خالد صلاح

صناعة الأثاث: سوء صناعة المنتجات كلفت "أيكيا" العالمية 46 مليون دولار

الأربعاء، 08 يناير 2020 10:34 ص
صناعة الأثاث: سوء صناعة المنتجات كلفت "أيكيا" العالمية 46 مليون دولار أثاث ـ صورة أرشيفية
كتبت ـ سماح لبيب

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

ضعف وسوء الصناعة والمنتجات المطروحة فى الأسواق أبرز الأسباب التى أكدها المصنعون في قطاع الأثاث فى السوق المصرية تعليقا على وفاة أطفال من منتجات شركة أيكيا للأثاث والمستلزمات المنزلية بعد السقوط عليهم، حيث أصدرت ولاية كاليفورنيا الأمريكية قرارا بالحكم على الشركة وتغريمها 46 مليون دولار لصالح عائلة أمريكية قتل ابنهم بعدما سقطت عليه إحدى خزائن الملابس، وهى التسوية التى يعتبرها محامون بحسب شبكة "ABC" الأمريكية الأكبر فى التاريخ.

وقتل الطفل جوزيف دوديك، البالغ من العمر عامين فى عام 2017 عندما سقطت خزانة ملابس من إيكيا ذات ثلاثة أدراج.

وعلق محسن التاجورى نائب رئيس شعبة المستوردين، رئيس شعبة الأخشاب بغرفة القاهرة التجارية، أن سوء الصناعة من الشركة وغياب الرقابة هو السبب فى تغريم شركة أيكيا للأثاث والمستلزمات المنزلية، موضحا أن موت الكثير من حالات الأطفال وعدم تدخل الشركة للرد يشير إلى وجود إهمال جسيم فى حق المستهلك، والتأثير على حياة المستهلكين.

وأضاف التاجورى لـ"اليوم السابع"، أن الصناعة المصرية من الأثاث يحكمها الكثير من القوانين والجهات الرقابية ممثلة في السلامة على التصنيع والمراقبة من أجهزة الدولة على الصناعة مثل جهاز حماية المستهلك، والهيئة المصرية العامة للمواصفات والجودة، وعند اكتشاف أى من المشكلات تبدأ الشعبة على الفور فى إجراء تحقيقات موسعة، ومعاقبة المسئول عن عيوب التصنيع واتخاذ الإجراءات الفورية لذلك.

وتساءل التاجورى، عن كيفية الانتظار طويلا دون محاسبة رئيس الشركة مع وجود حالات مرتفعة من عدد الوفيات للأطفال على فترات متباعدة وفقا لما حددته المحكمة، مؤكدا على ضرورة خروج رئيس الشركة للرد على سوء الصناعة أولا وكيف يمكن لشركة كبيرة ذات السوق العريض من السلع للمستهلكين أن تفقد الوعى الكافى للرقابة على صناعتها قبل البيع .

وقال عمرو فراج عضو الغرفة التجارية وغرفة صناعة الأثاث المصرية، إن أزمة شركة أيكيا للأثاث ضعف صناعة المنتجات المعروضة لديهم، خاصة وأن هذه الشركة لا تملك مصانع خاصة لتصنيع منتجاتها وإنما تقوم بالتصنيع لدى الغير في مصانع أوروبية ضعيفة أو في الصين، موضحا أن تعمل على تقديم منتجات متوسطة وضعيفة في التصنيع ، وليس في المنتجات المعمرة ذات الجودة المرتفعة.

وأضاف فراج، أن منتجات شركة أيكيا تستخدم لمرة واحدة فقط " غير معمرة "، بمعنى أن تركيب أي قطعة من الأثاث لديهم في المنزل عند فكها لا يمكن أن يتم تركيبها في مكان أخر، ينتهى عمر استخدامها من المرة الأولى، على عكس الصناعة المصرية من الأثاث المعمرة لسنوات طويلة، نظرا لما تتمتع به من جودة عالية في صناعتها.

وأشار عضو غرفة الأثاث، إلى أن تحقيق الأرباح السريعة والكبيرة من الممكن أن تكون السبب فى استخدام المنتجات الضعيفة فى التصنيع، والتى تأخذ متجاتها شريحة من المجتمع، ولابد من أخذ المزيد من الاحتياطات من المستهلكين لمثل هذه المنتجات غير المعمرة، خاصة فى حالة الأثاث ذات الأوزان الثقيلة التى تضر بالمواطنين في منازلهم.

وعن الجهات الرقابية، قال إن التفتيش الجمركى على هذه المنتجات يتوقف على عيوب الصناعة وليس معايير الجودة والسلامة، ولذلك لم يتم اكتشاف أيامن هذه الأخطاء في الصناعة مثلما حدث مع حالة وفيات الأطفال فى كاليفورنيا.

ومن جانبه، قال آلان فيلدمان، أحد محامى العائلة فى مؤتمر صحفى، إن أسرة الطفل مدركة تماما لعوامل السلامة حيث قاموا بحماية منزلهم وتأمين الأثاث على الجدران ظنا منهم أنه قد يقع أو يتحرك من مكانه والانتباه للأبواب والمنافذ لحماية طفلهم من أى اخطار محتملة.

وأضاف المحامى فيلدمان خلال المؤتمر الصحفى قائلا: "عندما اشترت العائلة الخزانة ثلاثية الأدراج من Ikea فى عام 2008، لم يشتبهوا أبدًا فى أن هذه الخزانة الصغيرة القصيرة يمكن أن تكون أداة للموت".

وبحسب الشكوى المقدمة للمحكمة، ورد فى الوثائق الرسمية، أن الخزانة تزن قرابة 37 كيلو جرام وقال المحامين إن ايكيا كانت على علم بأن التصميم يفتقر إلى وجود ثقل ليعمل على موازنة الجزء الأمامى والخلفى مما تسبب أن تكون جهة ثقيلة وأخرى خفيفة وذلك جعلها غير مستقرة.

ووفقا للتقرير قامت شركة ايكيا بعملية إعادة استدعاء للخزانة بعد أن رفع المحامين من شركة "فيلدمان للمحاماة" دعوى نيابة عن عائلتين أخريين قتل اطفالهم بسبب نفس الخزانة.

وقتل 8 أطفال بسبب انقلاب أثاث من ايكيا عليهم واستعادت الشركة حوالى 29 مليون صندوق وخزانة من ضمنهم 8 ملايين من نفس طراز الخزانة المتسببة فى الحادث الأخير فى عام 2016.

وقال محامى آخر يمثل العائلات، دانييل جيه مان، لمحطة "إيه بي سي نيوز": "نأمل أن ترفع هذه التسوية الوعى بهذه القضية الهامة المتعلقة بالصحة العامة والسلامة. عشرات الآلاف من الإصابات تحدث كل عام، يجب تخفيض هذا العدد"

وأوضح مان: على الرغم من أنه يتعين على المستهلكين تجميع الأثاث بأنفسهم، إلا أنه يجب ألا يكونوا مسئولين عن جعله آمنًا وأضاف مان "تتطلب قوانين مسؤولية المنتج أن تكون المنتجات الاستهلاكية آمنة فى وقت البيع، ويجب ألا يكون الأمر متروكًا للمستهلكين لجعل المنتج آمنًا. يجب أن يكون الأطفال آمنين في غرف نومهم، ويجب تصميم الأثاث ليكون مستقرًا ومقاومًا للطرف".

يذكر أن أيكيا أصدرت مجموعة من الأثاث المقاوم للانقلاب فى يونيو 2019 والذى يهدف إلى منع وفيات وإصابات الأطفال.

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة