خالد صلاح

إسبانيا تسعى إلى فرض تدابير أكثر صرامة على مدريد للسيطرة على تفشى كورونا

الخميس، 01 أكتوبر 2020 10:00 ص
إسبانيا تسعى إلى فرض تدابير أكثر صرامة على مدريد للسيطرة على تفشى كورونا اجراءات مكافحة فيروس كورونا
لندن /أ ش أ/

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

سلطت صحيفة "فاينانشيال تايمز" البريطانية فى عددها الصادر اليوم الخميس الضوء على إعلان الحكومة الإسبانية يوم أمس عزمها فرض قيود أكثر صرامة على العاصمة "مدريد"، التى تضررت من وباء فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" بشكل أسوأ من أى جزء آخر من أوروبا.

وقالت الصحيفة -فى سياق تقرير لها نشرته على موقعها الإلكترونى فى هذا الشأن- إن محاولات حشد الإجماع الوطنى حول هذا القرار باءت جميعها بالفشل بعد أن اعتبرته حكومة مدريد غير صحيح من الناحية القانونية.

مع ذلك، أعلن وزير الصحة الإسبانى سلفادور إيلا مساء الأربعاء أنه حصل على دعم غالبية مناطق البلاد لفرض ضوابط صارمة فى المراكز الحضرية فى ضوء ارتفاع معدلات الإصابة وإشغال أسرة العناية المركزة. ولكن، وفى إشارة إلى الفوضى المتزايدة بشأن التعامل مع الوباء، قالت الحكومة المحلية فى مدريد، وهى تُعتبر إلى حد بعيد بمثابة الجزء الأكثر تضررًا فى إسبانيا من تداعيات الوباء، إنها لا تعتبر هذه الخطوة صحيحة قانونيًا، لأنها لم تستند إلى إجماع وموافقة غالبية المواطنين.

وفى هذا، ذكرت "فاينانشيال تايمز" أن المواجهة بين الائتلاف اليسارى برئاسة رئيس الوزراء بيدرو سانشيز وحكومة يمين الوسط بمنطقة مدريد أنما تسلط الضوء على أزمة الحوكمة والاستقطاب السياسى التى صاحبت أزمة الوباء فى إسبانيا- وهذا علاوة على الزيادة المطردة فى معدلات الإصابة منذ النهاية الرسمية لإغلاق البلاد فى 21 يونيو الماضي.

وبموجب القواعد الجديدة التى وضعتها حكومة سانشيز، لن يتمكن الناس من دخول أو مغادرة المناطق المتضررة لأسباب لا تتعلق بضرورة العمل أو والتعليم أو الأسباب الأخرى المسموح بها. كما سيتم حظر خدمة قبول عملاء جدد بالحانات والمطاعم بعد الساعة 10 مساءً وتوجيه الأشخاص لتجنب جميع الرحلات غير الضرورية.

من جانبها، قاومت حكومة مدريد فرض مثل هذه القيود على العاصمة ككل، قبل أن يؤكد وزير الصحة أن البلاد لن يكون أمامها خيار آخر بمجرد إصدار أمر رسمى بناءً على قرارات الأربعاء.

ومع ذلك، عندما سُئل عما إذا كانت مدريد ستضع القيود الجديدة حيز التنفيذ، أصر إنريكى رويز إسكوديرو، كبير مسئولى الصحة فى المنطقة، على أن الإجراءات تفتقر إلى الصلاحية القانونية، مضيفًا أن الوباء فى المنطقة آخذ فى الاستقرار. وقال:"إن الوضع تحت السيطرة" ، مستشهداً بـ "المؤشرات الأولية على أننا ندخل فى وضع مستقر نسبياً"، مثل تسجيل معدلات دخول أقل إلى المستشفيات فى الأيام الأخيرة مقارنة بالأسبوع السابق.

وتعد مدريد إلى حد كبير المنطقة الأكثر تضررًا فى إسبانيا من جراء الموجة الثانية لكورونا، حيث أبلغت عما يقرب من 5 آلاف حالة جديدة يوم أمس الأربعاء؛ فيما شهدت البلاد ككل حوالى 11 ألف حالة جديدة. وسجلت مدريد وحدها أكثر من 100 حالة وفاة جديدة يوم أمس الأول وأكثر من 50 يوم أمس الأربعاء.

وكان نائب زعيم المنطقة قد أعلن يوم أمس الأول أنه توصل إلى اتفاق مبدئى مع الحكومة المركزية لكن الجانبين تباعدا يوم أمس بعد أن ضغطت مدريد لإعفاءات داخل المدينة واعترضت على معايير تفعيل القواعد المتشددة.

بموجب هذه التدابير، سيتم فرض الضوابط الجديدة على مدينة مدريد، التى تضم حوالى نصف عدد سكان مدريد البالغ 6.6 مليون نسمة، وعلى تسع مدن أخرى فى المنطقة.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة