خالد صلاح

قربه منك هيديك ثقة وأمان.. مربى الحيوانات الأليفة الأكثر حظا أثناء الإغلاق المنزلي بسبب "كورونا".. مبيحسوش بالوحدة ومعندهمش اكتئاب.. ومناعة الأطفال بتبقى أحسن بوجودها.. ويتعلمون المسئولية وتزداد ثقتهم بالنفس

الخميس، 01 أكتوبر 2020 09:00 م
قربه منك هيديك ثقة وأمان.. مربى الحيوانات الأليفة الأكثر حظا أثناء الإغلاق المنزلي بسبب "كورونا".. مبيحسوش بالوحدة ومعندهمش اكتئاب.. ومناعة الأطفال بتبقى أحسن بوجودها.. ويتعلمون المسئولية وتزداد ثقتهم بالنفس حيوان أليف-صورة ارشيفية
كتبت نهير عبد النبى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

"قربه منك هيديك ثقة وأمان"، هى الجملة التى نسمعها دائمًا عن مربى الحيوانات الأليفة فعند الشعور بالوحدة والاكتئاب ينصح دائمًا بتربية الحيوانات الأليفة سواء القطط أو الكلاب، حيث وجد استطلاع أجراه باحثون بريطانيون على 6000 بريطاني أن امتلاك حيوان يعزز الصحة العقلية ويقلل من الشعور بالوحدة، حيث قال أكثر من تسعة من كل عشرة مشاركين إن حيوانهم الأليف ساعدهم في التعامل عاطفيًا مع الإغلاق، وقال جميعهم تقريبًا (96 في المائة) إنها ساعدتهم في الحفاظ على لياقتهم ونشاطهم.

وحسب ما ذكرته صحيفة الديلى ميل البريطانية، وجدت دراسة استقصائية أجراها باحثون بريطانيون على 6000 بريطاني أن امتلاك رفيق للحيوان يعزز الصحة العقلية ويقلل من الشعور بالوحدة، كما سجل الباحثون كيف تعامل الناس مع إجراءات الإغلاق التي فرضها بوريس جونسون خلال ذروة الوباء في المملكة المتحدة، بين 23 مارس - عندما تم الإعلان عن الإغلاق الرسمي - والأول من يونيو.

تقول المؤلفة الرئيسية، الدكتورة إيلينا راتشين، عالمة الصحة في جامعة يورك، إن الأشخاص الذين أبلغوا عن ضعف الصحة العقلية سجلوا أيضًا درجات عالية لقوة علاقتهم بالحيوان الأليف.

 

اكتشفنا أيضًا في هذه الدراسة، أن قوة الرابطة العاطفية مع الحيوانات الأليفة لم تختلف إحصائيًا باختلاف أنواع الحيوانات، وسيكون من المهم التأكد من أن أصحاب الحيوانات الأليفة يتلقون الدعم المناسب لرعاية حيواناتهم الأليفة أثناء الوباء، واعتبر معظم الذين شاركوا في البحث أن حيواناتهم الأليفة مصدر دعم كبير.

لكن أكثر من الثلثين (68 في المائة) أفادوا بأنهم قلقون بشأن كيفية تعامل حيواناتهم مع التغيير الجذري الذي أدخله COVID-19 على طريقة معيشتنا  

وتراوحت المخاوف من القيود المفروضة على الوصول إلى الرعاية البيطرية وممارسة الرياضة، إلى عدم معرفة من سيرعى حيوانه الأليف إذا مرض.

قال المؤلف المشارك البروفيسور دانييل ميلز، عالم الحياة في جامعة لينكولن: "هذا العمل مهم بشكل خاص في الوقت الحالي لأنه يشير إلى أن وجود حيوان مصاحب في منزلك يمكن أن يقي من بعض الضغوط النفسية المرتبطة بالإغلاق."

ومع ذلك، من المهم أن يقدر الجميع احتياجات حيواناتهم الأليفة أيضًا، حيث يُظهر عملنا الآخر أن الفشل في تلبية هذه الاحتياجات يمكن أن يكون له تأثير ضار على كل من الناس وحيواناتهم الأليفة، إنه يضيف إلى مجموعة متزايدة من الأبحاث التي تظهر أن الحيوانات الأليفة تجعلك أكثر صحة ولياقة وأقل إجهادًا.

وكشفت أيضًا عن أن كبار السن الذين يعيشون بمفردهم هم أقل عرضة للوفاة بنسبة الثلث بعد نوبة قلبية إذا كان لديهم صديق فروي في المنزل، وفقًا للباحثين السويديين.

لم يكن تأثير تربية الحيوانات على الكبار فقط ولكن على الأطفال أيضًا حيث لاحظ علماء النفس أن الأطفال أثناء حضورهم جلسات علاجهم من مشاكل في التواصل، يرتاحون نفسيًا ويصبحون أكثر استرخاء وتتسارع معدلات تحسنهم، ومن هنا بدأ الاهتمام بالدراسات حول التأثير الإيجابي للكلاب على صحة الطفل ولياقته النفسية.

كما أكدت 22 دراسة أن تعامل الأطفال مع الحيوانات الأليفة يلبي احتياجات جسدية ونفسية مهمة، منها:

1:تعلم المسئولية، فالطفل الذي يرعى حيوانا ويهتم بشئونه ويلبي احتياجاته، يتعلم المسئولية وإدارة الوقت منذ الصغر ليتمكن من القيام بمهامه، فتزداد ثقته بنفسه.

2:النشاط البدني، فالحيوان الأليف في المنزل يجعل الطفل يوظف طاقته الزائدة في المشي واللعب في الهواء الطلق.

3:تحسين المزاج وتقوية المناعة، فمن لديهم حيوانات أليفة يضحكون أكثر، كما أن اختلاط الأطفال بالحيوانات يوفر لهم العلاج المناعي الطبيعي.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة