خالد صلاح

تعرف على مميزات تجربة زراعة " القطن قصير التيلة" فى شرق العوينات

الإثنين، 12 أكتوبر 2020 06:00 ص
تعرف على مميزات تجربة زراعة " القطن قصير التيلة" فى شرق العوينات محصول القطن - ارشيفية
كتب عبد الحليم سالم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تبقي النتائج النهائية لتجربة زراعة القطن قصير التيلة ، صاحبة القرار الحاسم ، فى التوسع فى زراعته فى واحدة من أكبر المزارع فى المنطقة وهى مزرعة شرق العوينات على مساحة4 ملايين فدان  ، وعلى الرغم من النتائج المبشرة لزراعة 219 فدان بهذه النوعية .
 
وزارة قطاع الأعمال العام تعول كثيرا على نجاح تلك التجربة بمنطقة شرق العوينات على مساحة نحو 219 فداناً باستخدام أساليب الميكنة فى الزراعة، وكذلك الجنى ، خاصة وأن  التجربة تأتى فى إطار مبادرة من وزارة قطاع الأعمال العام، بالتنسيق مع وزارة الزراعة ، حيث وجه  هشام توفيق ، وزير قطاع الأعمال الشكر لوزارة الزراعة، مؤكدا أن التجربة تهدف إلى إحلال واردات مصر من الآقطان قصيرة التيلة ومنتجاتها من الغزول والأقمشة والملابس الجاهزة والتى تقدر بحوالى 3 مليار دولار سنويا، فضلا عن توفير عملة صعبة وزيادة التشغيل بواسطة موارد محلية وخلق فرص عمل جديدة. 
 
أكد هشام توفيق ، على الاهتمام بالنهوض بمنظومة القطن المصرى طويل التيلة، والجهود المبذولة للحفاظ على نظافته وتحسين جودته لزيادة أسعاره وصادراته بقيمة مضافة واستعادة عرش الذهب الأبيض عالميا، مشيرا فى هذا الصدد إلى منظومة تداول القطن الجديدة والتي تطبق فى 4 محافظات لموسم 2020 بهدف تطوير نظم التجارة من خلال تحديد مراكز لاستلام الأقطان من المزارعين وإجراء مزادات علنية عليها، بالإضافة إلى التطوير الشامل فى محالج القطن ومصانع الغزل والنسيج التابعة لقطاع الأعمال العام.
 
ويرى الخبير الاقتصادى أشرف بدوى ، أن نجاح التجربة معناه ثورة زراعية مصرية ستوفر 4.5 مليار جنيه سنويا من الاقطان القصيرة المستوردة ، كما أن معناه دخول مصر عالم تصدير الأقطان القصيرة ،مما يساهم فى توفير العملة الصعبة وما يتبع ذلك من انعكاسات ايجابية على الاقتصاد المصرى .
 
ويضيف المهندس  أشرف بدوى ، إن ميزة التجربة انها فى شرق العوينات بعيدة عن مناطق زراعة القطن طويل التيلة حرصا على عدم اختلاط البذور وبالتالى عدم التأثير على جودة القطن المصرى الطويل ، موضحا أن هذا الجهد يعتبر تتويجا لاصرار الدكتور أحمد مصطفى ، رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للغزل ومجلس ادارة الشركة ،وكذلك مركز بحوث القطن بوزارة الزراعة والذين بذلوا جهودا لكى تخرج التجربة بهذا النجاح ،مما يساعد شركاتنا العملاقة مثل غزل المحلة وغزل شبين وكفر الدوار وستيا وغيرها من الشركات على النهوض بشكل كبير ، لافتا الى  أن التقييم النهائى للتجربة كفيل بالبدء فى التوسع فى زراعته تدريجيا خلال العام المقبل ..

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة