خالد صلاح

الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ينظمان مؤتمرا لدعم الروهينجا غدا

الأربعاء، 21 أكتوبر 2020 11:38 ص
الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ينظمان مؤتمرا لدعم الروهينجا غدا الروهينجا- ارشيفيه
كتبت - هند المغربي

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تنظم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، بالتعاون والولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي، مؤتمرا عاجلا للمانحين لدعم اللاجئين الروهينجا غدا الخميس. وأكدت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين على الحاجة إلى دعم دولي أكبر، وشددت على ضرورة مضاعفة الجهود الرامية لإيجاد حلول لأزمة الروهينجا.

ويسعى مؤتمر المانحين الذى يتم تنظيمة عن بعد إلى تلبية الاحتياجات الإنسانية العاجلة للروهينجا داخل ميانمار وخارجهاوأشار بيان الأمم المتحدة إلى أن الأموال التي سيتم جمعها في المؤتمر ستذهب إلى الجهود الإنسانية التي تقوم بها الوكالات الدولية والمنظمات غير الحكومية لتخفيف حدة الأزمة على الأرض في ميانمار، وجميع أنحاء المنطقة، وأيضا إلى خطة الاستجابة المشتركة التي تقودها الأمم المتحدة في بنجلاديش.

 

وقال المتحدث باسم المفوضية، أندريه ماهيسيتش، إن دعم الخدمات الحيوية في المجتمعات المضيفة يعد من الأولويات أيضا حيث تواجه جهود الاستجابة الإنسانية عجزا هائلا هذا العام، حيث تم تلقي أقل من نصف الأموال المطلوبة حتى الآن. وقد ناشدت الأمم المتحدة توفير أكثر من مليار دولار بهدف تلبية الاحتياجات الإنسانية للاجئين الروهينجا في بنجلاديش.

 

وأشار أندريه ماهيسيتش إلى أن انتشار فيروس كورونا فاقم من التحديات والاحتياجات الجديدة التي تواجه أزمة الروهينجا المعقدة والضخمة أصلا.

 

وفقا للمفوضية، يعيش 860 ألف لاجئ روهينجي، حاليا، في مخيمات منتشرة في منطقة كوكس بازار في بنجلاديش. وقد فر معظمهم- حوالي 740 ألف شخص- من ميانمار خلال أزمة النزوح الأخيرة عام 2017. وتستضيف بلدان أخرى في المنطقة حوالي 150 ألفا منهم، فيما يعيش ما يقدر بنحو 600 ألف شخص في ولاية راخين في ميانمار.

 

ويعيش معظم الروهينجا، المنتشرين في جميع أنحاء المنطقة، على هامش المجتمع ويحتاجون إلى ضمان وصولهم إلى سبل الرعاية الصحية الأساسية، ومياه الشرب النظيفة، والإمدادات الموثوقة من الغذاء، أو فرص العمل والتعليم الحقيقية.

 

وقال المتحدث باسم المفوضية إن انتشار فيروس كورونا أدى إلى تفاقم أوضاع الروهينجا المعيشية، حيث باتت فرص الوصول إلى الخدمات أكثر صعوبة، كما زاد من مخاطر العنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس، وفاقم من آثار الأمراض المعدية على اللاجئين والنازحين الروهينجا الذين يعيشون في مخيمات مزدحمة.

 

وشددت المفوضية على ضرورة أن يحافظ المجتمع الدولي ودول المنطقة على دعم اللاجئين ومضيفيهم وأن يتكيفوا أيضا مع الاحتياجات الحيوية الجديدة وأن يوسعوا نطاق البحث عن الحلول.

 

وأكدت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين على ضرورة أن يركز البحث عن حلول لهذه الأزمة على العودة الطوعية والآمنة والكريمة والمستدامة للاجئين الروهينجا وغيرهم من النازحين إلى ديارهم أو إلى مكان يختارونه في ميانمار.

 

وقال ماهيسيتش إن سلطات ميانمار تتحمل مسؤولية تهيئة الظروف المؤاتية لعودة الروهينجا بشكل آمن ومستدام، مبينا أن هذه العملية بحاجة إلى إشراك المجتمع بأسره، وإطلاق الحوار بين سلطات ميانمار واللاجئين الروهينجا وتعزيزه، واتخاذ التدابير التي من شأنها المساعدة على بناء الثقة.

 

ويشمل ذلك، وفقا للمفوضية، رفع القيود المفروضة على حرية التنقل، وتمكين المهجـّرين الروهينجا من العودة إلى قراهم وتوفير مسار واضح للمواطنة.

 

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة