خالد صلاح

الأوقاف توزع 12 طنا من لحوم صكوك الأضاحى بالمحافظات اليوم

الثلاثاء، 13 أكتوبر 2020 10:54 ص
الأوقاف توزع 12 طنا من لحوم صكوك الأضاحى بالمحافظات اليوم سيارات توزيع لحوم صكوك الأضاحى
كتب على عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

توزع وزارة الأوقاف اليوم الثلاثاء، 12 طنا من لحوم صكوك الأضاحى على المستحقين الحقيقيين من الأسر الأولى بالرعاية بمحافظات: (القاهرة - الجيزة - الفيوم - بني سويف)، بواقع 3 طن لكل محافظة، للأسبوع العاشر على التوالى.

وأعلنت وزارة الأوقاف أمس عن أن إجمالي ما تم توزيعه من لحوم صكوك الأضاحي حتى الآن بلغ نحو 1045 طن من اللحوم، وذلك فى محافظات "القاهرة – الإسكندرية – الجيزة – الفيوم – بنى سويف– الغربية –القليوبية – المنيا – أسيوط – سوهاج– الدقهلية – كفر الشيخ -الإسماعيلية – الوادي الجديد – بورسعيد – الشرقية – المنوفية – جنوب سيناء – شمال سيناء – قنا – البحر الأحمر – مطروح – دمياط – أسوان – السويس – الأقصر-البحيرة".

وأكدت غرفة عمليات الوزارة على عدة أمور، أهمها التعامل بمنتهى الاحترام والإنسانية معهم، وأننا جميعًا في خدمتهم، وأن هذا إنما هو حقهم علينا وعلى المجتمع، ولا منة لأحد منا فيه، بل الفضل كله لله في أن اختصنا بخدمتهم، مشددة على عدم تصوير أحد عند التوزيع، وعلى أهمية تفعيل الإجراءات الاحترازية ومراعاة ضوابط التباعد وعدم التزاحم عند عملية التوزيع.

وأوضح وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة فى تصريحات سابقة لليوم السابع، أن قيمة الصك بسعر 1800 جنيه يتم تحويله إلى 18.5 كيلو لحوم صافى مشفاه من أجود اللحوم، مؤكدا أن الإقبال على صكوك الأضاحى في تزايد مستمر حيث كان في أول عام حصيلة بيع الصكوك 32 مليون جنيه ، ثم 48 مليون جنيه ثم 64 مليون جنيه ثم 105 مليون جنيه، وهذا العام 115.5 مليون جنيه، ما يؤكد ثقة المضحين في المشروع والعاملين عليه، وثقتهم بأن ما يدفعونه من مبالغ مالية تصل إلى مستحقيها، مشيراً إلى أنه لا يوجد أي فاقد في اللحوم، حيث تتسلم الوزارة من الشركة التابع لوزارة التموين اللحوم صافى بدون جلود أو دهون، قائلاً: "يتم بيع الجلود والدهون وكل فاقد من الذبيحة وتحويل ثمنها إلى لحوم ، لضمان أن ما يدفعه المضحى من صكوك للأضاحى يصل كاملا لحوم للمستحقين".




 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة