خالد صلاح

فيس بوك: لن نقيد عملية استهداف الإعلانات السياسية

الخميس، 09 يناير 2020 07:00 م
فيس بوك: لن نقيد عملية استهداف الإعلانات السياسية فيس بوك
وكالات

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قرر موقع "فيس بوك" للتواصل الاجتماعي عدم تقييد كيفية استهداف الإعلانات السياسية لمجموعات معينة من الأشخاص، كما فعل منافساه جوجل فى نوفمبر الماضي، وتويتر فى أكتوبر الماضي، إذ قامت كل من "جوجل" و"تويتر" بذلك بغرض مكافحة المعلومات المضللة، حيث قامت "تويتر" بحظر الإعلانات السياسية تماما، حسب روسيا اليوم.

ويواجه "فيس بوك" ضغطا للقيام بذلك، إلا أنه قام بالعكس، حيث تم الإعلان عن "ميزات شفافية" محدودة للغاية، هدفها منح المستخدمين بعض قدرات التحكم الإضافية في عدد الإعلانات السياسية التي يرونها، ولتسهيل استخدام مكتبة "فيس بوك" للإعلانات السياسية على الإنترنت.

يبدو أنه من غير المرجح أن تهدئ هذه الخطوات من حدة النقد الموجه "لفيس بوك"، بما في ذلك من بعض المسئولين لديه، الذين يقولون إن التطبيق يمتلك قدرات كبيرة وحدودا غير كافية، فيما يتعلق بالتأثير على الانتخابات وعلى الديمقراطية نفسها.

وكان موقع "فيس بوك" قد أعلن، الخريف الماضي، أنه لن يفحص الإعلانات السياسية، للتأكد من صحة الحقائق المذكورة فيها، وهي خطوة يقول عنها النقاد إنها ستمنح السياسيين ترخيصا بالكذب في إعلاناتهم السياسية، التي يصعب مراقبتها من غير المختصين. من جانبه علق رئيس مجلس إدارة الشركة، مارك زوكربيرغ أكثر من مرة بأن "الخطاب السياسي مهم"، و"فيس بوك" لا يريد التدخل فيه.

تقوم "جوجل"، على سبيل المثال، بتحديد توجيه الإعلانات السياسية على فئات معينة استنادا للجنس والعمر والرمز البريدي.

وفي منشور على مدونته، قال "فيس بوك" إنه كان يفكر في الحد من استهداف الإعلانات السياسية، لكن الشبكة الاجتماعية أجرت استطلاعات داخل الحملات السياسية في كلا الحزبين الأمريكيين، وكذلك داخل أروقة جماعات سياسية مختلفة، ومنظمات غير ربحية، وتأكدت من "أهمية وصول تلك الإعلانات إلى الجماهير الرئيسية".

وقال "فيس بوك"، إنه يسترشد بمبدأ أن الناس "يجب أن يكونوا "قادرين على الاستماع من أولئك الذين يرغبون في الترشح لقيادتهم، بصرف النظر عن ثقلهم، وما يقولونه يجب أن يكون محل فحص ومناقشة عامة على العلن".

يخطط "فيس بوك" للسماح للمستخدمين باختيار مشاهدة "عدد أقل" من الإعلانات السياسية والاجتماعية، لكنه لن يسمح للأفراد باستبعادها تماما، كذلك سوف يسمح للمستخدمين بالبحث في مكتبته للإعلانات السياسية، للتأكد من بعض العبارات الدقيقة التي قد تكون وردت في بعض الإعلانات، باستخدام عدد من المرشحات مثل حجم جمهور الإعلان، التاريخ، منطقة توجيه الإعلان.

وستدخل تغييرات الشفافية حيز التنفيذ على مدار الأشهر الثلاثة المقبلة في الولايات المتحدة والدول الأخرى التي تضع أشرطة التنازل "مدفوع بواسطة" على الإعلانات السياسية. ولن يتم نشر عناصر التحكم في الإعلانات السياسية في الولايات المتحدة الأمريكية حتى أوائل الصيف، حيث ستقوم الشركة "في نهاية المطاف" بتوسيعها لتشمل مناطق أخرى.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة