خالد صلاح

دراسة تؤكد تطور مرض السكرى من النوع الأول لدى الأجنة

الأحد، 11 أكتوبر 2020 04:00 م
دراسة تؤكد تطور مرض السكرى من النوع الأول لدى الأجنة مرض السكر-صورة ارشيفية
كتبت نهير عبد النبى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

توصلت دراسة جديدة إلى أن مرض السكري من النوع الأول قد يتطور عندما يكون الأطفال في الرحم، واعتقد الخبراء سابقا أن الحالة تحدث فقط عندما يكون الأطفال أكبر من ستة أشهر،  لكن الدراسة الجديدة بقيادة جامعة إكستر بانجلترا، وجدت أن مرض المناعة الذاتية، الذي يحدث عندما يهاجم الجهاز المناعي الخلايا المنتجة للإنسولين، يمكن أن يتطور قبل ولادة الأطفال، وحسب ما ذكرته الديلى ميل البريطانية، قال الخبراء إن الاختراق يبعث الأمل في أن يتمكن العلماء من إيجاد علاجات جديدة لمرض السكري من النوع الأول.

ويبدأ مرض السكري عندما ترتفع مستويات السكر في الدم إلى مستويات محفوفة بالمخاطر ويمكن أن يؤدي إلى مضاعفات مميتة، بما في ذلك بتر الأطراف وفقدان البصر وأمراض الكلى والسكتة الدماغية وأمراض القلب.

وداء السكري من النوع الأول هو مرض مناعي ذاتي لا يمكن الوقاية منه ويحدث عادة في مرحلة الطفولة، ولكن النوع الثاني ينتج غالبا عن سوء التغذية.

وحتى وقت قريب، كان يعتقد أن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن ستة أشهر يمكن أن يصابوا بمرض السكري والذي ينتج عن طفرة جينية وليس مرض السكري من النوع الأول.

ولكن دراسة أجريت على أكثر من 400 طفل مصاب بداء السكري، نُشرت مؤخرا في مجلة Diabetologia، وجدت أن الأطفال قد يصابون أيضا بالمرض قبل سن ستة أشهر حتى لو لم يكن لديهم طفرة جينية.

وهذه هي المرة الأولى التي تظهر فيها حالة مناعة ذاتية لا تنتج عن تغيير جيني واحد لدى الأطفال الصغار.

واكتشف فريق البحث أيضا أن الأطفال الذين يعانون من مرض السكري من النوع الأول المبكر جدا لديهم وزن أقل من المتوسط ​​عند الولادة.

وعادة ما يبدأ الجنين في صنع الإنسولين في الرحم، ما يساعده على النمو لكن النتائج الجديدة تشير إلى أن الهجوم المناعي وراء مرض السكري من النوع الأول يمكن أن يبدأ قبل الولادة عند بعض الأطفال، ما يؤدي إلى انخفاض إنتاج الإنسولين وبالتالي انخفاض الوزن عند الولادة.

وقالت الدكتورة إليزابيث روبرتسون، مديرة الأبحاث في مؤسسة السكري بالمملكة المتحدة التي شاركت في تمويل الدراسة: من خلال الكشف لأول مرة عن وجود مرض السكري من النوع الأول في الأشهر القليلة الأولى من الحياة، فإن هذه النتائج المهمة تعيد كتابة فهمنا للوقت الذي يمكن أن تضرب فيه هذه الحالة، ومتى يمكن أن يبدأ الجهاز المناعي في  التعثر".

وتابعت: "إننا الآن بحاجة إلى أن ندرس معا كيف ولماذا يمكن أن يتطور مرض السكري من النوع الأول في مثل هذه السن المبكرة، ويمكن أن يفتح هذا أيضا رؤى مهمة حول أسباب مرض السكري من النوع الأول بشكل عام لدى الأشخاص من جميع الأعمار، وسيكون ضروريا لتطوير العلاجات التي توقف أو تمنع هذه الحالة التي تغير حياة الأطفال".

 

وأوضح الدكتور ماثيو جونستون، زميل الأبحاث في مركز إكستر للتميز في مرض السكري (ExCEED) في جامعة إكستر: "ثبت في هذه الدراسة أن داء السكري من النوع الأول يمكن أن يظهر في الأشهر القليلة الأولى من الحياة، وفي مجموعة فرعية صغيرة من الأطفال حتى قبل الولادة".

 

وواصل قوله: "وجدنا أيضا أن مرض السكري الذي تم تشخيصه في سن صغيرة كان مرتبطا بالتقدم السريع للتدمير الكامل لخلايا بيتا المنتجة للإنسولين".

 

وقال الدكتور ريتشارد أورام، من مركزDiabetes UK Harry Keen  في جامعة إكستر:  "نأمل أن تساعد المراحل التالية من هذا العمل، حيث ندرس الجهاز المناعي بمزيد من التفصيل، في شرح كيف يمكن لمرض السكري من النوع الأول تطوير ذلك. مبكرا وما إذا كانت هذه الأفكار تفتح طرقا جديدة للوقاية من الحالة أو علاجها في المستقبل".

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة