خالد صلاح

10معلومات عن الكراكة "حسين طنطاوى" الأكبر بالشرق الأوسط وتدشنها القناة اليوم

الجمعة، 23 أكتوبر 2020 11:13 ص
10معلومات عن الكراكة "حسين طنطاوى" الأكبر بالشرق الأوسط وتدشنها القناة اليوم الكراكة
الإسماعيلية – السيد فلاح

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تدشن اليوم، هيئة قناة السويس، الكراكة الأكبر بالشرق الأوسط والتي أطلق عليها اسم المشير حسين طنطاوي، وزير الدفاع ورئيس المجلس العسكرى الأسبق، في إطار استمرار احتفالات الهيئة بانتصارات أكتوبر المجيد، وفي إطار تنفيذ توجيهات الرئيس السيسي بالعمل على تعظيم أصول الهيئة وتطوير وتحديث أسطول الكراكات والوحدات البحرية التابعة لها تطبيقًا لاستراتيجية هيئة قناة السويس 2023.

ويقدم "اليوم السابع"، 10 معلومات عن الكراكة الجديدة والأكبر فى الشرق الأوسط.

- تدشن هيئة قناة السويس الكراكة حسين طنطاوى، بالحوض العائم بالترسانة الهولندية، بترسانة  كريمبن التابعة لشركة رويال IHC  الهولندية، والمصنفة كأكبر ترسانة عالمية متخصصة في مجال بناء الكراكات، بحضور Gerben Eggink المدير التنفيذي لشركة  IHC الهولندية، والمهندس صلاح أبو مسلم مدير إدارة التموين بالهيئة.

-يدشن الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس الكراكة الجديدة اليوم من مبنى الأرشاد التابع لهيئة قناة السويس من خلال  الفيديو كونفرنس.كانت قد تعاقدت هيئة قناة السويس مع شركة "آى إتش سى" الهولندية لبناء كراكتين الأولى "مهاب مميش" والثانية "حسين طنطاوى" لدعم أسطولها البحري. 

-المواصفات الفنية للكراكة تلائم العمل في القناة والمشروعات القومية المختلفة في الوقت الحاضر ومستقبلًا، حيث يصل أقصى عمق حفر للكراكة 35 مترًا، كما أنها تمتاز بقدرة حفار عالية، وهى مزودة بأحدث أنظمة التحكم والسلامة والأمان طبقًا لأحدث معايير هيئات الإشراف الدولية.

-الطول الكلي للكراكة يبلغ 147.4 مترًا، وعرضها 23متر، بعمق 7.70متر، وغاطس 5.50متر، وإنتاجية 3600 متر مكعب من الرمال/الساعة على طول 4كم.

-الكراكتين الجديدتين تعدان إضافة قوية نحو تعزيز قدرات أسطول كراكات الهيئة، ونقطة انطلاق لخدمة الأهداف القومية واستراتيجية العمل التي تصبو إلى رفع كفاءة القناة والحفاظ على تنافسيتها من خلال الاضطلاع بأعمال الصيانة الدورية وتنفيذ مشروعات التطوير المستمرة بالمجرى الملاحي، علاوة على كونها نقلة نوعية لتلبية الحاجة الماسة لتوطين تكنولوجيا التكريك المتطورة وتعظيم الاستفادة من الخبرات المتراكمة لرجال إدارة الكراكات بالهيئة في هذا المجال للمشاركة في تنفيذ المشروعات القومية المختلفة وأبرزها الخطة القومية لتطوير الموانئ وتطهير البحيرات. 

-تم تدشين الكراكة الأولى فى 15 مايو الماضى، واليوم يتم تدشين الكراكة الثانية، من خلال إنزال الكراكة من الحوض العائم بالترسانة الهولندية، وهى أكبر ترسانة عالمية متخصصة في مجال بناء الكراكات، إلى المياه، لتبدأ مرحلة استكمال تركيب المعدات على الكراكة، يليها تجارب الرصيف.

-قناة السويس في عهد الرئيس السيسي،  قامت تحديث أسطول الهيئة بمعدات وسفن خدمات متطورة مثل سفينة الخدمات متعددة الاستخدامات "أحمد فاضل" ويأتي بعدها انضمام السفينة "أمان" لأسطول قناة السويس والتي تعد أكبر وحدة إمداد بالشرق الأوسط لتمثل فتحًا جديدًا في مجال خدمات منصات الغاز والبترول في مصر. 

-هيئة قناة السويس تعمل على تعزيز قدرات أسطول الوحدات البحرية من قاطرات ولانشات وفق نهج علمي وجدول زمني محدد يستهدف الارتقاء بمستوى الخدمات البحرية المُقدمة للسفن العابرة وتلبية احتياجات العملاء ومتطلبات النمو المتوقع في حركة التجارة العالمية المارة بالقناة.

-شاركت كراكات الهيئة فى العديد من المشروعات القومية أبرزها "مشروع تطوير ميناء شرق بورسعيد، ومشروع تكريك بوغاز دمياط، ومشروع تكريك ميناء جرجوب، ومشروع تطهير بحيرة المنزلة، والمشاركة في مشروع إحياء النقل النهري بالتعاون مع وزارة النقل لتخفيف الكثافة المرورية برًا وتنفيذًا للخطة القومية وتقليل معدلات استهلاك المحروقات عن طريق تجهيز مجرى نهر النيل بالمساعدات الملاحية (الشمندورات) المُصنعة بهيئة قناة السويس، وتنفيذ أعمال التكريك التي تؤمن مرور وحدات بحرية داخل مجرى النيل بالإضافة إلى إنشاء عدد من المعديات والكباري العائمة بين ضفتي النهر".

-سبق أن قامت قناة السويس بتدشين 4 وحدات بحرية، وهي قاطرات بحرية في ترسانة بورسعيد، وتدشين عدد من اللنشات البحرية، ويضاف إليهم تعزيز نقاط الربط، وهي أحد المحاور التي ترتكز على استراتيجية الهيئة 2023.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة