خالد صلاح

من الآثار إلى الحشيش.. أغرب الممنوعات داخل دواليب مستشفيات بنى سويف (صور)

الأربعاء، 29 يناير 2020 11:07 ص
من الآثار إلى الحشيش.. أغرب الممنوعات داخل دواليب مستشفيات بنى سويف (صور) جانب من الآثار المضبوطة
بنى سويف - هانى فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

سجلت محافظة بنى سويف وخاصة مركز الفشن أقصى مراكز المحافظة الجنوبية، فى أقل من 45 يومًا، واقعتين وهما الأغرب داخل المنظومة الصحية على مستوى الجمهورية سواء بالمستشفيات الحكومية أو مثيلاتها فى القطاع الخاص.

45 يوما هى الأيام الفاصلة بين واقعة العثور على قطع أثرية وتماثيل ومومياء داخل أحد المراكز الخاصة بالغسيل الكلوى بمدينة الفشن جنوب المحافظة، وواقعة ضبط قطعة حشيش داخل أحد دواليب المرضى بقسم النساء والتوليد بالمستشفى المركزى بذات المدينة.

وقبل شهرًا ونصف الشهر من واقعة الحشيش، قامت لجنة من إدارة العلاج الحر بمديرية الصحة بمحافظة بنى سويف بالمرور على المركز، بإشراف الدكتور عبد الناصر وكيل وزارة الصحة بالمحافظة فى ذات الوقت والذى تم نقله لمحافظة الغربية حاليا، وتفاجأت الحملة المشكلة من إدارة العلاج الحر بالمديرية وإدارة الفشن الصحية بوجود غرفة مغلقة فى الدور الثانى الخاص بالمركز، وقامت إحدى الممرضات بفتحها لتجد الحملة كميات من الآثار والتماثيل والمومياء.

وعلى الفور تم إبلاغ الأجهزة الأمنية بمديرية أمن بنى سويف التى تحفظت على المضبوطات، وتم تشميع المركز ونقل المرضى لوحدات الغسيل الكلوى بالفشن وسدس.

وأثبت تقرير اللجنة المشكلة من مديرية الآثار بمحافظة بنى سويف أثرية 135 قطعة من أصل 431 قطعة، عثرت عليها لجنة من إدارة العلاج الحر بمديرية الصحة بمحافظة بنى سويف داخل مركز خاص للغسيل الكلوى.

وكشف تقرير لجنة الآثار أثرية، 45 قطعة عملة صغيرة الحجم من المعدن تعود للعصر البطلمى، و46 قطعة عملة من المعدن متوسطة الحجم تتراوح متوسط قطرها 2 سم، تعود للعصر البيزنطى، و31 قطعة عملة مختلفة الحجم ترجع للعصر الرومانى، وتبين أن هناك صندوقا خشبيا مفككا إلى أجزاء وفى حالة سيئة وبه كسور وشروخ وعليه نقوش ويرجع للعصر الروماني.

كما كشفت اللجنة وجود 3 ثماثيل خشبية تمثل هيئة آدمية وتمثال خشبى متوسط الحجم وهو على هيئة ادمية بالوضع الاوزيرى به شروخ كثيرة وترجع للعصر المتآخر وقناع يمثل وجه رجل ذو شعر أسود يعود للعصر اليونانى، و6 وجوه خشبية بها بعض الألوان مختلفة المقاسات ويرجع للعصر المتأخر، تابوت خشبى مكون من جزئين له غطاء وقاعدة عليه بعض الكتابات الهيروغلفية يرجع للعصر المتأخر، بالإضافة إلى 157 حبات من عقد زرقاء اللون حديث الصنع غير اثرية وعقد اخر مكون 44 حبة حديث الصنع غير اثرية و44تمثال مقلد لتماثيل صغير ومتوسط الحجم وتمثال على شكل راس ادمى تبين انه من الجبس غير اثرى، وجزء صغير من الفخار حديث الصنع وغير اثرى و9 ثماثيل من الخشب مختلفة الاحجام والاشكال غير اثرية، و13 عملة معدنية غير اثرية، وتمثال من الخشب لسيدة عليها الوان حديثة وتمسك بيدها طائر غير اثرى و5 اوانى من النحاس حديثة الصنع وتمثال من النحاس ولوحة من الجبس عليها كتابات ونقوش و14 تمثال جبس مختلف الاشكال والاحجام حديث الصنع وراس من الجبس حديث الصنع وغير اثرية .

ولم يمر أكثر من 45 يوما على واقعة العثور على آثار داخل مركز للغسيل الكلوى بمدينة الفشن وتظهر واقعة أخرى وهى ضبط قطعة من مخدر الحشيش داخل إحدى دواليب المرضى بقسم النساء والتوليد بالمستشفى المركزى بذات المستشفى.

البداية كانت بجولة معتادة من الدكتور أحمد ورشان نائب مدير المستشفى على الاقسام الداخلية للمستشفى لتفقد المرضى ومدى تقديم الخدمات الطبية لهم والوقوف على مستوى النظافة داخل المستشفى.

وأثناء مرور نائب مدير مستشفى الفشن المركزى على قسم النساء والتوليد وداخل إحدى العنابر وجد الدكتور أحمد ورشان أربعة دواليب من الدواليب الثمانية مغلقة بالقفل على الرغم من أن تلك الدواليب مخصصة للمرضى ولا يجب إغلاقها بأى حال من الأحوال.

وعلى الفور تم استدعاء العاملات المتواجدات بقسم النساء والتوليد والذين أكدوا أن الدواليب الأربعة يقوموا بترك متعلقاتهم بها فتم فتحها جميعا وعثر على قطعة مخدرات داخل دولاب العاملة ع. ا والتى أنكرت أمام نائب مدير المستشفى معرفتها بتلك القطعة.

وقال الدكتور أحمد ورشان نائب مدير مستشفى الفشن المركزى لـ"اليوم السابع"، أنه يقوم بالمرور اليومى على الأقسام الداخلية والاستقبال بالمستشفى، مشيرا إلى أن تلك الجولات هى نمط يومى للتعرف على مدى تقديم الخدمة الطبية داخل الأقسام الداخلية للمستشفى تنفيذا لتعليمات وكيل وزارة الصحة.

وتعود الواقعة بتلقى اللواء ذكريا صالح مساعد وزير الداخلية لأمن بنى سويف بلاغا من مركز شرطة الفشن يفيد تلقيه بلاغا من إدارة مستشفى الفشن المركزى بالعثور على قطعة من المخدرات داخل أحد دواليب المستشفى .

وعلى الفور انتقلت قوة من وحدة مباحث مركز شرطة الفشن إلى المستشفى للوقوف على خلفيات الواقعة حيث تم اقتياد 4 عاملات هن المسئولات عن قسم النساء والتوليد إلى ديوان مركز الشرطة للتحقيق معهن حول الواقعة.

وكشف تحريات المباحث بمركز شرطة الفشن، أن الدواليب الأربعة هى دواليب مخصصة للمرضى وأن العاملات الأربعة قمن استخدامها فى أغراضهن وحفظ المتعلقات الخاصة بهن .

كما كشفت التحريات أن كل عاملة من العاملات الأربعة قامت بتخصيص دولاب خاص بها وأن الدولاب الذى عثر بداخله على قطعة المخدرات يخص العاملة "ع .ا".

وأمام رئيس نيابة مركز شرطة الفشن، نفت العاملات الأربعة علاقتهن بقطعة الحشيش، فيما أكدت ثلاثة منهن أن الدولاب الرابع الذى عثر بداخله على المخدرات يخص العاملة الرابعة.

 

الآثار المضبوطة داخل أحد المراكز (1)
الآثار المضبوطة داخل أحد المراكز 

 

الآثار المضبوطة داخل أحد المراكز (2)
الآثار المضبوطة داخل أحد المراكز 

 

الآثار المضبوطة داخل أحد المراكز (3)
الآثار المضبوطة داخل أحد المراكز 

 

الآثار المضبوطة داخل أحد المراكز (4)
الآثار المضبوطة داخل أحد المراكز 

 

الآثار المضبوطة داخل أحد المراكز (5)
الآثار المضبوطة داخل أحد المراكز 

 

الآثار المضبوطة داخل أحد المراكز (6)
الآثار المضبوطة داخل أحد المراكز 

 

الآثار المضبوطة داخل أحد المراكز (7)
الآثار المضبوطة داخل أحد المراكز 

 

الآثار المضبوطة داخل أحد المراكز (8)
الآثار المضبوطة داخل أحد المراكز 

 

الآثار المضبوطة داخل أحد المراكز (9)
الآثار المضبوطة داخل أحد المراكز 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة