خالد صلاح

ضبط مديرة دار أيتام العاشر بعد تداول فيديو لها أثناء تعذيب فتاة بالدار

الثلاثاء، 28 يناير 2020 05:51 م
ضبط مديرة دار أيتام العاشر بعد تداول فيديو لها أثناء تعذيب فتاة بالدار
الشرقية – فتحية الديب

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

ألقت الأجهزة الأمنية، بقسم أول العاشر من رمضان، التابعة لمديرية أمن الشرقية، القبض على رئيسة دار أيتام "نهر الحياة"، المتهمة بالتعدى بقسوة على إحدى الفتيات داخل الدار، وجارى مناقشتها ومعرفة للوقوف على تفاصيل الواقعة.

وكان اللواء عاطف مهران، مدير أمن الشرقية، تلقى إخطارًا من اللواء عمرو رءوف، مدير المباحث الجنائية، يفيد بورود بلاغًا بقيام رئيسة دار أيتام "نهر الحياة" بمدينة العاشر من رمضان، بالتعدي بقسوة على إحدى الفتيات، وحمل المحضر رقم رقم 1161 لسنة 2020، وجرى ضبط المتهمة وجاري مناقشتها

وكانت النيابة العامة قد تلقت بلاغ من مديرية التضامن الإجتماعي، حمل الرقم  1161 لسنة 2020، جنح قسم أول العاشر من رمضان، ضد مشرفة بدار أيتام" نهر الحياة" لقيامها بالتعدي علي الأطفال داخل الدار بالضرب المبرح.

وقال محمد كمال الدين حجاجى، وكيل وزارة التضامن الإجتماعى بالشرقية، أنه قد قام بإحالة واقعة تعدى إحدى مشرفات دار أيتام بمدينة العاشر من رمضان، بالضرب المبرح على فتاة يتيمة من نزيلات المكان، للنيابة العامة، بناء علي فيديو متداول علي موقع التواصل الإجتماعي الفيس بوك.

وأضاف وكيل وزارة التضامن الإجتماعى، أنه تم إيفاد لجنة من مديرية التضامن  الإجتماعى، للتحقيق العاجل فى الواقعة، بعد وصول شكاوى بتداول مقطع فيديو لواقعة التعذيب على مواقع التواصل الإجتماعى، لافتا إلى متابعة المديرية وحرصها على حل جميع المشكلات و الشكاوى التى ترد او يتم تداولها عبر صفحات التواصل الإجتماعى، أو المواقع الإخبارية.

وتبين من خلال اللجنة المحققة من قبل مديرية التضامن الإجتماعي، ظهور واقعة جديدة ضحية التعذيب على يد المشرفة، لطفلة عمرها 6 سنوات، وبجسدها أثار تعذيب وإتهمت المشرفة بالتعدي عليها بالضرب المبرح، فيما تحفظت إدارة دار الأيتام عن التعليق عن الواقعة لوسائل الإعلام، وأوضحت إدارة الدار أن مديرية التضامن فتحت تحقيق رسمي في الواقعة، والنيابة العامة منوط بها التحقيق في الواقعة.

وكان عددا من رواد مواقع التواصل الإجتماعى فيس بوك، قد تداولوا فيديو لمشرفة بجمعية تدعى نهر الحياة، بمدينة العاشر من رمضان، تتعدى بالضرب المبرح على نزيلة يتيمة من الدار وسط حالة من الصراخ لباقى النزيلات واستعطافها لتترك الفتاة.

 

 

 

 
 
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة