خالد صلاح

دراسة: الأمطار تحرك الجبال وتؤدى إلى تآكل المناظر الطبيعية

السبت، 17 أكتوبر 2020 11:00 م
دراسة: الأمطار تحرك الجبال وتؤدى إلى تآكل المناظر الطبيعية الأمطار وتأثيرها على الجبال
كتبت أميرة شحاتة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
طور باحثون من جامعة بريستول تقنية تتضمن فحص الجسيمات داخل حبيبات الرمل الموجودة في المناطق الجبلية، والتى كشفت أن المطر يحرك الجبال، حيث تكشف هذه الجسميات التي تسمى بـ"الساعات الكونية" في حبيبات الرمل، كيف يمكن لهطول الأمطار أن يخترق الصخور، ويؤدي إلى تآكل المناظر الطبيعية بسرعة كافية لامتصاص الصخور من الأرض.
 
وفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، فإن الباحثون استخدموا هذه الجسيمات، التي أطلق عليها اسم "الساعات الكونية"، لقياس سرعة تآكل الأنهار للصخور تحتها، وتأثير هطول الأمطار على التعرية.
 
كما أنه بعد القياسات المعقدة التي تم رصدها، وجد الفريق أن مزيجًا من عمليات الغلاف الجوي والأرض الصلبة تعمل معًا لتشكيل المناطق الجبلية.
 
يمكن أن يساعد الاكتشاف في التنبؤ بآثارتغيرالمناخ على المناظر الطبيعية، فهناك 720 مليون شخص يعيشون في المناطق الجبلية حول العالم.
 
قال الباحث الرئيسي الدكتور بايرون آدامز، "إن المطر يمكن أن يؤدي إلى تآكل المناظر الطبيعية بسرعة كافية لامتصاص الصخور من الأرض، وسحب الجبال بسرعة كبيرة، مضيفًا أنه يدعم بقوة فكرة أن الغلاف الجوي وعملية الأرض الصلبة مرتبطة ببعضها البعض.
 
استندت الدراسة إلى جبال الهيمالايا الوسطى والشرقية في بوتان ونيبال، لأن هذه المنطقة من العالم أصبحت واحدة من أكثر المناظر الطبيعية توافقا لدراسات معدل التعرية.
 
استخدم الدكتور آدامز، مع متعاونين من جامعة ولاية أريزونا (ASU) وجامعة ولاية لويزيانا، الساعات الكونية داخل حبيبات الرمل لقياس السرعة التي تتآكل بها الصخور تحت الأنهار، وقال: "بمجرد أن نحصل على معدلات تآكل من جميع أنحاء سلسلة الجبال، يمكننا مقارنتها مع الاختلافات في انحدار النهر وهطول الأمطار".
 
وأوضح أنه مع ذلك، تمثل هذه المقارنة إشكالية كبيرة لأن كل نقطة بيانات يصعب إنتاجها والتفسير الإحصائي لجميع البيانات معقد، وقد تمكن الباحثون من مواجهة هذا التحدي من خلال الجمع بين تقنيات الانحدار والنماذج العددية لكيفية تآكل الأنهار، وقال الدكتور آدامز: "هذا النموذج يسمح لنا لأول مرة بتحديد كيفية تأثير هطول الأمطار على معدلات التعرية في التضاريس الوعرة".
 
ولعل النتائج مهمة لإدارة الأراضي والبنية التحتية في جبال الهيمالايا ، والتي قد تكون في خطر، كما تواجه السدود ومحطات الطاقة الكهرومائية مخاطر دائمة، فيمكن أن تؤدي معدلات التعرية المرتفعة بشكل كبير إلى زيادة الرواسب إلى ما بعد نقطة الانهيار.
 
تشيرالنتائج أيضًا إلى أن هطول الأمطار بشكل أكبر يمكن أن يقوض منحدرات التلال، مما يزيد من مخاطر تدفقات الحطام أو الانهيارات الأرضية، والتي قد يكون بعضها كبيرًا بما يكفي لسد النهر، مما يخلق خطرًا جديدًا.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة