خالد صلاح

محمد بن راشد يستهل عامه الـ15 فى حكم دبى بوثيقة جديدة.. اعرف التفاصيل

السبت، 04 يناير 2020 12:36 م
محمد بن راشد يستهل عامه الـ15 فى حكم دبى بوثيقة جديدة.. اعرف التفاصيل محمد بن راشد حاكم دبى
كتب محمد عبد العظيم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أعلن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء وحاكم دبى، عن وثيقة جديدة فى اليوم الأول من عامه الـ 15 فى حكم دبى، مؤكدا أن هذه الوثيقة هدفها استشراف فرص دبى المستقبلية، وترسيخ جاذبية مدينتا الاقتصادية، وضمان أفضل حياة لسكانيها وزائريها.

وتهدف الوثيقة التى أعلن عنها الشيخ محمد بن راشد، عن تشكيل مجلس يسمى "مجلس دبى، برئاسته ونائبى حمدان بن محمد بن راشد ولى عهد دبى، وتعيين 6 مسئولين، يشرفون على 6 مسارات استراتيجية للنمو فى دبى، وتعيين رئيس المكتب التنفيذى أمينا عاما لمجلس دبى، على أن يضمن لدبى التنافسية الدولية وريادتها الاقتصادية وجاذبيتها كأفضل المدن العالمية للحياة.

وقال الشيخ محمد بن راشد، عبر حسابه على "تويتر": "الإخوة والأخوات.. نستهل عام 2020 بتفاؤل.. وبتطوير فى حوكمة منظومتنا الاقتصادية والاجتماعية والتنافسية فى دبى.. هدفنا استشراف فرص دبى المستقبلية.. وترسيخ جاذبية مدينتنا الاقتصادية.. وضمان أفضل حياة لساكنيها وزائريها". 

Capture
 

وتحتفل دولة الإمارات، اليوم السبت، بذكرى مرور 14 عامًا على تولى الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبى، مقاليد الحكم فى دبى، حيث تولى الشيخ محمد بن راشد هذا المنصب يوم 4 يناير من عام 2006 وهى مناسبة تحظى بخصوصية كبيرة، بالنظر إلى الدور المحورى الذى لعبه فى مسيرة ازدهار وتفوق دولة الإمارات، حيث أطلق العديد من الاستراتيجيات والمبادرات التى كان لها دورا كبيرا فى تحقيق انطلاقة كبيرة لدبى بصفة خاصة والإمارات بصفة عامة.

يذكر أن الشيخ محمد بن راشد قد أعلن مؤخرا أن العام الحالى 2020 سوف يكون عام الاستعداد للخمسين، قائلا: "تقترب الإمارات من عيدها الخمسين فى 2021 ونريده أن يكون عام الانطلاقة الكبرى.. نحتفى بخمسين عاما ونطلق مسيرة الخمسين القادمة.. الاستعداد سيكون فى 2020.. العام القادم سيكون عام الإعداد والاستعداد لإحداث قفزة كبيرة فى مسيرتنا".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة