خالد صلاح

استمرار حالة الطوارئ القصوى على نهر النيل بسبب ارتفاع المنسوب.. ولجنة متابعة إيراد النهر في حالة انعقاد مستمر لاتخاذ ما يلزم من إجراءات للتعامل الفيضان.. المؤشرات تؤكد انحسار معدلات الأمطار الثلاثاء المقبل

الخميس، 01 أكتوبر 2020 12:00 ص
استمرار حالة الطوارئ القصوى على نهر النيل بسبب ارتفاع المنسوب.. ولجنة متابعة إيراد النهر في حالة انعقاد مستمر لاتخاذ ما يلزم من إجراءات للتعامل الفيضان.. المؤشرات تؤكد انحسار معدلات الأمطار الثلاثاء المقبل استمرار حالة الطوارئ بـ8 محافظات مطلة على نهر النيل لارتفاع المنسوب
كتبت أسماء نصار

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكدت وزارة الموارد المائية والرى، استمرار حالة الطوارئ بكافة المحافظات المطلة على نهر النيل، لارتفاع المنسوب فى نحو 8 محافظات" الجيزة والمنوفية والغربية والبحيرة وكفر الشيخ والدقهلية ودمياط والقليوبية" خلال هذه الفترة.


وأضافت الوزارة، أنه تم اتخاذ عدد من الإجراءات بالتزامن مع امرار تصرفات زائدة بنهر النيل وارتفاع مناسيب المياه بفرع رشيد ، الأمر الذى يترتب عليه غمر أراضى طرح النهر فى بعض المناطق.

قال المهندس محمد السباعي المتحدث باسم وزارة الري، إن هناك خطة تم وضعها تستهدف تفادي أي ضرر لأرواح المواطنين أو الممتلكات العامة والخاصة، بالتنسيق مع كافة الجهات وإخطار المحافظات والجهات المحلية لتفادي أي ضرر قد يحدث من الفيضان الذي قد تتعرض له مصر، واستغلاله بشكل إيجابي لتحسين جودة المياه والتربية، مشيرا إلى أن المستهدف من التنبيهات التي أطلقتها وزارة الرى فيما يتعلق بالفيضان، هي المباني التي تم بنائها على طرح النهر، في 13 محافظة، والهدف من ذلك هو الحفاظ على أرواحهم من أي ضرر أو خطر على أرواحهم، وممتلكاتهم الشخصية".
 
فى السياق ذاته، تواصل اللجنة الدائمة لتنظيم إيراد النهر اجتماعاتها برئاسة الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري بحضور القيادات التنفيذية بالوزارة  لمتابعة موقف الفيضان لهذا العام ومتابعة حالة الأمطار علي النيل الأزرق والمياه الواردة وآلية التعامل معها.

واستعرضت لجنه تنظيم إيراد النهر موقف فيضان النيل، والإجراءات التى يتخذها كلاً من قطاع شئون مياه النيل، ومركز التنبؤ بقطاع التخطيط بالوزارة، من رصد وتحليل وتقييم لحالة الفيضان، و كميات المياه المتوقع وصولها حتى نهاية العام المائي الحالي 2021-2022 وأشارت البيانات إلى أنه متوقع بدء انحسار معدلات الأمطار على منابع النيل بدءاً من الثلاثاء الموافق 6 أكتوبر القادم.

وتشير المؤشرات الأولية للفيضان إلى استمرار احتمالية أن يكون فيضان عاليا وأن الوارد حتى الآن أعلى من نظيره في العام الماضي، ولكن مازال من المبكر الحُكم بشكل نهائي على نوع وحجم الفيضان هذا العام انتظاراً لشهر أكتوبر.

ووجه وزير الرى بضرورة العمل على استمرار تنفيذ إزالة التعديات علي المجاري المائية وخصوصاً مجرى نهر النيل وفرعى دمياط ورشيد والتي تحد من قدرة الشبكة على استيعاب المياه الزائدة وقت الطوارئ أو أثناء فترة السيول، وأن اللجنة العليا لمتابعة إيراد النهر في حالة انعقاد مستمر لاتخاذ ما يلزم من إجراءات للتعامل الفيضان لهذا العام.

يشار إلى أن مركز التنبؤ بالفيضان التابع لقطاع التخطيط وباقي أجهزة الوزارة تتابع خرائط الأمطار على منابع نهر النيل من بداية السنة المائية في شهر أغسطس وتقوم  كافة أجهزة الوزارة بالمتابعة على مدار الساعة لحالة الفيضان والامطار بمنابع النيل وايضا حجم المياه الواردة ووضع  الخطط الموضوعة للتعامل معها.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة