خالد صلاح

مدير "الصحة العالمية": كوفيد 19 تذكير صارخ للآثار المدمرة للتبغ والتلوث

الأربعاء، 21 أكتوبر 2020 05:17 م
مدير  "الصحة العالمية": كوفيد 19 تذكير صارخ للآثار المدمرة للتبغ والتلوث الدكتور تيدروس أدهانوم مدير عام منظمة الصحة العالمية
ريهام عبد الله

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أكد الدكتور تيدروس أدهانوم، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، أن كوفيد 19، هو تذكير صارخ للأضرار المدمرة للتبغ وتلوث الهواء، والأمراض الخطر على الرئة مثل السل.
 
وقال أدهانوم فى تغريدة عبر حسابه الرسمى بتويتر :"كوفيد 19، هو تذكير صارخ بالآثار المدمرة للتبغ، تلوث الهواء، والأمراض مثل السل على صحة الرئة، إنها أيضًا دعوة للاستيقاظ لفعل كل ما في وسعنا للتأكد من أن الجميع في كل مكان يمكنهم التنفس بحرية".
 
تيدروس أدهانوم
تيدروس أدهانوم
 
وفى سياق آخر قال الدكتور تيدروس أدهانوم المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، إن فيروس كورونا أوضح للعالم - وفي ظل معاودة زيادة حالات الإصابة به حاليا في العديد من البلدان - أن العالم لا يمكنه التخفيف من يقظته.

ودعا أدهانوم - في مؤتمر صحفي بمقر المنظمة في جنيف، الدول إلى تفادي وصول المستشفيات إلى قدرتها القصوى من استقبال المرضى، لأن هذا سيكون خطيرا، وحثها على العمل على محاصرة الفيروس بالإجراءات المعروفة، من تتبع بؤر انتشار الفيروس وعزل الحالات وتتبع المخالطين مع استمرار تقديم الخدمات الصحية الأساسية.

وكشف مدير الصحة العالمية ، أن عدد الدول التي انضمت حتى الآن إلى مرفق "كوفاكس" الذي سيضمن الوصول العادل لكل دول العالم الغني والفقير منها على قدم المساواة، للقاح فيروس كورونا، بلغ 184 دولة، وقال أدهانوم، إن العالم لو عمل معا اليوم فسيستطيع إنقاذ المزيد من الأرواح، كما سيمكنه معاودة انتعاش اقتصادي حقيقي.

من جانبه، قال الدكتور مايك رايان، التنفيذي لبرنامج الطوارئ بمنظمة الصحة العالمية، إنه من الصعب التنبؤ بما سيكون عليه الحال لكل بلد في الموجه الثانية من انتشار فيروس كورونا، وذلك بسبب طبيعة كل بلد وتكوينها وظروفها، مشيرا إلى أن الحالات كانت محدودة جدا في بعض البلدان في المرحلة الأولى، ولكنها الآن تواجه ارتفاعا ملحوظا في عدد حالات الإصابة بالفيروس.

من جهتها، قالت الخبيرة بالمنظمة، الدكتورة ماريا فان كيركوف، إن الموجة الثانية من انتشار فيروس كورونا ليست محتومة ويمكن تفاديها، وذلك من خلال الاستعداد لها، والقيام على الفور بعزل أية حالات تظهر، وفرض الحجر الصحي على المخالطين، بمعنى عدم الخروج للتبضع أو لقاء أصدقاء في الخارج أو استقبال أصدقاء في المنزل .

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة