خالد صلاح

فى عيد ميلاد نادية لطفى.. مواقف لا تنسى فى حياتها.. دورها بـ6 أكتوبر وفضحت شارون

الجمعة، 03 يناير 2020 03:56 م
فى عيد ميلاد نادية لطفى.. مواقف لا تنسى فى حياتها.. دورها بـ6 أكتوبر وفضحت شارون نادية لطفى خلال زيارة الرئيس ياسر عرفات
كتبت مريم بدر الدين

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يحل اليوم ذكرى ميلاد النجمة الكبيرة "نادية لطفى"، التى تميزت بأعمالها الخالدة حتى اليوم، وهى من أشهر الممثلات فى تاريخ مصر، وولدت فى مثل هذا اليوم عام 1937، وأسمها الحقيقي هو بولا محمد لطفى، من مواليد منطقة الوايلي فى القاهرة، وتعتبر من أكثر الفنانات التى تشتهر بمواقفها السياسية المختلفة وأهمها دورها فى حرب 6 أكتوبر وفضحها لجرائم إسرائيل خلال حصار بيروت.

download

 

وقامت الفنانة نادية لطفى، بنقل مقر إقامتها، إلى مستشفى القصر العينى، أثناء حرب السادس من أكتوبر بين الجرحى من أجل رعايتهم، وتؤكد دائما إنها تعتز بهذه الفترة كثيرًا، بالإضافة إلى أنها تشعر بالفخر من دورها الكبير في هذه الحرب، التى قررت ألا يكون مقتصر فقط على الأفلام السينمائية.

WhatsApp-Image-2020-01-02-at-9.53.54-PM

أما فى حصار بيروت عام 1982، ذهبت في رحلة شهيرة إلى لبنان، أثناء حصار بيروت، ووقفت مع المقاومة الفلسطينية، وقامت بتسجيل ما حدث من مجازر، ونقلته لمحطات تلفزيون عالمية، مما دفع العديد من الصحف والقنوات للقول بأن كاميرا نادية لطفى التى رصدت ما قام به السفاح الإسرائيلي في صبرا وشاتيلا، لم تكن كاميرا بل كانت مدفع رشاش فى وجه القوات الإسرائيلية.

وظلت "نادية" تطوف لشهور بنفسها على العديد من عواصم العالم، لتعرض ما قام به شارون في هذا الوقت من أعمال عدائية، إلا أن في النهاية توقفت بسبب ظروفها الصحية، التى لم تعد تسمح باستمرارها فى الأمر.

كما قررت الفنانة نادية لطفى عام 2003، إعداد كتاب وثائقى يسجل الحروب التى تعرض لها العالم العربي منذ عام 1956 وحتى 2003، خصوصًا أحداث الهجمات الأمريكية والبريطانية على العراق.

ولفتت إلى أنها ستخصص فصلًا من الكتاب للحديث عن دور الفن في الأحداث التي تعرضت لها مصر، وكيف صور الفن الحروب التي وقعت على مصر ودور الفنانين فى دعم الحالة المعنوية للجنود على جبهة القتال.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة