خالد صلاح

محافظ بني سويف يبحث الموقف التنفيذي لخطة الصرف الصحي

الثلاثاء، 13 أكتوبر 2020 05:43 م
محافظ بني سويف يبحث الموقف التنفيذي لخطة الصرف الصحي محافظ بنى سويف
بنى سويف هانى فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

 أكد الدكتور محمد هاني غُنيم محافظ بني سويف على أهمية التعاون بين كل الجهات المعنية بقطاع الصرف الصحي ،والعمل بروح الفريق الواحد لتذليل كافة المعوقات التي تواجه بعض المشروعات في القطاع  لدخولها الخدمة وتحقيق الاستفادة منها ، مشددا على أن الصرف الصحي يُعدً أولوية قصوى للجهاز التنفيذي بالمحافظة ، وذلك في إطار خطة الدولة التي لا تدخر جهداً في سبيل تحقيق تقدم ملموس في هذا الملف الحيوي ، تنفيذا لتكليفات رئاسية بالعمل المستمر على تغطية جميع القرى بالصرف الصحي حتى وصل حجم تغطية الصرف الصحي في الريف المصري إلى 40 % بعد أن كانت 12 % فقط

وأشار محافظ بني سويف إلى أن يجري العمل والتنسيق لتحقيق المستهدف في القطاع ، موضحاً أن المستهدف في خطة الهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحي  هو تغطية كل القرى الرئيسية على مستوى المحافظة بخدمة الصرف  والبالغ عددها 222 قرية من خلال تنفيذ نفس العدد من المشروعات مع نهاية عام 2025 ، مشيرا إلى أنه يتولى بنفسه الإشراف على تذليل المعوقات خاصة المتعلقة بتوفير الأراضي اللازمة لإنشاء محطات المعالجة الجديدة أو إجراء التوسعات المطلوبة لاستيعاب الكميات الجديدة من مياه الصرف الصحي

 جاء ذلك خلال الاجتماع الموسع الذي عقده لمناقشة الموقف التنفيذي للمشروعات الذي تنفذها الهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحي،وذلك بحضور بلال حبش نائب المحافظ،واللواء هشام شادي السكرتيرالعام،واللواء حسام حمودة السكرتير العام المساعد  ،والمهندس عامر عبد الحكيم رئيس الجهاز التنفيذي لمشروعات بني سويف،واللواء أحمد الصحصاح رئيس شركة مياه الشرب والصرف الصحي،ومسئولي:الزراعة ،الري ،المساحة،هيئة الأوقاف،ورؤساء المدن ومديري التخطيط والمجالس واللجان والبيئة بالمحافظة

 حيث تم استعرض الموقف التنفيذي للمشروعات الجاري تنفيذها وكيفية تذليل معوقاتها والمشروعات المتوقفة والحلول وآليات استئناف العمل بها وتحديد الخطوات والإجراءات المطلوبة والعاجلة لاستكمالها والاتفاق على مواعيد نهوها لدخولها الخدمة وفق برنامج زمني محدد، فضلا عن مناقشة إدراج عدد من المشروعات في المناطق والقرى والنقاط الساخنة والملحة

وتمت مناقشة الموقف الحالي لبعض المشروعات الجاري تنفيذها وآخرى مقرر إسنادها للبدء فيها الفترة القادمة،والتي شملت مشروعات :توسعات محطات مياه دشطوط ،ناصر، الفشن ، مشروع 5 خزانات علوية "مشروع 240 قرية "،معالجة دشاشة، توسعات معالجة طنسا بني مالو ، معالجة إهناسيا، صرف ومعالجة دلهانس، معالجة قمن العروس، معالجة ميدوم المقترحة،معالجة صرف ميانة

بالإضافة إلى توسعات محطات معالجة : طنسا بني مالو، اقفهص، تزمنت، سمسطا ، وصرف صحي بهبشين وبني حلة ودموشيا وبراوة الوقف ومنشأة الحاج وصفط راشين ودشطوط ودلاص والرياض ومعصرة أبوصير ونزلة جنيدي ودير براوة وبني محمد راشد والفنت الشرقية والغربية وبني قاسم وبليفيا وبني حمد وتلت وباروط وإهوة وطما فيوم وصرف صحي الإسكان الاجتماعي وميانة وقمن العروس وبني سليمان وسنور والحلابية ونعيم

كما تمت مناقشة الحلول والإجراءات المنفذة لعدد 7  مشروعات متعثرة بالقطاع ، وهي:  توسعات محطة معالجة تزمنت الشرقية ،وتوسعات محطة معالجة الواسطى ( قمن العروس ) ، ومحطة معالجة الواسطى ( ميدوم)،ومحطة معالجة سمسطا ، ومحطة معالجة الفشن ( اقفهص)، ومحطة معالجة الفشن ( دلهانس)،ومحطة معالجة إهناسيا ( طما فيوم)، ومحطة معالجة ( دشطوط)

وخلال الاجتماع  وجًه المحافظ باتخاذ ما يلزم لتسريع إجراءات استلام موقع محطة معالجة ميانة وتوفير طريق للدخول إلى موقع محطة المعالجة بطما فيوم،علاوة على تكليف الوحدة المحلية بالواسطى بسرعة المعاينة لأعمال تسليك الشبكات لتشغيل محطة الصرف بمعصرة أبوصير،فضلاً عن تكليف شركة مياه الشرب بإعداد تقرير بأعمال الصيانة المطلوبة لمحطتي منشأة طاهر والحرجة والاعتماد المطلوب لتوفيره بالتنسيق مع الجهات  والوزارات المعنية

كما تمت الإشارة إلى أنه  جاري الانتهاء من مشروعي الصرف الصحي بقريتي  الرياض وبهبشين في غضون  15 يوماً ، فيما تم  الاستلام الابتدائي لمشروع الصرف الصحي بدلاص والذي بلغت نسبة تنفيذه 100% تمهيدا لتشغيله ودخوله الخدمة قريباً،بجانب أنه تم توقيع بروتوكول للبدء في تنفيذ أعمال الصرف الصحي لقريتي الحمًام وكوم أبوخلاد بمركز ناصر، حيث تم إعداد التصميمات  وجاري  استلام الموقع المخصص

وتم الاتفاق خلال الاجتماع  على  إدراج مشروع  الصرف الصحي بقرية منشأة هديب في أقرب خطة صرف صحي  باعتبارها أولوية قصوى ، خاصة بعد تكرار شكوى الأهالي من مشكلة الصرف الصحي وارتفاع منسوب مياه الجوفية بها والتي يتم التعامل معها حالياً من خلال حلول مؤقتة وعاجلة وتستلزم حلاً نهائياً للقضاء على المشكلة بشكل جذري

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة