خالد صلاح

جبروت امرأة.. استعانت بزوجها فى سرقة أموال والدتها وحرمتها من رؤية أحفادها

الجمعة، 23 أكتوبر 2020 02:00 ص
جبروت امرأة.. استعانت بزوجها فى سرقة أموال والدتها وحرمتها من رؤية أحفادها محكمة الأسرة_أرشيفية
كتبت أسماء شلبى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أقامت جدة، دعوى تمكين من رؤية واستضافة ابنة ابنتها، أمام محكمة الأسرة بالقاهرة الجديدة، وادعت نشوب خلافات بينها وبين ابنتها، وذلك بعد استيلاء الأخيرة على أموالها، ورفضها ردها لها، وقيامها بحرمانها من حفيدتها، وملاحقتها بقضايا لإثبات إصابتها بالعته، لتؤكد:" 14 سنة ربيت فيها حفيدتى بسبب سفر والداتها المستمر، وفى الأخير حرمتنى ابنتى منها، حتى تنتقم منى، وتستخدمها للى ذراعى وإجبارى على قبول الأمر الوقع والتنازل عن حقوقى".

وأشارت ب.ع.أ، البالغة من العمر 60 عاما أنها أقامت الدعوى على المدعى عليها ابنتها وزوجها للحكم بتمكينها من رؤية واستضافة حفيدتها وأحقيتها فى المبيت معها يومى الخميس والجمعة والسبت من كل شهر، وأن ابنتها منعتها دون حق من رؤية حفيدتها ورعايتها.

وأوضحت الجدة أنها عرضت تمكينها من رؤيتها بمكان قريب من محل إقامتها نظرا لعمل ابنتها، وصعوبة اصطحابها الصغيرة لها، وحاولت التواصل مع زوج ابنتها لإقناعها، ولكنه رفض وأصر على تنازلها عن جميع ممتلكاتها له وزوجته.

وأكدت أنها حاولت إقناعهم على الانتقال والإقامة فى نفس المكان الذى تقيم فيه ابنتها، ولكنها رفضت، والعمل على الإضرار بها، وإيذائها، وقطع صلة الرحم، والإصرار على عقوقها، بالإضافة إلى مساومتها على الرؤية مقابل الأموال.

ووفقا لقانون الأحوال الشخصية المقرر شرعا أن مكان الحضانة هو مكان الحاضنة، بما يمتنع معه إخراج الصغيرة منه مادامت فى سن الحضانة، تغليبا لمصلحتها طبقا للقانون رقم 10 لسنة 2004.

كما أقر قانون الأحوال الشخصية وتعديلاته عام 2000، بمعاقبة من يمتنع عن تنفيذ الحكم بسلب الحضانة منه، والحق فى حبس حقوقه فى ذمة طالب الرؤية كالنفقة وهذه العقوبات يتم تقيدها بشروط وبشكل مؤقت.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة