خالد صلاح

أمريكا اللاتينية تخوض تحدى الانتخابات رغم أزمة كورونا.. مرشح حزب موراليس الأوفر حظا ببوليفيا.. تشيلى تنتظر استفتاء على دستور جديد.. وانتخابات برازيلية تقيس شعبية بولسونارو.. وانقسام يهدد فرص المعارضة بفنزويلا

السبت، 10 أكتوبر 2020 05:00 ص
أمريكا اللاتينية تخوض تحدى الانتخابات رغم أزمة كورونا.. مرشح حزب موراليس الأوفر حظا ببوليفيا.. تشيلى تنتظر استفتاء على دستور جديد.. وانتخابات برازيلية تقيس شعبية بولسونارو.. وانقسام يهدد فرص المعارضة بفنزويلا أمريكا اللاتينية تخوض الانتخابات رغم كورونا
كتبت فاطمة شوقى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تواجه أمريكا اللاتينية تحديات كبيرة من الازمة الصحية وتدهور البنية التحتية الصحية والازمة الاقتصادية ، لأزمة السياسية وحالة عدم الاستقرار فى المنطقة ، وتمت إعادة جدولة حوالى 71 عملية انتخابية حول العالم هذا العام بسبب الوباء، من بينهما بوليفيا وتشيلى ، اللتان ستذهبان اخيرا الى صناديق الاقتراع هذا الشهر ، وسط حالة من عدم اليقين بسبب فيروس كورونا .

وأجبر الوباء على تأجيل معظم انتخابات 2020 ، مثل الانتخابات الرئاسية البوليفية ، المقرر إجراؤها في البداية في مايو، كما تم تأجيل الاستفتاء الدستوري التشيلي (25 أكتوبر) والاستفتاء المحلى البرازيلي (15 نوفمبر) ، بينما ، في الوقت الحالي ، تحافظ المجالس التشريعية الفنزويلية على موعدها (6 ديسمبر).

كان التأثير الفوري لفيروس كورونا فى أمريكا اللاتينية هو شل عمليات التعبئة فى النصف الثانى من عام 2019، بعد شهور من الهدوء، كانت هناك تهديدات باحتجاجات عنيفة فى كولومبيا وتشيلى، والتى يمكن أن تتفاقم اذا استمرت الديناميات الحالية للتدهور الاقتصادى والاجتماعى،كما أنها من الممكن أن تؤثر على الانتخابات المقررة العام الجارى.

تحتل الانتخابات في بوليفيا وتشيلي والبرازيل وفنزويلا على رأس جدول الأعمال للأشهر المقبلة ، دون أن ننسى الانتخابات الرئاسية الأمريكية التي سيكون لها تأثير كبير على المنطقة، وستتميز الانتخابات الجديدة بوجود الوباء ، الذي لم يشرط فقط طريقة العمل السياسي ، ولكن أيضًا الآليات الانتخابية، فتعمل بعض البلدان ، مثل كولومبيا ، على تعزيز الإصلاحات القانونية المختلفة للتكيف مع "الوضع الطبيعي" الجديد.

بوليفيا

في بوليفيا ، سيصوتون في مناخ مستقطب ، يتفاقم بسبب نفي إيفو موراليس واستحالة ترشيحه، على الرغم من الاتهامات الموجهة إليه بعد 14 عامًا في السلطة ، يحافظ الحزب الاشتراكى البوليفى MAS على دعم كبير، و مرشحه لويس آرس يترأس جميع صناديق الاقتراع، والسؤال هو هل يمكن فرضها في الجولة الأولى التي تحتاج فيها إلى أكثر من 40٪ من الأصوات (إذا لم تصل إلى 45٪) وأكثر من 10 % في الثانية.

أوروجواى

وبدأت الانتخابات فى المقاطعات فى أوروجواى يوم الأحد 27 سبتمبر الماضى فى فترة انتخابية مكثفة مدتها أربعة أشهر، وهى مقدمة لأربع سنوات آخرى، والتى تبدأ فى يناير حيث يتعين على جميع دول المنطقة عمليا انتخاب رئيس.

وأظهرت أوروجواى كيف يؤثر الوباء على السكان ويؤثر على الانتخابات، وبسبب الاضطرابات الاجتماعية والاستياء المتزايد من الديمقراطية ، فإن فوز  الحزب الحاكم بفضل إدارته ضد فيروس كورونا ، كان متوقعا، الذى يتزعمه الرئيس لاكال بو، وذلك فى 15 مقاطعة من أصل 19.

تشيلى

في تشيلي ، كان الإجراء الذي حاول سيباستيان بينيرا لقمع الاحتجاجات هو الدعوة إلى إجراء استفتاء لصياغة دستور جديد ، نظرًا لأن الدستور الحالي ، الذى يعود لتراث بينوشيه وما وراء إصلاحاته ، استمر في إضعاف الديمقراطية،وهناك شكوك جول أن تكون الغالبية "بالموافقة " على الدستور الجديد، على الرغم من أن قطاعات اليمين تحاول الاستفادة من حالة الانقسام الموجودة داخل المجتمع التشيلى، والتصديق الدستور الجديد سيتزامن عمليًا مع الانتخابات الرئاسية في نوفمبر 2021.

البرازيل

كما يحدث كل أربع سنوات ، ستكون الانتخابات البلدية البرازيلية مقدمة للانتخابات الرئاسية (أكتوبر 2022) ، حيث سيسعى الرئيس الحالى جايير ولسونارو إلى إعادة انتخابه، بفضل سياساته الشعبوية ، وبعض التعديلات التي طرأت على حزب العمال ، زادت شعبيته ، على الرغم من إدارته المؤسفة لوباء كورونا،  ورغم أن الرئيس ، من دون حزب يدعمه ، لا ينافس في هذه الانتخابات ، إلا أن نتائجه ستظهر حس المواطن. وسيسمح ذلك للأحزاب والمرشحين المحتملين بتولي المناصب وبناء تحالفاتهم من أجل انتخابات تعد بأن تكون متعالية.

فنزويلا

مرة آخرى، أظهر البرلمانيون الفنزويليون مرة آخرة، معارضة مفككة، ويتركز الصراع على المواقف المتعارضة للرئيس خوان جوايدو ، وهنريك كابريليس ، الذى يسعى للتفاوض مع الرئيس نيكولاس مادورو حول الضمانات الكافية لعدم التزوير فى الانتخابات، ورغم أن الحكومة تبدو راضية عن الصعوبات التى تواجها المعارضة إلا أنها بحاجة إلى اضفاء الشرعية على نفسها انتخابيا للحفاظ على السلطة.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة