خالد صلاح

فيديو.. بابا الفاتيكان يداعب راهبة بعد تعنيفة امرأة جذبته بقوة ليلة عيد الميلاد

الخميس، 09 يناير 2020 09:43 ص
فيديو.. بابا الفاتيكان يداعب راهبة بعد تعنيفة امرأة جذبته بقوة ليلة عيد الميلاد بابا الفاتيكان يداعب راهبة
كتب محمد شعلان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

عرضت شبكة سكاى نيوز البريطانية، مقطع فيديو للقاء طريف بين البابا فرنسيس بابا الفاتيكان وراهبة أثناء دخوله قاعة الفاتيكان، اليوم الخميس، لتهتف الراهبة مطالبة إياه بالاقتراب منها حتى تسلم عليه، ليرد البابا مازحا "ولكنك لن تجذبيني" كمداعبة لموقف الفتاة التى جذبته بشدة ليلة عيد الميلاد، واستكمل: "سأقبلك لكن يجب أن تبقي هادئة ولا تجذبيني إليك"، لتبدى سعادتها برد فعل البابا تجاهها واحتضانه لها.

 

وكان قد اعتذر البابا فرنسيس بابا الفاتيكان عن لحظة غضب من امرأة جذبته بقوة أثناء مروره على حشد اصطف لتحيته في ساحة القديس بطرس مساء الثلاثاء، وبعد أن اتجه لتبادل التحية مع الحضور صافح البابا طفلا أثناء سيره في الساحة الواقعة بمدينة الفاتيكان ثم ابتعد عن الحشد لكن امرأة قريبة أمسكت بيده وجذبته إليها بقوة مما اضطر البابا إلى التعبير عن غضبه من موقف السيدة بتخليص يده منها بصورة عنيفة.

4 Baccio Papa! Pope Francis kisses nun after slapping incident - YouTube
بابا الفاتيكان يداعب راهبة

 

وترأس البابا فرانسيس، مساء الثلاثاء، صلاة الغروب في كنيسة القديس بطرس في الفاتيكان في روما.يأتي ذلك قبل قبل ساعات من نهاية عام 2019 وبداية عام جديد 2020.وصلاة الغروب أو "الساعة الحادية عشر" تتحدث عن إنزال جسد السيد المسيح من على الصليب. وخلالها يدعو المصلون لله ويشكرونه على عنايته.

 

ويوم الأحد الماضى، أدى البابا فرانسيس، صلاة التبشير الملائكي مع وفود الحجاج والمؤمنين المحتشدين في ساحة القديس بطرس وحدثهم عن الاحتفال هذا الأحد بعيد عائلة الناصرة المقدسة، ولفت البابا إلى أن عبارة "مقدسة" تُدخل هذه العائلة ضمن بيئة القداسة التي هي عطية من الله، لكنها في الوقت نفسه تجاوب حرّ ومسؤول مع مخططه ، وهذا ما حصل مع عائلة الناصرة التي كانت مستسلمة تماماً لمشيئة الله.

 

وتساءل البابا كيف يسعنا ألا نندهش أمام وداعة مريم حيال عمل الروح القدس الذي طلب منها أن تصير أم المسيح؟ وكانت مريم، شأن كل فتاة شابة، ترغب في تحقيق مشروع حياتها وتتزوج مع يوسف، لكن عندما أدركت أن الله يدعوها إلى مهمة خاصة، لم تتردد في اعتبار نفسها "أَمَة".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة