خالد صلاح

نيويورك تايمز تكشف اعتراف عميل لمخابرات تركيا بتلقى أوامر قتل كردى في النمسا

الأربعاء، 14 أكتوبر 2020 11:37 ص
نيويورك تايمز تكشف اعتراف عميل لمخابرات تركيا بتلقى أوامر قتل كردى في النمسا اردوغان
كتبت ريم عبد الحميد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية قصة عميل سابق بالاستخبارات التركية يعترف بتلقيه أوامر لقتل سياسى كردي فى النمسا. وقالت الصحيفة إنه خلال الشهر الماضى توجه رجل زعم أن عميل للمخابرات التركية إلى قسم للشرطة فى فيينا، وكان اعترافه مفاجئا، حيث قال إنه تلقى أوامر بإطلاق النار على سياسى كردى نمساوى، وهو الأمر الذى لم يرغب فى فعله، وطلب حماية الشرطة.  وقال أيضا إنه أُجبر على تقديم شهادة كاذبة استخدمت لإدانة موظف فى القنصلية الأمريكية فى اسطنبول.

 

 ورأت الصحيفة أن هذه المزاعم من قبل الشخص الذى سمى نفسه فايز أوزتورك، تقدم رؤية جديدة عن مدى استعداد رئيس تركيا رجب طيب أردوغان لملاحقة أعدائه.

 

 وأوضحت نيويورك تايمز أن اعتراف أوزتورك الذى جاء فى بلاغ للشرطة حصلت عليه الصحيفة، قد يفجر فجوة فى إدارنة ميتون توبيز، الذى عمل لصالح الخارجية الأمريكية وإدارة مكافحة المخدرات فى اسطنبول. تم الحكم عليه فى يونيو الماضى من قبل محكمة تركية بالسجن أكثر من ثمانية سنوات لمساعدته جماعة إرهابية واحدة.

 

 وأوضحت الصحيفة أن قضية توباز واحدة من العديد من القضايا ضد مواطنين أمريكيين وموظفين يعملون لدى الحكومة الأمريكية يقول المسئولون الأمريكيون إنها بلا أساس، ويرونها محاولة من قبل أردوغان لبسط نفوذ فى علاقته التى تزداد توترات مع الولايات المتحدة.

 

 وذهبت الصحيفة إلى القول بأن استبداد أردوغان المتزايد خلال العقد الماضى قد صحبه حملة عنيفة ضد من يتصور أنهم أعدائه فى الداخل والخارج، بدأت بتوتر مع الاتحاد الأوروبى وزاد بعد محاولة الانقلاب عليه عام 2016 والتى حمل المعارض المقيم فى الولايات المتحدة فتح الله جولين مسئوليتها.

 

 ولفتت الصحيفة إلى أن القمع فى تركيا أدى إلى سجن عشرات الآلاف من أعداء أردوغان السياسيين، غالبا بأدلى يقول المعارضون إن واهية أو ملفقة. وفى الخارج، تورط فى عمليات تسليم قسرى لحوالى 100 أو أكثر من أنصار جولين، وامتدت، بحسب ما قال محققين فرنسيين إلى اغتيال ثلاثة مسلحين أكراد فى باريس عام 2013 رغم محاولات المخابرات التركية نفى أى تورط لها فى الحادث.


 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة