاب الشجاع
كتب آسر أحمد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

دائماً ما يخفى "كادر" التصوير الكثير من الحقائق التى تدور داخل الواقعة، فبعد انتشار مقطع فيديو "للأب الشجاع" الذى أنقذ ابنته من الدهس تحت قضبان القطار، وانتشار قصته بشكل كبير عبر منصات السوشيال ميديا، تواصلت "اليوم السابع" مع مصور الفيديو الشهير موثق اللحظات الخطيرة للواقعة.

وسرد أحمد عاكف، مصور الفيديو لـ "اليوم السابع"، أن الواقعة تم تصويرها أمس الأحد، فى تمام الساعة الواحد ظهراً، داخل محطة قطارات الإسماعيلية، وأن الابنة التى تبلغ من العمر 12 عاماً، عرضت حياتها للخطر بعد مرورها أسفل عجلات القطر المتوقف لتوفير بعض الوقت وعدم مرورها من نفق المشاة، وهو ما كان ينوى أن يسير على خطاها والدها.

 

وأضاف عاكف فى سرده للواقعة، أن الابنة دخلت أسفل عجلات القطار أثناء توقفه للمرور من أسفله، بينما كان والدها يحمل حقيبته وينوى العبور بعدها وتفاجئا بسير القطار وهى أسفله وعلى القضبان، مما دفع والدها للقفز على القضبان وحمايتها بحسده من الاصطدام بالعجلات وإزاحتها ناحية المنطقة الفارغة أسفل المشاة وعلى بعد مليميترات من القضبان، فى حين أن والدتها وشقيقها التزما بالسير فى نفق المشاة.

وتابع مصور الفيديو، قائلا، إن الفتاة ووالدها لم يصيبا بأى إصابات أو مكروه، واستكملا رحلتهما للمحطة التى يذهبان إليها، بينما أكمل قطار البضائع وجهته إلى محافظة بورسعيد بعد توقفه لفترة طويلة فى محطة الإسماعيلية.

لقطة من الفيديو

لقطة من الفيديو

 

وسيطرت واقعة "الأب الشجاع"، على منصات السوشيال ميديا فى الساعات الأولى من صباح اليوم، بعد تداول مقطع الفيديو الذى يظهر شجاعته فى إنقاذ ابنته.

وعلى سياق آخر تفاعل قراء "اليوم السابع" على صفحات الفيس بوك مع الفيديو الذى نشر على الموقع الرسمى، وأطلق عليه "فيديو الأب الشجاع"، وعلقت القارئة "منة الحلوانى" قائلة: "الأب هو السند محدش فى الدنيا هيحبك أد باباك ومامتك ربنا يبارك فى عمر آبائنا ويرحم من ماتوا ويصبر أولادهم"، بينما قالت "رولا محمد": "الفيديو أبكانى.. ربنا يحفظه لأولاده".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة