خالد صلاح

من عين حورس لـ كف مريم وفاطمة.. رحلة مواجهة المصريين للحسد.. إنفو جراف

الخميس، 22 أكتوبر 2020 05:06 م
من عين حورس لـ كف مريم وفاطمة.. رحلة مواجهة المصريين للحسد.. إنفو جراف عين حورس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يعد الحسد من بين أكثر المعتقدات التي يؤمن بها الإنسان منذ بداية الخلق، وعلى اختلاف الثقافات والديانات ودرجة الوعى والتقدم لدى الإنسان، اقترن هذا المعتقد ببعض الممارسات والتعبيرات التي ظهرت مع الحضارات القديمة، ومن بعدها الأديان الإبراهيمية الثلاثة.

 

عين حورس

عين حورس عند الفراعنة

رمزًا يخدم المعتقدات المصرية القديمة في الحياة والبعث

آمنوا بأنها تحمي من يرتدي قلادتها من الأرواح الشريرة ومن المرض

القلادة كانت توضع على صدر مومياء فرعون في القبر لتحميه من أعدائه

كف ميريام

كف ميريام عند اليهود

 

يسمى كف ميريام نسبة إلى أخت النبى موسى عليه السلام

يقال إنها رمز لمساعدتها أخيها حسبما جاء فى النصوص التوراتية

كف مريم

كف مريم عند المسيحيين

 

يحمل إشارة إلى السيدة العذراء مريم ويدها المبارك

 وقد استعملت لحماية الأم والجنين والتبرك بها لدرء الشرور المحتملة،

كف فاطمه

كف فاطمة عند المسلمين

 

الخمسة وخميسة كما يطلق عليها المسلمون

 لم تظهر فى بداية العهد الإسلامى

ظهرت بكثرة بعد ظهور المذهب المالكى

وكذلك عرفها الشيعة

 وتسمى نسبة إلى السيدة فاطمة الزهراء ابنة النبى محمد "ص

 وفى الثقافة السنية يرمز الرقم 5 لأركان الإسلام الخمسة

بينما يذهب آخرون إلى الآيات الخمس لـ "سورة الفلق"


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة