خالد صلاح

"ترتر" عنتيل الدوحة.. عبد الله الشريف إرهابى بميول جنسية سادية.. وتقارير: باع وطنه بعملية زراعة شعر.. وظهرت عليه الأموال الحرام بعد سنوات من حياة الفقر.. فتيات فضحوا استغلاله الجنسى ورغباته الشاذة

الأربعاء، 21 أكتوبر 2020 08:56 م
"ترتر" عنتيل الدوحة.. عبد الله الشريف إرهابى بميول جنسية سادية.. وتقارير: باع وطنه بعملية زراعة شعر.. وظهرت عليه الأموال الحرام بعد سنوات من حياة الفقر.. فتيات فضحوا استغلاله الجنسى ورغباته الشاذة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يواجه ترتر الإخوان عبد الله الشريف فضائح بالجملة بعضها أخلاقى مثل التحرش الجنسي، والمخدرات وبعضها يصل لدرجة الخيانة مثل دعمه المستمر للإرهاب والجماعات المتطرفة من خلال الفيديوهات التي يبثها بشكل مستمر ، حيث لم تخلُ  فيديوهاته من الدعوة الى الإرهاب .

وفقا لتقرير سابق موقع "العربى الحديث"، أن عبد الله الشريف باع وطنه بعملية زراعة شعر، مضيفا: "عبد الله الشريف الهارب الذى تخلو فيديوهاته من الإعلانات رغم مشاهداته الكبيرة والأموال التي يحصل عليها، ولماذا لم تصعد تلك الفيديوهات لقائمة الترند، ومن أين له تلك الأموال التي يشترى بها المشاهدات، وكيف خرج مديونا، ومن ثم ارتدى من أغلى الماركات العالمية.

ودائما ما يتهرب الإخوانى عبد الله الشريف من الإجابة على التساؤلات ولم يجب يوما على كل تلك الأسئلة الموجه إليها  خاصة كيف ظهرت عليه الأموال الحرام من خلال ملابسه ومظهره الذى تغير من خلال عمليات زرع الشعر، وكيف تناولت الفيديوهات المذاعة على القنوات المصرية من زوايا أخرى للإساءة للحكومة المصرية ومؤسساتها.

كما يحصل عبدالله الشريف على 120 ألف دولار مقابل الأعمال التسويقية على مواقع التواصل الاجتماعي .

في وقت سابق كشفت "ريم" احدى ضحايا  عبد الله الشريف  عن استغلاله لكل من حوله، قائلة :"قصتي معاه انعكاس لشخيصته لأنه يعطيك الوش الحلو في الأول وأنا لست مصرية ولكنني من إحدي دول الخليج، ولكن يعطيك الوش التاني عندما لا يري مصلحة، ولكنه ليس لديه مشكلة في الحلال والحرام، وهو شخصية لديه مرض وعنده انفصام في الشخصية نزلين في فندق ميلينيوم الدوحة وكان يقول إن الفندق وراء منزله، آخر ليلة اتصلت عليه لم يرد عليه وكان عامل التليفون صامت وظلت تتشاجر معه لماذا لا يرد عليه وكان يرد عليها بطريقة جبانة، وأخبرته أن والدته تتصل بيه، وبعدها اتصلت بوالدته وقولته له أنت أمك زعلانة قال لا".

وأضافت ريم: "هناك موقف آخر عشان أثبت مين الكاذب وذهبنا إلى الفندق وكانت زوجته تتصل بيه لكي يشحن هاتفها المحمول وكان هناك مشكلة في السيستم ولم يكن يرد عليها، فقولته لماذا لم تعطيها سيارة فأخبرني أنها لا تريد، كان عاري الصدر وزوجته أرسلت له ملابس وظل يشكرها فسألته هل أنت مبسوط في حياتك فأخبرني أنها أم أولادي فقط".

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة