خالد صلاح

إسرائيل تنفذ حملة استدعاءات وإبعادات فى صفوف حركة فتح بالقدس

الأربعاء، 29 يناير 2020 05:10 م
إسرائيل تنفذ حملة استدعاءات وإبعادات فى صفوف حركة فتح بالقدس قوات الاحتلال الإسرائيلى
أ ش أ

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
نفذت سلطات الاحتلال الإسرائيلى، اليوم الأربعاء، حملة استدعاءات وإبعادات فى صفوف حركة فتح عن المسجد الأقصى المبارك والبلدة القديمة بمدينة القدس، وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" أن قوات الاحتلال استدعت ناصر قوس أمين سر حركة فتح بالبلدة القديمة فى القدس، وياسر درويش أمين سر فتح بالعيسوية، وكوادر فتح أسعد عجاج ورائد سلهب وحمزه نمر وفريد الباسطى من البلدة القديمة فى القدس.
 
وقال شهود عيان، إن قوات الاحتلال قررت إبعاد الشيخ نورالدين الرجبى ويعقوب أبوعصب عن المسجد الأقصى لـ 6 أشهركما صدر قرار بإبعاد الناشط المقدسى أسعد عجاج عن البلدة القديمة والمسجد الأقصى 15 يوما بتهمة التحريض بالمسجد الأقصى.
 
وفى سياق متصل، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلى ثلاثة من طلبة المدارس، خلال قمع مسيرة منددة بخطة السلام الأمريكية فى مخيم العروب شمال الخليل.
 
كما أصيب مواطنان برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلى، خلال المواجهات التى اندلعت فى منطقة جبل الطويل فى مدينة البيرة، وذلك ضمن الفعاليات التى جابت محافظات الوطن كافة تنديدا بخطة ترامب للسلام .
 
وأفادت مصادر فى الهلال الأحمر الفلسطينى، بأن طواقمها تعاملت مع إصابتين بالرصاص الحي، إحداها بالقدم والأخرى بالكتف.
وكانت المدن الفلسطينية قد شهدت احتشاد أعداد كبيرة من المواطنين، للاحتجاج على الخطة التى أطلقها الرئيس الأمريكى دونالد ترامب للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، والتى يعتبرونها انتهاكا جديدا لحقوقهم المشروعة.
 
وكان الرئيس الفلسطينى، محمود عباس أبو مازن، قال إن الديمقراطيون فى أميركا متعاطفون مع الحقوق الفلسطينية، مهددا  باللجوء إلى محكمة العدل الدولية، واصفا خطة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب للسلام للشرق الأوسط بأنها مؤامرة لن تنجح، ولن نقبل بدولة فلسطينية بدون القدس.
 
وأضاف خلال كلمته، أن أمريكا صنعت وعد بلفور وخطة اليوم بداية لتطبيقه، مضيفا أن العالم والمجتمع الدولى بدا بفهم جوهر المعاناة الفلسطينية، مؤكدا أننا متمسكون بالشرعية الدولية ولدينا 125 قرارا من الجمعية العامة، و لا يوجد فلسطينى يقبل بدولة فلسطينية بدون القدس عاصمة لها، و ملتزمون بمحاربة الإرهاب.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة