خالد صلاح

الأزمات تحاصر "بوينج" وتوقعات بتراجع إيراداتها إلى 21.67 مليار دولار

الأربعاء، 29 يناير 2020 02:14 م
الأزمات تحاصر "بوينج" وتوقعات بتراجع إيراداتها إلى 21.67 مليار دولار
كتبت: نهال طارق

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يبدو أن عام 2020 يحمل أزمات ممتدة لعملاق صناعة الطائرات الأمريكية بوينج، حيث لا تزال الشركة تعانى من تبعات تحطم طائرتي 737 ماكس، وسط توقعات بأن تصل نسبة انخفاض إيراداتها إلى 21.67 مليار دولار، بتراجع يقدر بـ23.5%.

 

وبحسب شبكة سى إن إن الأمريكية، تولى كالهون، وهو عضو في مجلس إدارة شركة بوينج في ديسمبر الماضي ومدير تنفيذي سابق لشركة جنرال إلكتريك وبلاكستون، زمام الأمور في وقت سابق من هذا الشهر، بعد إقالة الرئيس السابق دينيس مويلنبورج بسبب تعامله مع أزمة ماكس في أواخر العام الماضي.

 

وبحسب التقرير تم إيقاف طائرة بوينج 737 Max منذ شهر مارس، وأعلنت الشركة أنه أسوأ أداء لها منذ عقود مما أدى إلى انخفاض إيرادات الشركة وأرباحها، ومن المرجح أن تنشر بوينج أرباحًا معدلة للسهم الواحد تبلغ 1.47 دولارًا في الربع الرابع، حيث يتوقع المحللون في وول ستريت انخفاض الإيرادات بنسبة 23.5% إلى 21.67 مليار دولار.

 

ومن المقرر أن يقوم الفريق التنفيذي للشركة بتحديث بشأن التكاليف المتزايدة لايقاف الطائرة ماكس حيث حصلت الشركة على ضريبة بمقدار 5.6 مليار دولار في يوليو لتعويض شركات الطيران والعملاء الآخرين عن الحظر، ويتوقع المحللون أن تتقاضى الشركة رسومًا أخرى حيث ستستعد شركات الطيران لموسم سفر آخر في ذروة الصيف بدون الطائرات.

 

وقامت بوينج مؤخرًا بتقديم تفاصيل حول ما إذا كان يتعين على طيارى الخطوط الجوية الخضوع لتدريب المحاكاة ، وهي عملية تزيد من تكاليف الشركة وتزيد من التأخير إلى متى يمكن للطائرات الطيران مرة أخرى.

 

وحصلت الشركة هذا الأسبوع على تعهدات بأكثر من 12 مليار دولار للحصول على قرض مدته سنتان من أكثر من اثني عشر مصرفًا في الوقت الذي تسعى فيه بوينج إلى زيادة السيولة.

 

وفي نفس السياق اخبر مدير إدارة الطيران الفيدرالي ستيف ديكسون بعض المديرين التنفيذيين لشركات الطيران أن ذلك قد يحدث قبل منتصف العام ، متقدماً قليلاً عن توقعات شركة بوينج

 

علقت بوينج هذا الشهر إنتاجها للطائرة 737 ماكس ، وهي أكثر الطائرات مبيعًا لم يقول المنظمون متى سيعيدون تصنيف الطائرات بأنها آمنة للجمهور، وتقول بوينج إنها لا تخطط لتسريح أو إقالة أي من موظفيها ، لكنها أعادت تعيين بعض موظفيها من طراز 737 ماكس من مصنعها في رينتون ، واشنطن إلى منشآت أخرى ، بما في ذلك كاليفورنيا.

 

من المتوقع أن يحدد الفريق التنفيذي لشركة كالهون وبوينج كيف سيؤثر الإيقاف على الموردين ففي وقت سابق من هذا الشهر أعلنت شركة Spirit Aerosystems لصناعة جسم الطائرة أنها ستخفض عدد الوظائف الأولية التي تبلغ 8200 وظيفة.

 

وقامت "جنرال إلكتريك" ، التي تصنع محركات "737 ماكس" في مشروع مشترك مع شركة "سافران" الفرنسية العملاقة في مجال الفضاء ، بتسريح حوالي 70 عاملاً مؤقتًا في منشأة في كيبيك.

 

ووفقًا لأشخاص مطلعين على الأمر أخبر المصنعون الموردين الذين يصنعون محركات طائرات إيرباص المنافسة، أنهم يخططون لتقليل عدد المحركات التي ينتجونها هذا العام، من المقرر أن تعلن شركة جنرال إلكتريك عن أرباحها رسميا قبل شركة بوينج يوم الأربعاء.

 

من المحتمل أن يقدم قادة بوينج أيضًا تفاصيل حول كيفية محاولة إعادة بناء علاقتها مع المنظمين بعد دفعة بعد رسائل البريد الإلكتروني الداخلية المحرجة، وأظهر موظفو بوينج تفاخرهم بإقناع المنظمين بقبول تدريب أقل صرامة، كما أعرب الموظفون عن مخاوفهم بشأن سلامة الطائرات.

 

ومن جانبهم رد المنظمون على التعليقات المتكررة من الرئيس التنفيذي السابق مويلينبورج بأن الطائرة ستتم الموافقة عليها للطيران بحلول نهاية عام 2019، التعليقات التي ساهمت في فقدان وظيفته.

 

ووفقا للتقرير قال الرئيس التنفيذي الجديد لشركة بوينج الأسبوع الماضي إن الشركة تعتزم الحفاظ على أرباحها، على الرغم من الأزمة، لكن المستثمرين يريدون معرفة أي سيناريوهات يمكن أن تغير ذلك.

 

وقال روبرت سبرينجارن ، محلل بوينج في بنك كريدي سويس: "إنهم سيبذلون كل ما في وسعهم للتعبير عن الأرباح". يعد توزيع الأرباح أحد أقوى الطرق التي يمكن للشركة من خلالها التعبير عن ثقتها الطويلة الأجل في نفسها.

 

يذكر أن بوينج اعلنت بالفعل عن خطط لخفض إنتاج طائراتها 787 دريملاينر إلى 12 في الشهر من 14 ، ولكن من الممكن إجراء المزيد من التخفيضات.

 

كما سيحتاج المستثمرون أيضًا إلى جدول زمني لاختبار طائرة 777X ، وهي أكبر طائرة ذات محركين ، والتي انطلقت لأول مرة هذا العام.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة