خالد صلاح

واشنطن تهدد بغداد حال خروج قواتها من العراق.. الرئيس العراقى يتسلم نسخة من قانون العقوبات حال خروج القوات الأمريكية.. الخارجية الأمريكية: بقاء قواتنا لمصلحة العراق.. والناتو: قلقون من دعم إيران لجماعات الإرهاب

الإثنين، 06 يناير 2020 09:32 م
واشنطن تهدد بغداد حال خروج قواتها من العراق.. الرئيس العراقى يتسلم نسخة من قانون العقوبات حال خروج القوات الأمريكية.. الخارجية الأمريكية: بقاء قواتنا لمصلحة العراق.. والناتو: قلقون من دعم إيران لجماعات الإرهاب العراق
كتب أيمن رمضان – أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أثار قرار البرلمان العراقى بإنهاء العمل بالاتفاقية الأمنية مع قوات التحالف الدولى، خلال الجلسة الاستثنائية التى عقدها البرلمان للحديث حول وجود القوات الأمريكية داخل العراق، حالة جدل واسعة خاصة مع إعلان الخارجية الأمريكية أن بقاء قواتها فى بغداد يأتى لمصلحة العراق، فيما تسلم الرئيس العراقى، نسخة من قانون العقوبات الذي سيصدر منن قبل الولايات المتحدة الأمريكية في حال إخراج قواتها من العراق.
 
فى هذا السياق قالت مورغان أورتاغوس، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الأمريكية، إن بقاء القوات الأميركية والتحالف مهم لمصلحة وأمن العراق، وتابعت:"أصبنا بخيبة أمل كبيرة جراء تصويت البرلمان العراقي لإخراج قواتنا".
 
وأضافت "أورتاغوس"، خلال لقاء لها عبر الأقمار الصناعية بقناة "الحدث"، أن الولايات الأمريكية المتحدة ستقوم بكل ما يلزم للدفاع عن مواطنيها وأمنها تجاه أى اعتداء إيرانى، وتابعت:"سنقوم بكل ما يلزم للدفاع عن أنفسنا ولدينا 52 هدفاً إيرانياً حال أن لحق الأذى بمواطنينا ".
 
وشددت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، أن النفوذ الإيرانى فى العراق يزعزع الأمن والاستقرار بالعراق، وتابعت:"روسيا ساعدت إيران وتسببت فى مقتل مئات الآلاف من المواطنين السوريين".
 
وقالت وزارة الخارجية الأمريكية ، إن الولايات المتحدة تشعر بخيبة أمل من دعوة البرلمان العراقي  ، إلى إلزام القوات الأجنبية بالانسحاب من البلاد بعد مقتل قائد عسكري إيراني كبير وقيادي بالحشد الشعبي العراقي.وقالت المتحدثة باسم الخارجية مورجان أورتاجوس في بيان "بينما ننتظر مزيدا من التوضيح بشأن طبيعة قرار اليوم وأثره القانوني، نحث بقوة الزعماء العراقيين على إعادة النظر في أهمية العلاقة الاقتصادية والأمنية بين البلدين والوجود المستمر للتحالف الدولي لدحر تنظيم داعش".
 
 
فيما قالت شبكة سكاى نيوز الإخبارية، أن رئيس حكومة تصريف الأعمال في العراق مهدي عبد الهادي أبلغ السفير الأمريكي  فى العراق أن بغداد تفعل ما بوسعها لتفادي الانزلاق نحو حرب مفتوحة.
 
 
وأشارت القناة، فى تقرير لها، أن الرئاسة العراقية أعلنت أن الرئيس العراقى برهم صالح تسلم من الإدارة الأمريكية نسخة من قانون العقوبات الذي سيصدر في حال إخراج قواتها من العراق.
 
بدوره قال بنس ستولتبرج أمين عام حلف الناتو، إن قرار قتل قائد فيلق القدس قاسم سليمانى، هو قرار أمريكى بحت، ولم  تستشير الولايات المتحدة الأمريكية دول الحلف به، مشيراً إلى أن الحلف قلق من دعم طهران للجماعات الإرهابية، وتابع:"متفقون على ضرورة ألا تحوز إيران أسلحة نووية مطلقا".
 
 
وأضاف أمين عام حلف الناتو، خلال مؤتمر صحفى، أن أعضاء الحلف دعوا إلى ضبط النفس والتهدئة، وعلى إيران الإحجام عن المزيد من العنف والتصعيد فى المنطقة، وتابع:" مستعدون لاستئناف مهمة التدريب في العراق عندما يسمح الوضع".
 
ويعقد حلف شمال الأطلنطي اليوم الاثنين اجتماعًا استثنائيًا فى بروكسل، لبحث الأزمة بين واشنطن وطهران، بعد مقتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني ، ولقيا قاسم سيلمانى وأبو مهدي المهندس القيادى فى الحشد الشعبي مصرعهما فى قصف أمريكى استهدف سيارتهما فى العراق الجمعة ، وقاد الزعيم الأعلى الإيرانى آية الله علي خامنئى المصلين اليوم الاثنين، في صلاة الجنازة على قاسم سليمانى القائد بالحرس الثوري الذي قُتل في ضربة أمريكية بطائرات مسيرة فى العراق، وشارك في صلاة الجنازة مسئولون كبار بينهم الرئيس حسن روحانى. وعرض التليفزيون الرسمي لقطات تظهر مشاركة حشود كبيرة.
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة