خالد صلاح

"عضو الإيد اللى ساعدتهم".. زوجان يقتلان صاحبة المنزل طمعا فى مالها بالغربية.. المتهمان وضعا للضحية مبيدا حشريا وخنقاها ورميا جثتها فى الترعة وسرقا 4 آلاف جنيه.. ونجل شقيقتها: خالتى عاملتهم أحسن معاملة.. صور

الثلاثاء، 20 أكتوبر 2020 06:30 م
"عضو الإيد اللى ساعدتهم".. زوجان يقتلان صاحبة المنزل طمعا فى مالها بالغربية.. المتهمان وضعا للضحية مبيدا حشريا وخنقاها ورميا جثتها فى الترعة وسرقا 4 آلاف جنيه.. ونجل شقيقتها: خالتى عاملتهم أحسن معاملة.. صور المجنى عليها والمتهمان
الغربية – مصطفى عادل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

هل جزاء الإحسان إلا الإحسان، آيه قرآنية فى كتاب الله تعالى فسرها علماء التفسير، أن جزاء إحسان الإنسان لغيره أن يحسن هو إليه أيضا، ولكن فى مركز بسيون، بمحافظة الغربية، فعل مواطن وزوجته عكس ذلك، بعدما قابلا إحسان سيدة مُسنة تتمتع بالطيبة وحب الجيران لها، بقتلها بعد عدة محاولات للتخلص منها، ولم يكتفوا بذلك بعدما حملوا جثتها وألقوها فى إحدى الترع لإخفاء الجريمة، وسرقة 4 آلاف جنيه من شقتها.

المجنى عليها _ سعاد محمد خليل جودة (2)
المجنى عليها _ سعاد محمد خليل جودة 

الواقعة اهتز لها مركز بسيون، بعدما سمع الأهالى خبر وفاة السيدة والتي يعرف عنها الجميع طيبة قلبها وحسن معاملتها للغريب قبل القريب، وعطفها على الكثير من المحتاجين، ولكن هذا الشيطان وزوجته كانا ناكرين للجميل، فاستغلا تواجد السيدة بمفردها وكونها ميسورة الحال قررا أن يتخلصا منها لسرقتها.

المجنى عليها _ سعاد محمد خليل جودة (1)

الواقعة تمثلت فى امتلاك المجنى عليها، وتدعى سعاد .م.خ.ج، منزلا مكون من 3 طوابق، وكانت تعيش فيه بمفردها نظرا لسفر نجلها للعمل بالسعودية، وكانت تخدم نفسها بنفسها، وفى الفترة الأخيرة حضر إليها المتهم وزوجته لاستئجار شقة بمنزلها، ولكن لم تكن تعلم أن نهايتها ستكون على يديهم، ولضيق الحال بهما كانت الضحية تمد لهما يد العون فكانت شهورا تحصل منهما الإيجار وشهور أخرى كانت تتركهما بدون الدفع نظرا لظروفهما المعيشية.

المتهمان كشفا فى تحقيقات النيابة العامة، أنهما استأجرا شقة بالطابق الأرضى من المجنى عليها، وكانت تعيش بمفردها، بالمنزل فى ظل سفر نجلها للخارج، مؤكدا أنه وزوجته المتهمة الثانية كانا يترددان عليها بالمنزل وكانت تتردد هى أيضا عليهما.

المتهمان
المتهمان

وأوضح المتهمان، أن الشيطان سول لهما التخلص من المجنى عليها، بعد أن اختمر فى ذهنهما فكرة شيطانية لقتلها وسرقة أموالها، مؤكدين أنهما قاما باستدراجها للشقة بحجة تناول الطعام معهما، وقاما مسبقا بدس مبيد حشرى لها ببعض المأكولات إلا أنها تناولت جزءا بسيطا منه فلم يحدث لها شىء.

وأضاف المتهمان بقيامهما بمعاودة استدراج المجنى عليها مرة أُخرى إلى ذات الشقة وقيامهما بخنقها بالأيدى فأوديا بحياتها واستوليا على مفتاح شقتها وقاما بسرقة مبلغ 4 آلاف جنيه من داخلها، وعقب ذلك قاما بلف الجثة ببطانية ونقلها باستخدام مركبة "توك توك - خاصة بالمتهم الثانى" والتخلص منها بإلقائها بأحد المجارى المائية بدائرة المركز.

المجنى عليها _ سعاد محمد خليل جودة (3)

أما عمر محمد، نجل شقيقة الضحية، قال لـ"اليوم السابع"، بأن المجنى عليها تمتلك المنزل وتعيش فيه بمفردها نظرا لسفر نجلها للعمل بالسعودية، والذي كان يتردد عليها على فترات، مشيرا إلى أنها كانت تخدم نفسها بنفسها، والطابق الأرضي به شقتين الأولى مستأجرة لأشخاص من صعيد مصر، والثانية كان يسكن فيها المتهم وزوجته منذ 4 سنوات.

وأكد عمر، أن خالته كانت تعاملهما معاملة حسن خاصة فى الإيجار فكانت تتنازل عن تحصيل الإيجار منهما لشهور بل كانت تعطيهم أموالا بسبب ظروفهم المعيشية الصعبة، موضحا أنه يوم الواقعة حضرت خالته لمنزلهم وجلست مع أهل البيت والجيران، ثم بعد ذلك إنصرفت لإجراء بعض التحاليل الطبية، وعادت مرة أخرى لمنزلهم وجلست معهم بعض الوقت، وبعد صلاة العصر قررت العودة لمنزلها للصلاة، وقبل الصعود لشقتها جلست مع جارتها بعض الوقت ثم إستأذنت للصعود لشقتها وتغيير ملابسها.

وأوضح نجل المجنى عليها، إنها إختفت منذ ذلك الوقت وإكتشفنا بعد ذلك أن سكان الشقة بالطابق الأرضي هم من قاما بقتلها والتخلص من جثتها بإحدى الترع لإبعاد الشبهة الجنائية عنهما، مؤكدا أنهما إعترفا فى تحقيقات الأجهزة الأمنية بإرتكاب الواقعة بعد تضييق الخناق عليهما، مطالبا بالقصاص منهما وإعدامهما شنقا نظير ما إرتكباه من جريمة بشعة فى حق المجنى عليها.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة