خالد صلاح

أكاذيب الإخوان.. شاشة "مكملين" تحاول تشويه صورة الانتخابات البرلمانية.. القناة الإخوانية تنشر صور حملة مساعدات قديمة وتزعم تلقى مواطنين رشاوى انتخابية.. وخبراء يؤكدون استمرار أبواق الجماعة فى ترويج الشائعات

الجمعة، 23 أكتوبر 2020 10:50 ص
أكاذيب الإخوان.. شاشة "مكملين" تحاول تشويه صورة الانتخابات البرلمانية.. القناة الإخوانية تنشر صور حملة مساعدات قديمة وتزعم تلقى مواطنين رشاوى انتخابية.. وخبراء يؤكدون استمرار أبواق الجماعة فى ترويج الشائعات إعلام الإخوان
كتب محمود العمري

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
لا تزال قنوات الإخوان وإعلامييها تواصل أكاذيبها وادعاءاتها من اجل تشويه العملية الانتخابية في مصر، من خلال نشر فيديوهات وصور قديمة وبثها على قنواتهم وصفحاتهم الإلكترونية، واستمرارا لحملة الأكاذيب الإرهابية بثت قناة مكملين الاخوانية صورا قديمة لحملة سابقة لحزب مستقبل وطن لتوزيع مساعدات غذائية على القرى الأكثر احتياجاً، ونشرت هذه الصور من الحملة القديمة على أنها رشاوي انتخابية لتشويه صورة الاستحقاقات الانتخابية في مصر.
 
 
وتأتي هذه الأكاذيب ضمن سلسلة من الادعاءات والفبركة الإخوانية التي تروجها أبواق وصفحات الجماعة الارهابية، فتارة يروجون لأكاذيب لإشعال الفوضى في الشارع المصرى، وإثارة المواطنين ضد مؤسسات الدولة، وذلك لتنفيذ مخططات الدول التي تمول هذه الجماعات الإرهابية لاستهداف الدول المصرية.
 
وتعليقا على الاكاذيب التي تروجها الجماعة الإرهابية قال ابراهيم ربيع ، الخبير في شئون الجماعات الارهابية إن جميع الحملات المفبركة التي تشنها الإخوان ولجانها ما هي إلا حملات كذب من أجل تشويه أى إنجاز يتم على الأرض سواء إنجازات سياسية مثل الاستحقاقات الانتخابية أو مشروعات قومية أو اقتصادية.
 
وأضاف ربيع في تصريح لليوم السابع، أن الإخوان الإرهابية تسعي بعد فشلها خلال الأيام الماضية وعدم الاستجابة لدعواتها الإرهابية في الشارع إلى تشويه صورة الاستحقاقات الانتخابية كما حدث وفشلت في انتخابات مجلس الشيوخ الماضية، مضيفا: تخرج بصور قديمة وفيديوهات ليس لها أساس وترويجها على أنها رشاوى انتخابية للمواطنين، لافتا إلى أن غرض الجماعة معروف وهو تشويه صورة الدولة المصرية داخليا وخارجيا لتنفيذ مخططاتها.
 
 
 
 
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة