خالد صلاح

فيديو.. جريمة بالصوت والصورة فى الطالبية.. "قرقر" يغرس سلاحه فى قلب شاب أمام الكاميرات.. والد الضحية: بيساعد صديقه فى تجهيز فرحه والجانى حاول سرقته وقتله لدفاعه عن نفسه..ووالدته: نفسى أخنق قاتل ابنى بيدى

السبت، 04 يناير 2020 02:00 ص
فيديو.. جريمة بالصوت والصورة فى الطالبية.. "قرقر" يغرس سلاحه فى قلب شاب أمام الكاميرات.. والد الضحية: بيساعد صديقه فى تجهيز فرحه والجانى حاول سرقته وقتله لدفاعه عن نفسه..ووالدته: نفسى أخنق قاتل ابنى بيدى الضحية
كتب بهجت أبو ضيف

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

جريمة قتل شاب على يد بلطجى قٌدر لها أن تسجل صوتا وصورة لحظة وقوعها بأحد شوارع الطالبية فى الجيزة، وأن تظل تفاصيلها باقية لا تنسى، بعد أن سجلتها كاميرات المراقبة، لتكون شاهدة على جرم القاتل، ودليل إدانة لا يقبل الإنكار، وربما تكون سببا فى معانقة حبل المشنقة لرقبته.

"قرقر" الشاب الذى كان مشهودا له بأعمال البلطجة، قرر إضافة جريمة جديدة لسوابقه، بقتل شاب فى مقتبل حياته يدعى "سعيد"، كان يستعد كما قال والده لخطبة فتاة، وتحقيق حلمه بالاستقرار الأسرى، لكن البلطجى كان له رأى أخر، فجاءت طعنته القاتلة لتنهى حياة الشاب.

والد المجنى عليه، كشف كواليس الجريمة التى راح ضحيتها ابنه "سعيد محمد"، قائلا لـ"اليوم السابع" : "ابنى سعيد شاب بسيط، يعمل سائق توك توك، ويتمتع بسمعة طيبة بين أصدقائه وجيرانه، دائما ما يبتعد عن المشاكل، كما يقال "عايش جنب الحيط"، يوم الحادث أثناء وجوده فى الشقة، حضر إليه أحد أصدقائه، وطلب منه مصاحبته لمساعدته فى تجهيز حفل الزفاف الخاص به، فاستأذن ابنى منى للذهاب بصحبة صديقه، واستجبت له قائلا "روح وخلى بالك من نفسك"، فرد عليا صديقه قائلا "متقلقش دا فى عينى، والشارع كله بيحبه".

وأضاف والد الضحية " بعد مرور عدة الساعات، وحوالى الساعة الثانية صباحا، فوجئت بحضور أصدقاء ابنى، وأخبرونى أن سعيد تم نقله إلى مستشفى أم المصريين، لإصابته بطعنات على يد بلطجى يدعى "قرقر"، أسرعت على الفور إلى المستشفى، وفوجئت بأصدقاء أخرين لابنى، يخبرونى أنه توفى".

يتابع والد القتيل حديثه "دخلت إلى الغرفة التى يرقد بها ابنى، واكتشفت أن وجهه ممزق، بالإضافة إلى إصابته برأسه، وطعنة أخرى بقلبه، وعندما استفسرت من أصدقائه عن الجريمة التى تعرض لها ابنى، أخبرونى أن البلطجى "قرقر" طلب من ابنى "سعيد" أثناء جلوسه بصحبه أصدقائه خلال تجهيز حفل الزفاف بالشارع، مرافقته للتحدث معه فى شأن خاص، وفور استدراجه حاول تفتيشه للاستيلاء على ما بحوزته من نقود، إلا إن ابنى قاومه ودافع عن نفسه، فأشهر "قرقر" سلاحين أبيض من ملابسه، وسدد طعنات لابنى، وفر هاربا".

وقال والد الضحية " كاميرات المراقبة الخاصة بأحد المحلات، رصدت الجريمة كاملة، حيث سجلت مشهد محاولة المتهم تفتيش ابنى، ثم اعتدائه عليه بالسلاحين وهروبه، وسط وجود عدد من الأشخاص، وسقوط ابنى غارقا فى دمائه، ثم نقل أصدقائه له إلى المستشفى"

وطالب والد المجنى عليه فى نهاية حديثه، بسرعة إحالة المتهم إلى المحاكمة، وأن يكون الإعدام هو مصيره، حتى يكون عبرة لمن تسول له نفسه الاعتداء على الامنين، وممارسة البلطجة عليهم، وإزهاق نفس بريئة.

والدة الضحية  تحدثت عن ابنها المجنى عليه فقالت " قبل خروج سعيد بصحبة صديقه، أخبرنى أنه متوجه لمساعدة صديقه فى تجهيز مستلزمات حفل زفافه الذى سيقام فى شارع مجاور، إلا أنه خرج دون عودة، بعد مرور ساعات على مغادرته، تلقينا خبر نقله إلى المستشفى، وكانت الصدمة بخبر وفاته"

وأضافت والدة الضحية ودموعها تغرق عينيها " ابنى طيب وغلبان، عمره ما أذى حد، أو تسبب فى ضرر أى شخص، سواء جيران أو أصدقاء، كل الشارع بيحبه، كل اللى اتمناه دلوقتى إنى اخنق اللى قتله، لكن إيدى مش طايلاه"

شقيق الضحية الأكبر قال لـ" اليوم السابع" "إحنا بنطالب بإعدام المتهم، عايزين نحصل على حق أخويا بالقانون، كان غلبان وبيستعد للخطوبة والجواز، كان نفسه يستقر ويفتح بيت، لكن المتهم أنهى حياته دون ذنب، مش هنسيب حقه، وعمرنا ما هننساه".

 

الشارع الذى يقيم به المجنى عليه
الشارع الذى يقيم به المجنى عليه

 

الضحية
الضحية

 

بكاء والد الضحية خلال حديثه لليوم السابع
بكاء والد الضحية خلال حديثه لليوم السابع

 

شقيق الضحية وصديقيه
شقيق الضحية وصديقيه

 

منزل المجنى عليه
منزل المجنى عليه

 

والد المجنى عليه
والد المجنى عليه

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة