خالد صلاح

إعلاميون بمعرض الكتاب: نحتاج 100 كتاب مثل "أهل الشر" لمواجهة تطرف الإخوان

الجمعة، 31 يناير 2020 05:48 م
إعلاميون بمعرض الكتاب: نحتاج 100 كتاب مثل "أهل الشر" لمواجهة تطرف الإخوان جانب من الندوة
كتب محمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أكد عدد من الإعلاميين المشاركين فى مناقشة كتاب "أهل الشر" للإعلامى نشأت الديهى فى قاعة ضيف الشرف بمعرض القاهرة الدولى للكتاب، فى دورته الـ 51، أننا نحتاج إلى نحو 100 كتاب تشبه كتاب "الديهى" لمواجهة إرهاب الإخوان. 
 
 
وشارك فى مناقشة الكتاب عدد من الكتاب والإعلاميين منهم الكاتب الصحفى كرم جبر والدكتور محمد الباز، والإعلامية قصواء الخلالى. 
 
الديهى
 
وتطرق الخبير الاستراتيجى فؤاد علام إلى أن أحمد السكرى، موضحا أنه مؤسس جماعة الإخوان الحقيقى، ودعم حسن البنا، وطلب من أعوانه تأسيس الجماعة على أن يكون "البنا" مرشدا لهم، إلا أن المرشد رفض طلب "السكرى" بالتحقيق مع عبد الحكيم عابدين، زوج أخته بعد فضيحته الجنسية مع نساء معتقلى الإخوان، مشيرا إلى أن أول من خرج من الجماعة كان بسبب هذه الواقعة، وجاء من جماعة شباب محمد وكان منهم الشيخ حافظ شاهين.
 
فى السياق ذاته قال الإعلامى محمد الباز إن كتاب "أهل الشر" مهم فى معركة الوعى، ونحن نحتاج لمثل هذا الكتاب مائة مرة، لأن الأزمة الحقيقية أزمة وعى، وليست معركة قوات، لأن قواتنا المسلحة تستطيع مواجهة إرهاب تلك الجماعات.
 
الندوة
 
وقالت الإعلامية قصواء الخلالى إن ما يميز كتاب "أهل الشر" للإعلامى نشأت الديهي هو أنه يشرح كل شخصية يتناولها مضافا إليها صور كاريكاتورية لتوضيحها، مشددة على أن الكتاب يؤصل لفكرة لماذا الإخوان وصلوا لهذه الدرجة؟
 
وأوضحت قصواء الخلالى أن الإعلامى نشأت الديهى كان سباقا فى خط مواجهة داعش، وكان صاحب مواقف قوية وواضحة حتى وإن اختلف معه البعض.
 
ومن جانبه قال نشأت الديهى إن الإخوان جماعة غير وطنية نشأت على يد الإنجليز من أجل هدم الوحدة الوطنية ببن المصريين، مشيرا إلى الداعية بوسف القرضاوى يعد هو مفتى الدم، ومفتى الإرهاب.
 
وتابع الديهى أن معرض القاهرة الدولى للكتاب يعد ثانى أهم معرض فى العالم، مشيرا إلى أن تواجد الجمهور بفئاته المختلفة أكبر دليل على أن هذا الوطن لن يسقط أبدا، وأن الإخوان يدافعون عن الشيخ أحمد الطيب، ويقولون "وقعوا فى بعض" لكننى أقول لهم "نحن أولى بالإمام أحمد الطيب منكم".
 
مشاركة
 
ويناقش الكتاب فتنة الدم من الخوارج إلى جماعة الإخوان، والمنهج الإرهابى الذى تتبعه الجماعة، منذ نشأتها فى عام 1928، على يد حسن البنا، وعلاقة الجماعة بالتنظيمات الإرهابية وتورط الجماعة فى ممارسة العنف منذ عقود، وتاريخ الجماعة الإرهابى الذى بدأ فى أربعينيات القرن الماضى.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة