خالد صلاح

المفتى: تجديد الخطاب الدينى والفكرى من المهام الأصيلة لمؤسساتنا الدينية

الثلاثاء، 28 يناير 2020 01:52 م
المفتى: تجديد الخطاب الدينى والفكرى من المهام الأصيلة لمؤسساتنا الدينية شوقى علام مفتى الجمهورية
كتب لؤى على

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

- نحتاج إلى تحرير معنى التجديد ومنهجيته وتحديد موقفنا من قضايا التراث والموازنة الدقيقة 

- استعادة المنهج العلمى الصحيح الذى حاد عنه دعاة التطرف والجمود ضرورة

- جماعات التطرف والإرهاب تعاملت مع التراث تعاملًا حَرفيًّا جامدًا كأنه مقدس
 

أكد الدكتور شوقى علام - مفتى الجمهورية - أن قضية تجديد الفكر والخطاب الدعوى قضية شديدة الأهمية وعظيمة الخطر، وهى دور المؤسسات الدينية، على رأسها الأزهر الشريف تلك المؤسسةُ العريقةُ الكبيرةُ، التى نفخرُ بالتخرجِ فيها، ونعتز غاية الاعتزاز بالانتماء إليها، فالأزهرُ الشريفُ منارةُ العلم، وحصنُ الإسلام، ومنبعُ الوطنيةِ والفداء، وقاعدةُ الاعتدالِ والوسطية، وحامل لواء التجديد والإصلاح، وحامى الأمةِ من التطرفِ والإرهاب، وناشرُ العلمِ النافعِ والعملِ الصالحِ فى مشارقِ الأرضِ ومغاربها.
 
وأوضح مفتى الجمهورية فى كلمته التى ألقاها بالمؤتمر العالمى للأزهر حول "تجديد الفكر والعلوم الإسلامية" أن أهم ما نحتاجُ إليه فى تحريرِ معنى التجديد والاتفاقِ عليه فى هذا الإطار، منهجيةُ التجديدِ التى تنتهجها المؤسساتُ الدينية، لتجديد الخطاب الفكرى والدعوى، وموقفُنا من قضايا التراث، وكيفيةُ الموازنةِ الدقيقة بين الثابت والمتغير.
 
وقال: "نحن نحتاج إلى استعادة المنهج العلمى الصحيح، الذى حاد عنه طرفا النقيض: دعاة التطرف والجمود من ناحية، ودعاة الانفلات والتغريب من ناحية أخرى، أما جماعات التطرف والإرهاب، فقد تعاملت مع التراث تعاملًا حَرفيًّا جامدًا كأنه مقدس، واستدعت خطابًا وأحكامًا اجتهادية قد استُنبطت لواقع يغاير واقعنا، فاختلقوا صدامًا لا معنى له بين التراث والمعاصرة، وما كان لهذا الصدام أن يقع لولا القراءة الخاطئة الجامدة للتراث، ولولا الخلطُ المنهجى الذى دأبت عليه هذه الجماعات قديمًا وحديثًا".
 
وأضاف المفتى: إذا جئنا للطرف الآخر نجدهم يستقون أفكارهم من نماذج معرفية غريبة عن الإسلام، لا تمت إلى النموذج المعرفى الإسلامى الوسطى الأصيل بِصِلة، والتجديدُ عندهم لا يتجاوز معنى التجريد، أى تجريد الإسلام من ثوابته التى تُعرف عندنا بالمعلوم من الدين بالضرورة، تلك الثوابت التى تحفظُ الدينَ، ولا تتغير بتغير الزمان ولا المكان، وهى تمثل الصورة الصحيحة للدين التى تنتقل عبر الأجيال بالتواتر العملى والنقلى، بحيث إذا قلنا إنها تمثل عصبَ الدين ولحمتَهُ وسَدَاهُ،  فلن نكون مبالغين بأى حال من الأحوال، فلسنا فى متسع لأن نسمح لهذا العبث الحداثى أن يمارس تهوره باسم الاجتهاد والتجديد.
 
وأشار مفتى الجمهورية، إلى أنَّ المنهجية العلمية الرصينة التى سار عليها التعليم فى الأزهر الشريف، والتى تعتمد على مبدأ التوثيق والتدقيق والتكامل بين العلوم والمعارف، ونسبة ما فى التراث للتراث، والتعاطى مع الواقع بفكر جديد وبأدوات مختلفة فى ضوء إدراك المقاصد الشرعية المرعية - لَتُؤسِسُ بشكلٍ مؤكدٍ معالمَ خطابٍ فكرى ودينى متوازنٍ، يحفظُ الثوابتَ ويُراعى المتغيرات.
 
كما استعرض لمحة من تجربة دار الإفتاء المصرية في مجال تجديد الخطاب الديني بشكل عام، وفى مجال الإفتاء بشكل خاص، حيث أقامت الدار من خلال الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء فى العالم عدة مؤتمرات لتحرير صناعة الإفتاء من خطاب الجمود والتعصب، كانَ منها مؤتمرٌ بعُنوانِ: (الفتوى… إشكالياتُ الواقعِ وآفاقُ المستقبَلِ)، ومؤتمرٌ ثانٍ تحتَ عنوانِ: (دَوْرُ الفتوى فى استقرارِ المجتمعاتِ)، وثالثٌ تحتَ عنوانِ: (مؤتمرُ التجديدِ فى الفتوى بينَ النظريةِ والتطبيقِ) وجاءَ الأخيرُ فى أكتوبرَ الماضى تحتَ عنوانِ: (الإدارةُ الحضاريةُ للخلافِ الفقهيِّ).
 
وأضاف  المفتى: " وقدْ قُمنا بحمدِ اللهِ تَعالى بإطلاقِ حُزْمَةٍ مِنَ المبادراتِ والمشروعاتِ العلميةِ الَّتى استهدفتْ تجديدَ الخطابِ الدينيِّ وتفكيكَ الأفكارِ المتطرفةِ وتفنيدَها، ولا زِلنا نعملُ عَلى عددٍ مِنَ المشروعاتِ الجديدةِ فى هذا الإطارِ، وأنجزْنَا العديدَ مِنْ برامجِ التأهيلِ والتدريبِ للمفتينَ والعلماءِ عَلى مُستوَى العالمِ؛ لتمكينِهم مِنَ استيعابِ شُبهاتِ الإرهابيينَ وأفكارِهم والردِّ عَليها بطريقةٍ عِلميَّةٍ وأساليبَ إقناعيَّةٍ متنوعةٍ، وعَلى مُستوى الخطابِ العامِّ أطْلَقنا العديدَ مِن مِنَصَّاتِ التواصلِ الاجتماعيّى المتنوعةِ، وأنتجْنا العديدَ مِنَ الأفلامِ القصيرةِ المناسبةِ لِغَيْرِ المتخصصينَ، تَتضمَّنُ بأسلوبٍ سَهْلٍ مَيسورٍ توصيلَ الفكرِ الصحيحِ وتفنيدَ الأفكارِ الشاذةِ والمتطرفةِ".
 
وأكد مفتي الجمهورية، على أننا جميعًا بأمسِّ الحاجةِ، إلى أن نَضْطَلِعَ بمهامِّ الإصلاحِ والتجديدِ والاجتهادِ بكلِّ وضوحِ وجُرْأَةٍ، وبأقصى درجاتِ الصراحةِ والمكاشفةِ، فقدِ انجَلَتِ الأمورُ لكلِّ ذِى عينينِ، وباتتْ قَضايا الأمَّةِ العادلةُ واضحةً لِمَنْ كانَ له قلبٌ أَوْ أَلْقَى السمعَ وهو شهيدٌ، فنحنُ نَرى الأحداثَ تتسارعُ مِنْ حولِنا، وقد تحوَّلَتِ الأفكارُ الإرهابيةُ إلى مخططٍ دوليٍّ خبيثٍ ضِدَّ مصرَ ودولِ المنطقةِ بأسرِها، وعَلى المؤسساتِ الدينيةِ أنْ تتكاتفَ وتتعاونَ لِتعملَ بمُقتضى الميثاقِ الَّذى أخذهُ اللهُ تعالى عَلى أهلِ العلمِ في القرآنِ الكريمِ، حيث قال: {وَإِذْ أَخَذَ اللهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلَا تَكْتُمُونَهُ}، قالَ قتادةُ: هَذَا مِيثَاقٌ أَخَذَهُ الله عَلَى أَهْلِ الْعِلْمِ.
 
وأضاف أن كلمة أهل العلم، اجْتَمَعَتْ الآنَ عَلى ضلالِ هذه الجماعاتِ ضلالًا بعيدًا، تجاوزَ مرحلةَ اعتبارِه وجهةَ نظرٍ، أو مجردَ مخالفةٍ فى الرأى، أو خطأٍ فى التطبيقِ والممارسةِ، بلْ باتَ واضحًا لكلِّ ذى عينينِ أنَّ أصلَ فكرِ هذه الجماعاتِ الضالَّةِ الَّذى أُسِّستْ عليه مِن بدايةِ أمرِها أصلٌ فاسدٌ خبيثٌ لا عَلَاقةَ له بالإسلامِ؛ جدَّدَ فى الأمَّةِ منهجَ الخوارجِ الأوائلِ، واستباحَ القتلَ والتدميرَ وتخريبَ الدُّول، وبثَّ الفتنةِ باسمِ التمكينِ والحاكميةِ واستعادةِ الخلافةِ، ولم يَكتفوا بذلكَ بلْ تآمروا معَ قُوًى معاديةٍ لإسقاطِ مصرَ - حماها اللهُ- وإنحازوا ضدَّ بلادِهم لِصالحِ دُوَلٍ مُعَاديةٍ للوطنِ العزيزِ الذى يجبُ علينا شَرعًا وطَبْعًا أنْ نفديَهُ بالمُهَجِ والأرواحِ والدماءِ متى طُلب منَّا ذلك، فسقطَ هؤلاءِ في خطيئةِ خيانةِ الأوطانِ، وساروا فى طريقِ الشيطانِ، ولولا حكمةُ القيادةِ المصريةِ الواعيةِ، وتضحياتُ القواتِ المسلحةِ الباسلةِ، ويقظةُ الشرطةِ المصريةِ المجاهدةِ، لتمكَّنتْ هذه الجماعاتُ الضالَّةُ مِنْ نَيْلِ مَأْرَبِها الشيطانيِّ، لكنَّ اللهَ خيَّبَ سعيَهم، وشتَّتَ شملَهم، وفرَّقَ جمعَهم، وفضحَ تآمُرَهم وخيانتَهم على رءوسِ الأشهادِ، ولا زالوا يخرجونَ مِن خيانةٍ إلى أشدِّ منها، ومن تآمرٍ إلى أخبثِ مِنه، واللهُ تَعالى مِن ورائِهم محيطٌ.
 
وقال مفتى الجمهورية: "إذا كانَ تجديدُ الخطابِ الدينيِّ والفكرى والدعوى مِنَ المهامِّ الأصيلةِ والأساسيةِ لمؤسساتِنا الدينيةِ العريقةِ، وهو فى ذاتِ الوقتِ ركنٌ ركينٌ مِن معركتِنا معَ جماعاتِ الإرهابِ الَّتي وقعتْ فى بئرِ الخيانةِ؛ فوجبَ علينا إذنْ أنْ نُجمِعَ - ونحن فى قلبِ المعركةِ - على أنَّ أى درجةٍ مِن درجاتِ الصمتِ عن الحقِّ، أو أى نوعٍ مِن أنواعِ الحيادِ، أوْ لونٍ مِن ألوانِ الوقوفِ فى المنتصفِ بينَ هذه الجماعاتِ وبينَ الوطنِ العزيزِ؛ بما يَعنى عدمَ الانحيازِ الكاملِ إلى الوطنِ، لَهُوَ خيانةٌ كبيرةٌ للهِ ولرسولِهِ ولأئمةِ المسلمينَ وعامَّتِهم".
 
وأضاف: الإرهابَ الفكريَّ الذى مارستْهُ هذه الجماعاتُ بحقِّ علماءِ المؤسساتِ الدينيةِ الذين انحازوا بِكُلِّيَّتِهم إلى الحقِّ والعدلِ؛ أى إلى الوطنِ فى قضيتِه العادلةِ، وفضحُوا حقيقةَ هذه الجماعاتِ، هذا الإرهابُ لنْ يُثْنِيَنا لحظةً واحدةً عن الاستمرارِ فى جهادِنا الفكرى والعلمى ضدَّ مخططاتِ هذه الجماعاتِ، ولنْ نكونَ - إنْ شاءَ اللهُ تعالى - أقلَّ تضحيةً وبسالةً وانحيازًا للحقِّ والعدلِ، مِنْ جُنودِنا الأبطالِ الذينَ بذلُوا ولا زالوا يبذلونَ أَغلى المهجِ، وأطهرَ الأرواحِ عَلى خُطوط المعاركِ الضاريةِ، وكلُّنا جنودٌ لمصرَ وللإسلامِ، وكلٌّ منَّا عَلى ثَغْرٍ مِن ثُغُورِ الدِّينِ والوطنِ، وإذا كانتْ هذِه الجماعاتُ الضالةُ لم تجدْ بُغْيتَها فى ثُغورِ جنودِ القتالِ، فهى كذلكَ لنْ تجدَ رجاءَها فى ثُغورِ جنودِ العلمِ والفكرِ والدعوةِ والاجتهادِ، فقدْ قالَ اللهُ تعالى: {إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُمْ بُنْيَانٌ مَرْصُوصٌ}.
 
وأوضح  المفتى، أنَّ الله تعالى جعلَ فى أعناقِنا أمانةَ البيانِ والتبليغِ، وتصحيحِ الخطابِ الفكرى والدعوى، وتفنيدِ انحرافاتِ هذه الجماعاتِ المضلِّلَةِ، وهو واجبُ الوقتِ الذى لا عذرَ لنا أمامَ الله تَعالى إنْ قَصَّرْنا أو تردَّدْنا فيه، فبقدرِ مَا نجتهدُ فى إبعادِ العامةِ والشبابِ عنْ هذه الأفكارِ وتصحيحِ هذه المفاهيمِ، نعملُ على نشرِ الأمنِ والأمانِ، ونسعَى لعصمةِ الدماءِ، وتجنيبِ البلادِ والعبادِ شرورَ الفوضى وويلاتِ الفتنةِ، ونساهمُ فى عودةِ الصورةِ الصحيحةِ عنِ الإسلامِ، والقضاءِ على ظاهرةِ الإسلاموفوبيا.
 
ووجه مفتي الجمهورية خطابه إلى الحضور قائلًا: الأمَّةُ تنظرُ إليكم، سادتى العلماءَ -وهذا حقٌّ لا ريبَ فيه- على أنَّكم ملاذُها الآمِنُ، ومَرجعيتُها الأصيلةُ الموثوقُ بها، وممَّا لا شكَّ فيه أنَّ هذا كلَّه لا يَتِمُّ إلا إذا انْحَزْنا انحيازًا كاملًا تامًّا بلا تردُّدٍ ولا خجلٍ إلى جانبِ الحقِّ والعدلِ الذي تَدعو إليه مصرُ، وتقودُ الأمَّةَ والمنطقةَ إليه بقيادةِ الرئيسِ عبدِ الفتاحِ السيسيِّ -حَفِظَه اللهُ تعالى- الذى تحمَّلَ الأمانةَ بشرفٍ ونزاهةٍ وشفافيةٍ، بروحِ المجاهدِ الصادقِ، والقائدِ الأمينِ، وتجشَّمَ عِبْءَ إيصالِ دعوةِ الإسلامِ ورسالتِه الخالدةِ إلى العالمِ مِن حولِنا وإلى الأجيالِ مِن بعدِنا، خالصةً مِن شوائبِ أفكارِ هذِه الجماعاتِ الضالَّةِ ورواسبِها.
 
واختتم مفتي الجمهورية، كلمته بتوجيه الشكر إلى  الرئيس عبد الفتاح السيسي قائدِ نهضتِنا المعاصرةِ الحديثةِ، وإلى الإمامِ الأكبرِ الدكتورِ أحمدَ الطيب شيخِ الجامعِ الأزهرِ الشريفِ، كعبةِ العلمِ وقِبلَةِ العلماءِ، وإلى السادةِ العلماءِ الأجلاءِ قادةِ معركةِ التصحيحِ والإنقاذِ، داعيًا الله أنْ يوحِّدَ كلمتَنا، وأن يُنْجِحَ مقاصدَنا، وأنْ يَسُدَّ بِنا الثغورَ وأن يُحيىَ بنا النفوسَ، وأنْ يُعينَنا على أداءِ الأمانةِ التي كلَّفنا بها، إنه وليُّ ذلكَ والقادرُ عليه.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة