خالد صلاح

لعنة الانفجارات والحرائق تلاحق لبنان.. مقتل 4 وإصابة 59 جراء انفجار خزان وقود فى منطقة الطريق الجديدة.. أسباب اشتعال النيران فى "خزّان المازوت" مجهولة.. ورجال الإطفاء يجلون سكّان المبانى المجاورة لمصدر الحريق

السبت، 10 أكتوبر 2020 03:00 م
لعنة الانفجارات والحرائق تلاحق لبنان.. مقتل 4 وإصابة 59 جراء انفجار خزان وقود فى منطقة الطريق الجديدة.. أسباب اشتعال النيران فى "خزّان المازوت" مجهولة.. ورجال الإطفاء يجلون سكّان المبانى المجاورة لمصدر الحريق انفجار لبنان
كتب : أحمد جمعة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يعانى لبنان منذ أغسطس الماضى من انفجارات وحرائق أصابت المواطنين بحالة من الفزع والهلع، وذلك وسط مطالبات إقليمية ودولية بالكشف عن نتائج التحقيقات في ملابسات انفجار مرفأ بيروت الذى خلف خسائر بشرية ومادية فادحة في بيروت، وكشفت وسائل إعلام لبنانية، أمس الجمعة، عن انفجار خزّان وقود في مستودع تسبّب باندلاع حريق في منطقة مكتظّة بالسكان، وهو ما أثار مجدّدا الذعر بعد سلسلة حرائق وانفجار دموي شهده ميناء العاصمة في الرابع من أغسطس الماضى.

 

 

وقالت مستشفى المقاصد اللبنانية في بيان لها إن الانفجار أدى لمقتل 4 أشخاص وجرح 59 آخرين، مؤكدة وجود حالتين في حالة حرجة بسبب الانفجار،  موضحة أنه تم تحويل 3 أطفال الى مستشفيات أخرى في العاصمة بيروت، بسبب حروق من الدرجة الثالثة تغطي جزءا كبيرا من أجسادهم.

بدوره أوضح الملازم علي نجم من فوج إطفاء بيروت، أن أسباب اشتعال النيران في "خزّان مازوت" ووقوع انفجار في منطقة الطريق الجديدة لا تزال مجهولة.

وأوقفت القوى الأمنية صاحب خزان المازوت، بحسب ما أكّد مصدر أمنى لبنانى، وهو يُدير مولّدًا خاصا يوفّر الكهرباء للسكّان أثناء الانقطاع اليومي للتيّار الكهربائي في البلاد، وفق المصدر.

 

وكتب الصليب الأحمر على تويتر عن "ارتفاع عدد الضحايا إلى 4 وعدد من الجرحى من جرّاء انفجار خزّان للمازوت" في منطقة الطريق الجديدة، ونقلت الوكالة الوطنيّة للإعلام عن الأمين العام للصليب الأحمر جورج كتانة، أنّ هناك "جرحى نُقلوا إلى المستشفيات"

وعرض تلفزيون "الجديد" المحلّي، الذي تحدّث عن وجود أكثر من 20 مصابا، صورًا لألسنة لهب في أحد الأزقّة، ثمّ لقطات سُمِع خلالها صراخ سكّان المنطقة المذعورين.

وأجلى رجال الإطفاء سكّان المباني المجاورة، بينما كان دخانا رماديا لا يزال يتصاعد، بحسب مشاهد بثّتها القناة.

وقال محافظ بيروت مروان عبود لتليفزيون "الجديد"، إنّ "عمليّات الإخلاء مستمرّة"، وأضاف أن البلديّة عملت خلال الأسابيع الفائتة على تفقّد المستودعات التي قد تشكّل خطرًا على الأحياء السكنيّة، مشيرًا إلى أنّه تمّ تحديد حوالي مئة موقع، وقال: "أغلقنا جزءًا منها وفرضنا على الجزء الآخر إجراءات لضمان السلامة العامة".

وتابع المحافظ اللبنانى: "كنّا نخشى وقوع حوادث مماثلة".

 

بدوره، قدم رئيس وزراء اللبناني الأسبق، سعد الحريري، التعازى لأهالى الضحايا من خلال تدوينة على موقع تويتر قائلا: نسأل الله تعالى أن يلطف بأهلنا وأحبتنا في الطريق الجديدة، أتقدم منهم باحر التعازي، واناشدهم التزام الحذر والتعاون مع رجال الاطفاء والدفاع المدني لمواجهة آثار الانفجار، كما اناشد الشباب خصوصا التزام موجبات الحماية من وباء الكورونا وعدم التجمع في محيط الحادث وأمام مستشفى المقاصد.

‏‏وأضاف: إنني على تواصل مع كافة الجهات الامنية المختصة للوقوف على أسباب الانفجار ومتابعة الأوضاع الصحية للجرحى والمصابين، سائلاً الله أن ينعم عليهم وعلى الطريق الجديدة بالسلامة، حمى الله بيروت من كل شر".

 

ويعد الحادث هو الثالث منذ أغسطس الماضى بعد نشوب حريق ضخم في أحد مستودعات مرفأ بيروت بعدما تصاعدت منه سحب دخان عملاقة، ما أثار الرعب في صفوف اللبنانيين بعد أكثر من خمسة أسابيع من الانفجار المروع الذى حول العاصمة بيروت لمدينة منكوبة.

وتحقق السلطات في الانفجار المروع الذي وقع في 4 أغسطس داخل مرفأ بيروت وتسبب بمقتل أكثر من 190 شخصاً وإصابة أكثر من 6500 شخص بجروح، وتسبب الانفجار بتشريد نحو 300 ألف شخص تدمرت منازلهم أو تضررت أو تصدعت، وتحقق السلطات اللبنانية الآن مع 25 شخصا بينهم مسئولين بارزين عن المرفأ.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة