خالد صلاح

80% من الموائل الطبيعية بأوروبا غير صالحة لسكن الحيوانات.. تعرف على التفاصيل

الثلاثاء، 20 أكتوبر 2020 03:28 م
80% من الموائل الطبيعية بأوروبا غير صالحة لسكن الحيوانات.. تعرف على التفاصيل الحيوانات
كتبت فاطمة شوقى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

حذر تقرير صادر عن وكالة البيئة الأوروبية EEA، من أن أوروبا لديها أكثر من 80% من الموائل الطبيعية فى حالة سيئة، ويجب المحافظة بشكل أفضل على طبيعتها، التى يؤثر تدهورها على رفاهية السكان، مشيرا إلى أن هذا الرقم هو علامة على أن الوضع يزداد سوءا.

وأشار التقرير إلى أنه بين عامى 2007 و2012، كانت 77% من الموائل الطبيعية فى وضع "غير موات" مقارنة بـ81 فى الفترة الأخيرة التى تم تحليلها (2013-2018)، حسبما قالت مجلة "سيمانا" الإسبانية.

وقال كارلوس روماو ، أحد مؤلفي التقرير وخبير من المنطقة الاقتصادية الأوروبية ، للصحفيين: "من الواضح أننا بحاجة إلى انتعاش واسع النطاق في أوروبا". "إنها ضرورة ليس فقط للتنوع البيولوجي ولكن أيضًا لبرنامج مكافحة تغير المناخ، مشيرا إلى أن أقل من نصف الطيور (47 %) لديها حالة حماية مصنفة على أنها "جيدة" ، أي أقل بخمس نقاط من الدراسة السابقة بين عامي 2007-2012.

وأضاف أن التهديدات التى تواجهها الطبيعة متعددة، الزراعة المكثفة والتحضر، الذى يقترن بالسياحة والأنشطة الترفيهية، وقطع الأشجار غير المستدام أو التلوث.

وفي المجموع ، في السنوات الست (2013-2018) التي يغطيها التقرير ، حددت الوكالة الاقتصادية الأوروبية 67000 نشاط بشري مسؤول عن تدهور الطبيعة في 28 دولة في الاتحاد الأوروبي (بما في ذلك المملكة المتحدة).

وعلى الجانب الإيجابي ، فإن جهود الحفظ تؤتي ثمارها ويتم الحفاظ على المواقع الطبيعية في شبكة Natura 2000 التابعة للاتحاد الأوروبي بشكل أفضل من الموائل الأخرى ، وفقًا للمنطقة الاقتصادية الأوروبية.

 

ويضيف أن الاتحاد الأوروبي حقق الأهداف العالمية ، حيث قام بحماية حوالي 18 % من مساحته البرية وحوالي 10 % من مساحته البحرية. ومع ذلك ، فإن التقدم الإجمالي الذي تم إحرازه ليس كافيًا لتحقيق أهداف استراتيجية الاتحاد بشأن التنوع البيولوجي حتى عام 2020 ، كما تحذر المنطقة الاقتصادية الأوروبية. فمعظم الأنواع والموائل المحمية لديها حالة حفظ ضعيفة أو سيئة ، والعديد من وتضيف الوكالة أنها تستمر في التدهور.

ويستشهد التقرير بالمفوض الأوروبي للبيئة والمحيطات ومصايد الأسماك ، فيرجينيوس سينكيفيسيوس ، الذي يحث على "الامتثال بشكل عاجل للالتزامات المنصوص عليها في استراتيجية الاتحاد الجديدة بشأن التنوع البيولوجي لعكس هذا التدهور لصالح الطبيعة والناس ، المناخ والاقتصاد ".

وبالمثل ، تكشف الوثيقة أن بعض الأنواع والموائل قد خضعت لتحسينات ، مثل الضفدع الدلماسي في السويد والبحيرات الساحلية في فرنسا والنسر الملتحي على مستوى الاتحاد الأوروبي. بالإضافة إلى ذلك ، يلاحظ أن شبكة Natura 2000 لها تأثيرات إيجابية على العديد من الأنواع والموائل.

من جانبه ، أضاف المدير التنفيذي للوكالة الأوروبية للبيئة ، هانز بروينينكس ، أن "التغييرات الأساسية مطلوبة في طريقة إنتاج واستهلاك الغذاء ، وإدارة واستخدام الغابات وبناء المدن" ، وأن "هذه الجهود يجب أن مصحوبة بتطبيق أفضل ومراقبة أكبر".

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة